بث تجريبي
منصة رقمية متخصصة بقضايا التغير المناخي في مصر والشرق الأوسط

تغير المناخ في العراق يهدد بانهيار المباني الآثرية وتآكل عجائب الحضارات القديمة

يهدد تغير المناخ في العراق بعض أقدم المباني في العالم، ويعرضها للدمار، حيث يؤدي ارتفاع تركيز الملح في العراق إلى تآكل الطوب اللبن، وتسببت العواصف الرملية المتكررة في تآكل عجائب الحضارات القديمة.

يُعرف العراق بمهد الحضارات، وقد شهد نشأة الزراعة وبناء بعض أقدم مدن العالم، مثل العاصمة السومرية أور، وهنا أيضًا تم تطوير أحد أنظمة الكتابة الأولى، الكتابة المسمارية.

أوضحت أستاذة علم آثار بلاد ما بين النهرين في جامعة كامبريدج، أوجستا مكماهون، في تصريحات لـ”الجارديان”، أن البلاد لديها عشرات الآلاف من المواقع التي تعود إلى العصر الحجري القديم والعصور الإسلامية أيضًا.

أضافت أن الأضرار التي لحقت بمواقع مثل حصن بابل الأسطوري ستترك فجوات في معرفتنا بالتطور البشري ، وتطور المدن المبكرة ، وإدارة الإمبراطوريات، والتغيرات الديناميكية في المشهد السياسي للعصر الإسلامي.

 

تغير المناخ في العراق وملوحة التربة

تعد بلاد ما بين النهرين دجلة والفرات غنية بالملح الموجود بنحو طبيعي في التربة والمياه الجوفية، وتذكر النصوص المسمارية، التي تعود إلى الحضارة السومرية القديمة، أنه كانت هناك مهنة جامع الملح وتصف استخدام الملح في كل شيء من حفظ الطعام إلى الرعاية الصحية والطقوس، وهناك مثل سومري يقول إن ضرورات الحياة الأساسية هي الخبز والملح.

يمكن للملح في التربة أن يساعد علماء الآثار في بعض الظروف، لكن نفس المعدن يمكن أن يكون مدمرًا أيضًا، ويدمر المواقع التراثية، وفقًا لعالم الآثار الجيولوجي جعفر الجوتيري في تصريحات للصحيفة البريطانية، الذي وصف الملح بأنه “كارثي، سيدمر المواقع الأثرية ويدمر الطوب، وتدمير الألواح المسمارية، ويدمر كل شيء”.

تتزايد القوة التدميرية للملح مع ارتفاع التركيزات وسط نقص المياه الناجم عن السدود التي بنتها تركيا وإيران، وسنوات من سوء إدارة الموارد المائية والزراعة داخل العراق.

وقال مهندس مدني يدرس جودة المياه في أنهار العراق، أحمد حمدان، إن الملوحة بدأت تزداد في نهر شط العرب منذ التسعينات، ففي عام 2018، الذي أسماه العراقيون عام أزمة عندما تسببت المياه قليلة الملوحة في إصابة ما لا يقل عن 118 ألف شخص ونقلهم إلى المستشفى في محافظة البصرة جنوبي البلاد خلال فترة جفاف، حسبما أفادت الجارديان.

 

اقرأ أيضًا.. عاصمة عربية ضمن أكثر مدن العالم تضررًا من الاحتباس الحراري

تغير المناخ في العراق

أضافت أزمة المناخ مشكلة إلى العراق الذي يزداد سخونة وجفافًا، وتقدر الأمم المتحدة أن متوسط درجات الحرارة السنوية سيرتفع بمقدار درجتين مئويتين بحلول عام 2050 مع زيادة أيام درجات الحرارة القصوى التي تزيد عن 50 درجة مئوية، في حين سينخفض معدل هطول الأمطار بنسبة تصل إلى 17٪ خلال موسم الأمطار وسيزيد عدد العواصف الرملية والترابية عن الضعف. من 120 في السنة إلى 300.

وفي أثناء ذلك يدفع ارتفاع مياه البحر كميات من الملح إلى العراق، وفي أقل من 30 عامًا، قد تكون أجزاء من جنوب العراق مغمورة بالمياه، وفقًا لتقرير الصحيفة البريطانية.

قال الجوتيري ، أستاذ علم الآثار في جامعة القادسية والمدير المشارك لشبكة نهرين العراقية البريطانية التي تبحث في التراث العراقي: “تخيل العشر سنوات القادمة ، ستكون معظم مواقعنا تحت المياه المالحة”. بدأ يلاحظ الضرر الناجم عن الملح في المواقع التاريخية منذ حوالي عقد من الزمان.

تعرضت مئذنة جامع سامراء الكبير إلى التآكل بفعل العواصف الرملية، وإحدى الأماكن التي تعرضت لأضرار جسيمة هي مدينة بابل المعترف بها من قبل اليونسكو، عاصمة الإمبراطورية البابلية، حيث تكسو  طبقات الملح الطوب الطيني الذي يبلغ عمره 2600 عام.

وفي معبد عشتار، إلهة الحب والحرب السومرية، تنهار قاعدة الجدران في أعماق الجدار السميك، حيث يتراكم الملح حتى يتبلور على طوب طيني عمره 2600 عام، ما أدى إلى تكسير الطوب وتفككه، وفقًا لـ”الجارديان”.

 

انهيار آثار سامراء ومواقع أخرى

من المواقع الأخرى المتضررة من تغير المناخ في العراق، مدينة سامراء الواقعة على الضفة الشرقية لنهر دجلة وعاصمة العصر الإسلامي، واشتهرت بمئذنتها الحلزونية التي تتآكل بفعل العواصف الرملية، ومن المدن المتضررة أيضًا مدينة أم العقارب جنوب العراق، وهي مدينة سومرية يعود تاريخها إلى 2700 عام قبل الميلاد، وتضم أقدم مقبرة في التاريخ بمعبدها الأبيض وقصرها ومقبرتها التي تبتلعها الصحراء.

فقد العراق قطعة من تراثه الثقافي على حافة الصحراء، على بعد 150 كيلومترًا جنوب بابل، حيث توجد طبقة من الملح كانت ذات يوم بحيرة سوا، وكانت مياه الينابيع موطنًا لما لا يقل عن 31 نوعًا من الطيور. أصبح جافًّا تمامًا بسبب الإفراط في استخدام المزارعين المفرط للمياه المحيطة وتغير المناخ، وفقًا للصحيفة البريطانية.

يعد العراق من أكثر البلدان عرضة لتغير المناخ والتصحر، خاصة مع تزايد حالات الجفاف وارتفاع درجات حرارة التي تصل في فصل الصيف إلى أكثر من 50 درجة مئوية، وانخفاض مستويات الأمطار، والجفاف، ما يؤدي إلى حرمان الأهالي من مياه الشرب ومياه الري، وحذر البنك الدولي في نوفمبر الماضي، من انخفاض بنسبة 20% في الموارد المائية للعراق، بحلول عام 2050 بسبب التغير المناخي.

 

تابعنا على نبض

قد يعجبك ايضا

اترك رد