بث تجريبي
منصة رقمية متخصصة بقضايا التغير المناخي في مصر والشرق الأوسط

5 علامات تكشف تأثير تغير المناخ على التنوع البيولوجي والنظم البيئية للأرض

أصبح تجاهل العديد من الأعراض التي يسببها تأثير تغير المناخ مستحيلًا في الوقت الحالي، من العواصف الكارثية التي تسببها الحرارة إلى ارتفاع مستوى سطح البحر.

لكن هناك نتيجة أخرى مقلقة للاحترار العالمي، رغم أنها أقل وضوحًا حتى الآن، وتتمثل في فقدان التنوع البيولوجي، والخسارة المذهلة للنباتات والحيوانات، والفوائد التي لا تعد ولا تحصى التي يوفرها هذا التنوع.

في تقرير جديد صادر عن الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ (IPCC) التابعة للأمم المتحدة، حذر باحثون من 67 دولة من أن الاحترار يعرض جزءًا كبيرًا من التنوع البيولوجي والنظم البيئية في العالم لخطر الانقراض، حتى في ظل التقديرات المتحفظة نسبيًا.

لم يسبق أن كشف تقرير الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ- الذي يعتبر المعيار الأساسي لعلوم المناخ- بمثل هذه التفاصيل الصارخة التي تؤكد أن تأثير تغير المناخ يضر بالطبيعة.

يعتمد البشر بشكل لا يمكن الاستغناء عنه على العديد من الأنواع المعرضة لخطر الانقراض بسبب ارتفاع درجات الحرارة، منها حيوانات تقوم بتلقيح المحاصيل وأخرى ترشح الأنهار والجداول بالإضافة إلى الحيوانات التي تعتبر جزءًا من نظامنا الغذائي.

تسببت الممارسات البشرية في رفع درجة حرارة الكوكب بمعدل 1.1 درجة مئوية (2 درجة فهرنهايت) منذ القرن التاسع عشر، بينما تهدف اتفاقية باريس التاريخية إلى الحد من ارتفاع درجات الحرارة إلى 1.5 أو أقل من 2 درجة مئوية في أقصى تقدير، لكن المؤشرات الحالية، وفق عدم التزام الدول المصدرة للانبعاثات بإجراءات الحد من الاحترار، تشير إلى أن درجات الحرارة العالمية في طريقها للزيادة إلى ما بين 2 و 3 درجات مئوية بحلول نهاية القرن.

التقرير المطول للهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ مليء بالأدلة على الكيفية التي يؤدي بها ارتفاع درجات الحرارة إلى تعريض التنوع البيولوجي والنظم البيئية للخطر، كاشفًا عن مجموعة من الأرقام المثيرة للقلق، والتي توضح ما يجب أن نخسره ومقدار ما يمكننا كسبه إذا خفضت الحكومات والشركات انبعاثات الكربون بشكل كبير.

إذا ارتفعت درجة حرارة الكوكب بمقدار 1.5 درجة مئوية، وهو أمر شبه مؤكد، فمن المحتمل أن يواجه ما يصل إلى 14 في المائة من جميع النباتات والحيوانات على الأرض خطرًا كبيرًا يعرضها للانقراض، وفقًا للتقرير.

تصبح التوقعات أكثر خطورة إذا ارتفعت درجات الحرارة أكثر من ذلك؛ فمع ارتفاع درجات الحرارة بمقدار 3 درجات، على سبيل المثال، يمكن أن يواجه ما يصل إلى 29 في المائة من الأنواع على الأرض خطر الانقراض.

أكد العلماء أنه في العقود القليلة القادمة، من المحتمل أن تواجه بعض النباتات والحيوانات درجات حرارة “تتجاوز تجربتها التاريخية”، خاصة تلك التي تعيش في المناطق القطبية.

