بث تجريبي
منصة رقمية متخصصة بقضايا التغير المناخي في مصر والشرق الأوسط

“الفحم” جزء من خطة أوروبا لإنهاء الاعتماد على الغاز الروسي.. وخبراء يحذرون

كشف الاتحاد الأوروبي عن خطة جديدة تقلل الاعتماد على مصدر الوقود الروسي تدريجيًا حتى عام 2030، ورغم أهمية الخطة وطموحها، إلا أن لها بعض الأثار الجانبية بسبب اعتمادها على الفحم، ما قد ينتج عنه نتائج  كارثية تعرقل الجهود العالمية المرتبطة بأزمة تغير المناخ.

تتدافع دول أوروبا لتقليل اعتمادها على النفط والغاز الروسيين في أعقاب الغزو الروسي لأوكرانيا، حيث تعتمد دول الكتلة بأكملها على الغاز الروسي لتوفير حوالي 40٪ من احتياجاتها من الغاز، وفقًا للأرقام الصادرة عن مجموعة أبحاث النقل والبيئة، ويكلف هذا الاعتماد أوروبا حوالي 118 مليون دولار في اليوم.

خلال الأيام الأخيرة تحرك الاتحاد الأوروبي بسرعة لوضع استراتيجية كاملة يمكن أن تقلل الاعتماد على مصدر الوقود الروسي بمقدار الثلثين في غضون عام، قبل أن يعلن فجأة عن استراتيجية مقترحة سوف تطرح للنقاش في البرلمان الأوروبي الأسبوع المقبل.

تهدف خطة REPowerEU إلى جعل أوروبا مستقلة عن الوقود الأحفوري الروسي بحلول عام 2030، لكن الجهود الأولية تركز فقط على الغاز.

تقترح خارطة الطريق بشكل أساسي إيجاد إمدادات بديلة من الغاز في الأشهر القليلة المقبلة وتعزيز كفاءة الطاقة مع مضاعفة مصادر الطاقة الأكثر مراعاة للبيئة على المدى المتوسط ​​إلى الطويل.

قال نائب رئيس المفوضية الأوروبية، فرانس تيمرمانز، “الأمر صعب ودامي، لكنه ممكن إذا كنا على استعداد للذهاب إلى أبعد من ذلك وأسرع مما فعلناه من قبل.”

المقترحات الجديدة للمفوضية ستراعي المطلب القانوني لدول الاتحاد الأوروبي، والذي يقضي بالتأكد من أن أوروبا لديها حدًا أدنى من تخزين الغاز.

تهدف الدول إلى الحصول على مخزون غاز بنسبة 90٪ من السعة بحلول الخريف، أي ثلاثة أضعاف المخزون الحالي الذي يبلغ حوالي 30٪.

يجري الاتحاد الأوروبي المناقشات والمباحثات مع موردي الغاز الحاليين، بما في ذلك النرويج والجزائر وأذربيجان، لتعزيز التدفقات في أسرع وقت، لضمان إنهاء الاعتماد على جميع أنواع الوقود الأحفوري الروسي قبل عام 2030.

 

اقرأ أيضًا.. شركات النفط الكبرى تستغل حرب روسيا وأوكرانيا لعرقلة العمل المناخي وتحقيق مكاسب

 

الفحم جزء من الخطة الجديدة

رغم أهمية الخطة في ظل الظروف الراهنة، ورغم أن مداها الطويل يراعي تحقيق الزيادة في استخدام الطاقة المتجددة، إلا أن المقترحات والترتيبات المرتبطة بها على المدى القصير، قد تسبب أزمة كبيرة للجهود الدولية المرتبطة بتغير المناخ.

تسعى أوروبا، على المدى القصير، إما الحصول على الغاز من الولايات المتحدة وأفريقيا، أو استخدام المزيد من الفحم في الأشهر المقبلة، وذلك يختلف من بلد لأخر.

وفق الخطة، سيتم التركيز بشكل رئيس في الأشهر المقبلة على زيادة الواردات من الغاز الطبيعي المسال (LNG) من الموردين بما في ذلك الولايات المتحدة وقطر وأستراليا. وأنه في الأشهر القليلة المقبلة، قد تكون هناك حاجة أيضًا إلى مصادر طاقة أكثر قذارة مثل الفحم.

