بث تجريبي
منصة رقمية متخصصة بقضايا التغير المناخي في مصر والشرق الأوسط

114 من قادة العالم يتخذون قرارات مصيرية في جلاسكو لإنقاذ كوكب الأرض

وسط مناشدات قوية سيطرت على الأجواء في جلاسكو، أمس الأثنين، لإنقاذ الكوكب من خطر التغيرات المناخية، شدد قادة العالم والشباب وناشطي المناخ على الحاجة الملحة لاتخاذ إجراءات ملموسة للحفاظ على احتمالية كبح ارتفاعات درجات الحرارة العالمية إلى 1.5 درجة مئوية وبناء القدرة على الصمود أمام تأثيرات المناخ.

اتخذ 114 زعيما خطوة بارزة إلى الأمام في اجتماع لقادة العالم بشأن الغابات من خلال الالتزام بوقف وعكس فقدان الغابات وتدهور الأراضي بحلول عام 2030. هذا التعهد مدعوم بـ 12 مليار دولار من التمويل العام الذي تتبناه الأمم المتحدة، و 7.2 مليار دولار في التمويل الخاص.

أيدت كل من كندا وروسيا والبرازيل والصين وكولومبيا وإندونيسيا وجمهورية الكونغو الديمقراطية إعلان قادة جلاسكو بشأن استخدام الغابات والأراضي.

تملك هذه الدول 85 ٪ من غابات العالم، وهي مساحة تزيد عن 13 مليون ميل مربع والتي تمتص حوالي ثلث ثاني أكسيد الكربون العالمي المنبعث من حرق الوقود الأحفوري كل عام.

تم تعزيز هذا الإعلان بالتزام من قبل الرؤساء التنفيذيين لأكثر من 30 مؤسسة مالية، مثل Aviva و Schroders و Axa، بتمويل الدول بأكثر من 8.7 تريليون دولار من الأصول العالمية – مع الالتزام بإلغاء الاستثمار في الأنشطة المرتبطة بإزالة الغابات.

واليوم أيضًا هي المرة الأولى التي يستضيف فيها مؤتمر الأطراف في التاريخ الحديث حدثًا رئيسيًا بشأن الميثان، بحضور 105 دولة، بما في ذلك 15 دولة مصدرًا للانبعاثات الرئيسية، أبرزهم البرازيل ونيجيريا وكندا، وقعوا جميعا على تعهد الميثان العالمي.

هذا الالتزام التاريخي، بقيادة الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي إلى جانب رئاسة المملكة المتحدة لـ COP26، يهدف إلى خفض انبعاثات الميثان العالمية بنسبة 30% بنهاية العقد الحالي، وسوف يحد ما يصل إلى 40٪ من انبعاثات غاز الميثان العالمية و 60٪ من الناتج المحلي الإجمالي العالمي.

كما وقع أكثر من 35 من قادة العالم على أجندة جلاسكو الجديدة التي ستشهد عمل البلدان والشركات معًا لتوسيع نطاق تطوير التقنيات النظيفة ونشرها وتسريعها بشكل كبير وخفض التكاليف خلال هذا العقد.

تشمل الدول الموقعة الولايات المتحدة والهند والاتحاد الأوروبي والاقتصادات النامية وبعض البلدان الأكثر عرضة لتغير المناخ- تمثل مجتمعة أكثر من 50٪ من اقتصاد العالم وكل منطقة.

والهدف من ذلك هو جعل التقنيات النظيفة الخيار أكثر سهولة في الوصول إليها، كي تجذب الجميع على مستوى العالم في القطاعات الأكثر تلويثًا بحلول عام 2030، ولا سيما دعم العالم النامي للوصول إلى الابتكارات والأدوات اللازمة للانتقال العادل إلى صافي الصفر.