أضافوا أن ارتفاع درجة الحرارة بمقدار 1.2 درجة مئوية، أعلى بقليل من المستويات الحالية، يعرض العديد من النظم البيئية لخطر موجات الحر والجفاف والظواهر المناخية المتطرفة الأخرى.

من المرجح أن يتسبب تغير المناخ في إلحاق خسائر أكبر بالحيوانات التي لا تستطيع العيش إلا في مكان واحد، والتي تُعرف باسم الأنواع المتوطنة.

الرقم الثاني أشد خطورة، حيث أدى الاحتباس الحراري بالفعل إلى القضاء على التجمعات السكانية المحلية للعديد من المخلوقات، ما يقرب من نصف الأنواع البالغ عددها 976 نوعًا التي درسها أحد الباحثين في عام 2016.

اختفت البيكا الأمريكية، على سبيل المثال، من مساحة كبيرة من موطنها السابق في جبال سييرا نيفادا في كاليفورنيا، ويرجع ذلك على الأرجح إلى تأثير تغير المناخ، وفقًا لدراسة أجريت عام 2017.

هذه الثدييات الصغيرة التي تتكيف مع الطقس البارد، معرضة بشكل خاص للطقس الدافئ بشكل كبير.

في عام 2005، قضت موجات الحر على نوع فرعي من حيوان الأبوسوم الحلقي الليموروي، وهو جرابي نادر، في كوينزلاند بأستراليا، وفقًا للتقرير.

من المحتمل أن يكون ارتفاع منسوب مياه البحار وعرام العواصف وراء الانقراض الأخير لقوارض أسترالية تسمى برامبل كاي ميلوميس.

في الصيف الماضي فقط، قتلت درجات الحرارة الشديدة مئات الملايين من الحيوانات البحرية في شمال غرب المحيط الهادئ، من نجوم البحر إلى بلح البحر.

كما هددوا الملايين من صغار السلمون، وهي أسماك لها روابط معقدة وهامة مع قبائل السكان الأصليين.

يقول العلماء إن هذه الخسائر في الأنواع أسوأ في المناطق الاستوائية وفي النظم البيئية للمياه العذبة.

يعمل تغير المناخ أيضًا على إعادة تنظيم النظم البيئية بأكملها، للهروب من درجات الحرارة المميتة، حيث تنتقل النباتات والحيوانات (مرة واحدة) إلى مناخات أكثر برودة، أي باتجاه القطبين أو سفوح الجبال أو إلى المياه العميقة.

ما يقرب من نصف الأنواع المدروسة قد تحركت بالفعل نحو القطبين أو إلى ارتفاع أعلى، وفقًا للتقرير.

هذه التحولات ملحوظة بشكل خاص في البحر، حيث يسافرون في المتوسط ​​59 كيلومترًا (37 ميلًا) في كل 10 سنوات من القطبين، وفقًا للتقرير.

كما انتقلت أعداد كبيرة من الماكريل الأطلسي، على سبيل المثال، من المياه القريبة من المملكة المتحدة والدول الاسكندنافية إلى آيسلندا، مما أثار التوترات الجيوسياسية المتعلقة بحقوق الصيد.

يؤدي ارتفاع درجات الحرارة إلى تغيير الحيوانات بطرق أخرى أيضًا، حيث يشير عدد كبير من الدراسات إلى أنه يجعل العديد من الأنواع أصغر حجمًا.

 

اقرأ أيضًا.. أخطر تقرير في العالم.. الهيئة الحكومية المعنية بـ تغير المناخ تطلق الإنذار الأخير

 

تأثير تغير المناخ على الشعاب المرجانية

علماء المناخ لديهم توقعات قاتمة بشكل خاص للشعاب المرجانية، فقط 1.5 درجة مئوية من الاحترار يمكن أن تدمر ما يصل إلى 90 في المائة من الشعاب المرجانية الاستوائية، والتي هي موطن لتنوع كبير من الكائنات الحية وتشكل الأساس للعديد من مصايد الأسماك.