قال كارلوس توريس دياز، رئيس أبحاث أسواق الغاز والطاقة في شركة Rystad Energy : “لقد رأينا بالفعل ارتفاع الانبعاثات من الفحم العام الماضي، بسبب زيادة بنسبة 18٪ في توليد الطاقة بالفحم”.

“لذلك إذا استمر هذا، خلال عام 2022، ستستمر الانبعاثات في الارتفاع، لأن توليد الطاقة بالفحم له انبعاثات أكثر من ضعف الانبعاثات الناتجة عن توليد الغاز.”

كما أن إعلان ألمانيا عن خطط لإنشاء محطتين جديدتين للغاز الطبيعي المسال لزيادة الإمدادات، تسبب في شعور الكثيرين من الخبراء بالقلق، لأنه يعني أن ألمانيا سوف تزيد الاعتماد على المدى الطويل على الوقود الأحفوري.

قالت البروفيسور باولا كيفيما من معهد البيئة الفنلندي وجامعة ساسكس: “أعتقد أننا نعيش في وقت صعب، حيث هناك الكثير من الضغط السياسي لاتخاذ قرارات سياسية تخص الطاقة “.

وأضافت: “لكن علينا أيضًا أن ننظر إلى ما بعد العامين المقبلين، إذا قامت ألمانيا ببناء بنية تحتية جديدة للغاز الطبيعي المسال، فهناك خطر من أنها ستغلقها نوعًا ما في المستقبل المنظور.”

لكن في حين أن انبعاثات الكربون قد ترتفع على المدى القصير، فإن الهدف على المدى الطويل هو الانتقال السريع إلى المصادر المستدامة، حيث يسعى الاتحاد الأوروبي لتحقيق زيادة هائلة في استخدام مصادر الطاقة المتجددة والغاز الحيوي والهيدروجين.

يقول الاتحاد الأوروبي إنه يجب على الدول أن تنظر في استخدام الإيرادات المحصلة من خطة تداول الانبعاثات، والتي تضاعفت تقريبًا منذ عام 2020، لدفع تكاليف مصادر الطاقة الخضراء هذه.

تنص وثيقة المفوضية أيضًا على أنه يجب تتبع مشاريع الطاقة المتجددة بسرعة، وتقول إن هناك إمكانات هائلة في الطاقة الشمسية على الأسطح المحلية.

تقول اللجنة إنه يمكن توليد ما يصل إلى ربع استهلاك الكتلة من الكهرباء من الألواح الموجودة في المنازل والمزارع والمباني التجارية.

لتقليل الاعتماد على الغاز الطبيعي من أي مصدر، تدعو اللجنة أيضًا إلى زيادة هائلة في الغاز الحيوي، المصنوع من النفايات الزراعية والغذائية.

مع الاستثمار الإضافي في مصادر الطاقة المتجددة، يمكن أن يؤدي ذلك أيضًا إلى زيادة كبيرة في الهيدروجين الأخضر الذي يمكن إنتاجه من طاقة الرياح والطاقة الشمسية، حيث دعت المفوضية إلى مضاعفة استخدام الهيدروجين فورًا إلى أربع مرات بحلول عام 2030.

قال مايك فوستر، الرئيس التنفيذي لاتحاد الطاقة والمرافق التجارية في المملكة المتحدة: “كانوا سينجذبون نحو الهيدروجين الأخضر خلال العقدين المقبلين، حتى عام 2050، لكن الأزمة سرعت الأمور، ومن المحتمل أن تتخذ قرارات استخدام الهيدروجين من الأن”.

قد تكون هناك بعض الأصوات المعارضة لهذه الخطة، بسبب اعتمادها على الفحم في المدى القريب، ما يتعارض مع الاجراءات الدولية المتعلقة بالمناخ، وسوف تظهر هذه الأصوات بوضوح عندما يجتمع قادة الاتحاد الأوروبي في فرساي في وقت لاحق من هذا الأسبوع.

تابعنا على نبض

قد يعجبك ايضا
اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.