سيركز العمل في جلاسكو على خمسة قطاعات رئيسية – الطاقة والنقل البري والهيدروجين والصلب والزراعة – والتي تمثل مجتمعة أكثر من نصف إجمالي الانبعاثات العالمية وتوضح بشكل أكبر كيف تنتقل البلدان من الالتزامات إلى الإجراءات الملموسة.

 

وقع القادة على أجندة جلاسكو، كما التزموا بمناقشة التقدم العالمي كل عام في كل قطاع بدءًا من عام 2022 – بدعم من التقارير السنوية التي تقودها وكالة الطاقة الدولية بالتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة المتجددة وأبطال الأمم المتحدة رفيعي المستوى- والمناقشات السنوية للوزراء حول اجتماعات الابتكار والطاقة النظيفة.

فيما أعلن قادة دول جنوب إفريقيا، والمملكة المتحدة، والولايات المتحدة، وفرنسا، وألمانيا، والاتحاد الأوروبي عن شراكة رائدة لدعم جنوب إفريقيا من أجل الانتقال السريع للطاقة العادلة.

كخطوة أولى، أعلنت الشراكة الدولية أنه يمكن توفير 8.5 مليار دولار على مدى 3-5 سنوات القادمة لدعم جنوب إفريقيا- أكبر منتج للكهرباء كثيفة الكربون في العالم – لتحقيق الهدف الطموح بالانتقال السريع للطاقة النظيفة.

حزمة من الدعم، تجمع بين تمويل القطاع الخاص وخبرات القطاع العام لتوسيع نطاق مشاريع التكيف الأفريقية مع المناخ، وتوفير الدعم المنقذ للحياة في مواجهة الصدمات المناخية لحماية الفئات الأكثر ضعفاً.

أثار القادة في جلاسكو أهمية التكيف مع تأثيرات تغيرات المناخ كمسألة بقاء. تقدمت بلدان جديدة باتصالات التكيف، مما رفع عدد الأشخاص المشمولين بها وخطط التكيف الوطنية إلى 2.3 مليار.

إلى جانب هذه الإشارات القوية من القادة، واصل المفاوضون في جلاسكو عملهم الحاسم على الأنظمة والقواعد التي يقوم عليها التنفيذ. تم طرح المسودات المبكرة للنصوص التفاوضية حول العديد من القضايا ويعمل الخبراء على إيجاد أرضية مشتركة، مدفوعة بالتوجيه السياسي الواضح من القادة.

 

قال رئيس COP26، ألوك شارما: “الغابات هي واحدة من أفضل دفاعاتنا ضد تغير المناخ الكارثي، وهي ضرورية للحفاظ على هدف 1.5 درجة مئوية.

سيساعد هذا الالتزام التاريخي على إنهاء الآثار المدمرة لإزالة الغابات ودعم البلدان النامية ومجتمعات السكان الأصليين الذين يحرسون الكثير من غابات العالم.

وأضاف: “ستساعد اختراقات جلاسكو في تحريكنا نحو نقطة تحول عالمية، حيث تكون التقنيات النظيفة والخضراء التي نحتاجها للوصول إلى صافي الصفر والحفاظ على 1.5 درجة مئوية على قيد الحياة أكثر بأسعار معقولة، ويمكن الوصول إليها، وجذابة للجميع، وبديلة للممارسات الملوثة التي نسعى لتركها وراءنا.

اقرأ أيضًا.. الضباب.. ضحية جديدة للاحتباس الحراري وتغيرات المناخ

اتفاق الميثان في جلاسكو

 

وحول اتفاق الميثان قال: “إن إطلاق التعهد العالمي بشأن الميثان اليوم أمر بالغ الأهمية أيضًا للحفاظ على 1.5 درجة مئوية. أنا فخور بأن مؤتمر الأطراف قد استضاف تعهدًا تاريخيًا سيلعب دورًا حيويًا في الحد من ارتفاع درجات الحرارة بمقدار 0.2 درجة خلال العقد المقبل”.