يضرب الاحتباس الحراري الشعاب المرجانية بضربة مزدوجة، حيث تمتص المحيطات ثلث أو أكثر من ثاني أكسيد الكربون الذي يدخل الغلاف الجوي، مما يجعلها أكثر حمضية بمرور الوقت.

يمكن أن يتسبب ارتفاع درجات حرارة المحيطات والمياه الدافئة بشكل غير عادي في طرد المرجان للطحالب التي تعيش في وئام معها، في عملية تُعرف باسم التبييض، ما يعني أن المرجان المبيض أكثر عرضة للموت.

قال الباحثون: “ستتدهور جميع الشعاب المرجانية تقريبًا عن وضعها الحالي، حتى لو ظل الاحترار العالمي أقل من درجتين مئويتين”.

وأضافوا: “يُظهر تراجعها العالمي الحالي أننا لسنا بحاجة إلى النظر في المستقبل لإدراك الحاجة الملحة للعمل المناخي”.

على صعيد أخر، سيؤدي تغير المناخ إلى جعل 8 في المائة من الأراضي الزراعية في العالم “غير مناسبة” للزراعة بحلول عام 2100

وفقًا للتقرير، فإن ارتفاع درجة حرارة 1.6 درجة مئوية فقط هذا القرن سيجعل 8 في المائة من الأراضي الزراعية اليوم “غير مناسبة مناخيًا”.

بحلول عام 2100، مع زيادة عدد السكان، ستزداد الأفواه التي يجب إطعامها على مستوى العالم، ما يهدد الأمن الغذائي للبشرية بأكملها.

كما أن تدهور الأسماك الناجم عن تأثير تغير المناخ يعرض الأمن الغذائي للخطر، لأن العديد من المجتمعات الساحلية في جميع أنحاء العالم تعتمد على مصايد الأسماك.

يتوقع العلماء أن سكان إفريقيا الاستوائية، سيفقدون ما يصل إلى 41 في المائة من محصول مصايدهم بحلول نهاية القرن “بسبب الانقراض المحلي للأسماك البحرية”، تحت 1.6 درجة مئوية من الاحترار.

قال العلماء: “قد يؤدي انخفاض محاصيل الأسماك إلى جعل الملايين من الناس عرضة لسوء التغذية”.

كما يهدد تأثير تغير المناخ أيضًا أنواعًا مختلفة من القهوة والشوكولاتة والأطعمة الأخرى التي نحبها.

في وقت لاحق من هذا العام، سيجتمع مسؤولون حكوميون من جميع أنحاء العالم للتوصل إلى اتفاقات عالمية لمنع فقدان التنوع البيولوجي.

من المرجح أن تتضمن الصفقة، التي تعد جزءًا من معاهدة دولية تسمى اتفاقية التنوع البيولوجي، التزامًا بالحفاظ على 30 في المائة على الأقل من جميع الأراضي والبحار بحلول عام 2030.

وفقًا لعلماء الفريق الحكومي الدولي المعني بتغير المناخ، فإن الوصول إلى هذا الهدف من شأنه أن يجعل النظم البيئية أكثر صحة ويعوض الكثير من الضرر الذي يسببه تغير المناخ.

قال هانز أوتو بورتنر، الذي شارك في رئاسة الفريق العامل الثاني التابع للهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ، والذي نشر التقرير: “إن النظم البيئية الصحية أكثر مرونة في مواجهة تغير المناخ وتوفر خدمات ضرورية للحياة مثل الغذاء والمياه النظيفة”.

لكن في النهاية ، سيتعين على الشركات والحكومات- وبدرجة أقل الأفراد- تقليل انبعاثاتها بسرعة لحماية الطبيعة.

قال بورتنر: “أي تأخير إضافي في العمل العالمي المنسق، سيفقدنا الفرصة الأخيرة لتأمين مستقبل ملائم للعيش”.

تابعنا على نبض

قد يعجبك ايضا
اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.