على صعيد أخر، من المتوقع أن يطلق قادة العالم والرؤساء التنفيذيون في جلاسكو سلسلة من المبادرات الجديدة لدعم إنجازات جلاسكو، بما في ذلك: إطلاق مبادرة الشبكات الخضراء بقيادة المملكة المتحدة والهند- One Sun One World One Grid، التي أقرتها أكثر من 80 دولة، لحشد الإرادة السياسية والتمويل والمساعدة الفنية اللازمة لربط القارات والبلدان والمجتمعات عالميًا بأفضل مصادر الطاقة المتجددة، لضمان وصول الطاقة النظيفة إلى كل شخص بالعالم.

فيما أطلقت مؤسسة Rockefeller، بالتعاون مع IKEA Foundation و Bezos Earth Fund، تحالف الطاقة العالمي للأشخاص والكوكب بتمويل أولي بقيمة 10 مليارات دولار من المؤسسات الخيرية وبنوك التنمية لدعم الوصول إلى الطاقة وانتقال الطاقة النظيفة في الجنوب العالمي، في شراكة استراتيجية مع مجلس انتقال الطاقة بقيادة المملكة المتحدة.

وتقود الولايات المتحدة والإمارات العربية المتحدة مبادرة جديدة بعنوان AIM4C، مع أكثر من 30 دولة داعمة، مهمتها تسريع الابتكار في الزراعة المستدامة، وتمكنت المبادرة بالفعل من جمع 4 مليارات دولار، بما في ذلك 1 مليار دولار من الولايات المتحدة، من المتوقع ضخهم في الاستثمارات الزراعية الذكية مناخيًا، وابتكار النظم الغذائية،.

أما برنامج Breakthrough Energy Catalyst، الذي يرأسه بيل جيتس، يهدف إلى جمع 3 مليارات دولار من رأس المال الميسر لتحفيز استثمارات تصل إلى 30 مليار دولار لخفض تكاليف التكنولوجيا النظيفة وخلق أسواق للمنتجات الخضراء للهيدروجين الأخضر، والتقاط الهواء المباشر، وتخزين طويل الأمد للطاقة ووقود الطيران المستدام بما في ذلك 200 مليون جنيه إسترليني من الدعم البريطاني.

تحالف First Movers Coalition، وهو نادٍ للمشترين بقيادة الولايات المتحدة يضم 25 شركة عالمية كبرى تتعهد بالتزامات شراء للمساعدة في تسويق التقنيات النظيفة الناشئة الرئيسية عبر القطاعات التي يصعب تفكيكها مثل الصلب والشاحنات والشحن والطيران والألمنيوم والخرسانة والمواد الكيميائية والقطاعات المباشرة.

بعد يومين من COP26 في جلاسكو، تم إحراز تقدم بالفعل. بالأمس شهدت الهند وتايلاند ونيبال ونيجيريا وفيتنام تعهدات جديدة صافية صفرية مما يعني الآن أن 90٪ من الاقتصاد العالمي مغطاة بالتزامات صافية صفرية.

تضمن إعلان الهند أيضًا مجموعة من الالتزامات الطموحة لعام 2030 ، بما في ذلك قدرة طاقة الوقود غير الأحفوري 500 جيجاوات، ومتطلبات الطاقة بنسبة 50٪ من المصادر المتجددة، وخفض بنسبة 45٪ من كثافة الكربون في الاقتصاد. فيما ظهرت إعلانات جديدة للمساهمات المحددة وطنيًا من: الأرجنتين والبرازيل وغيانا والهند وموريتانيا والمغرب وموزمبيق وتايلاند واستراتيجيات جديدة طويلة الأجل أعلنتها أو قدمتها جامايكا وكازاخستان والولايات المتحدة الأمريكية. فيما يتعلق بتمويل المناخ ، رأينا التزامات جديدة من: أيرلندا وإسبانيا وأستراليا ولوكسمبورغ.

تابعنا على نبض

قد يعجبك ايضا
اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.