بث تجريبي
منصة رقمية متخصصة بقضايا التغير المناخي في مصر والشرق الأوسط

تقرير جديد يكشف: تغير المناخ يؤثر على النساء بشكل مختلف عن الرجال

يشرح تقرير جديد صدر في مؤتمر تغير المناخ في بون هذا الأسبوع، كيف أن تغير المناخ يؤثر على النساء بشكل مختلف عن الرجال، ولماذا تعاني النساء في كثير من الأحيان من تأثيرات تغير المناخ بشكل مختلف عن الرجال، مع تسليط الضوء على الدور الحاسم الذي تلعبه المرأة في الاستجابة لتغير المناخ.

تم إعداد التقرير من قبل الأمم المتحدة بشأن تغير المناخ وتجميع المعلومات المقدمة من الأطراف والمنظمات ومؤسسات البحث.

وقدم التقرير إلى مندوبي المؤتمر ليؤكد على مسألة طالما طرحت من قبل، وهي أنه على الرغم من أن تغير المناخ يؤثر على الجميع، لكنه أيضا لا يؤثر على الجميع بالتساوي.

قالت فلور نيومان، رئيسة فريق الشؤون الجنسانية في الأمم المتحدة لتغير المناخ: “تغير المناخ يؤثر، لا سيما ثأثيراته المرتبطة بالظواهر المناخية المتطرفة، على أدوار النساء والرجال في جميع أنحاء العالم، لا سيما في المناطق الريفية”.

في بعض البلدان الأفريقية، على سبيل المثال، يهاجر العديد من الرجال من المناطق الريفية إلى المناطق الحضرية للعثور على عمل، وهو اتجاه تحركه الأحداث المناخية القاسية، مما يترك النساء وراءهن مسؤولات عن الأرض والأسرة، ومعظمهن لا يملك بالضرورة الحقوق القانونية أو السلطة الاجتماعية ذات الصلة لتحمل هذه المسؤولية.

اقرأ أيضا.. العدالة المناخية في عالم مضطرب.. كيف يؤدي الفقر وعدم المساواة لتفاقم الأزمة؟

تغير المناخ يؤثر على العنف ضد النساء

أشار التقرير أيضا إلى أن تغير المناخ يؤثر في العنف القائم على النوع الاجتماعي، ويزيد من حالاته في أعقاب الكوارث التي يسببها المناخ في جميع التقارير.

ووفقًا لتقرير مركز جنيف لحوكمة قطاع الأمن، فإن العنف القائم على النوع الاجتماعي منتشر في مناطق الصراع التي هي أيضًا أكثر عرضة لظواهر الطقس المتطرفة.

على سبيل المثال، تتعرض النساء والفتيات في كولومبيا ومالي واليمن بشكل خاص لخطر التعرض للعنف القائم على النوع الاجتماعي بسبب مزيج من تأثيرات تغير المناخ والتدهور البيئي والصراع.

وقد لوحظ أيضا أن تغير المناخ يؤثر أيضا على زواج الأطفال، الذي يعتبر عملاً من أعمال العنف القائم على النوع الاجتماعي، في مجتمعات مختلفة كوسيلة للتأقلم في حالة وقوع كارثة، وفقًا للتقديمات.

في بنجلاديش وإثيوبيا وكينيا، على سبيل المثال، يعتبر زواج الأطفال وسيلة لتأمين الأموال أو الأصول واسترداد الخسائر التي تكبدتها الأسر بسبب الكوارث المرتبطة بالمناخ، مثل الجفاف والفيضانات المتكررة والعواصف الشديدة.

أشارت جميع المساهمات إلى أن الظواهر الجوية القاسية بسبب تغير المناخ يؤثر صداها بشكل غير متناسب على النساء والفتيات وقدرتهن على أداء مهامهن اليومية، وهو ما يفسر جزئيًا سبب إجبار بعض الفتيات على ترك المدرسة.

تتأثر وظائف جمع الحطب والمياه في بعض البلدان، والتي تقع تقليديًا على عاتق النساء والفتيات، بشدة بآثار تغير المناخ السلبية، التي تجبر النساء والفتيات على السفر بعيدًا عن منازلهن لإكمال المهام وإعالة أسرهن.

في المقابل، تزيد الرحلات الطويلة من تعرضهم للعنف القائم على النوع الاجتماعي خارج المنزل.

اقرأ أيضا.. في اليوم العالمي للمرأة.. 5 أسباب تجعل النساء مفتاح الحل لأزمة المناخ

النساء وصناعة القرار المناخي

قالت نيومان: “لا يمكن للعالم ببساطة أن يصل إلى الأهداف المركزية لاتفاقية باريس للحد من ارتفاع متوسط ​​درجة الحرارة العالمية إلى 1.5 درجة مئوية ما لم تشارك البشرية جمعاء في معالجة تغير المناخ”.

وأضافت: “في حين أنه من المثير للقلق رؤية التراجع عن المكاسب الأخيرة في المساواة بين الجنسين بسبب جائحة COVID 19، هناك دلائل إيجابية على أن سياسة المناخ تخلق بشكل متزايد فرصًا للنساء والفتيات لتقديم مساهمات لا تقدر بثمن في العمل المناخي والاستفادة منه.”

سلط التقرير أيضا الضوء على دور النساء كعامل تغيير. عندما يكون لديهم إمكانية متساوية للوصول إلى فرص صنع القرار، فإنهم يتخذون قرارات أكثر استدامة على سبيل المثال، وتحسين معدلات حضور أطفالهم إلى المدارس، وزيادة الأمن الغذائي، وأنماط تنقل أكثر مراعاة للبيئة، وانخفاض الطلب على الطاقة.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يؤدي التكيف مع تغير المناخ إلى فرص للنساء للوصول إلى المزيد من الموارد والمشاركة في صنع القرار بسبب تغيير الأعراف الجنسانية، وهذا هو السبب في أن اتباع نهج يراعي النوع الاجتماعي لتطوير سياسة المناخ أمر بالغ الأهمية.

علاوة على ذلك، فقد ثبت أن الحوكمة الشاملة، التي تعززها الهيئات الدولية والحكومات الوطنية، يمكن أن تؤدي إلى سياسات طويلة الأمد وفعالة وقادرة على الصمود في وجه تغير المناخ وتؤدي إلى تحسين العدالة الاجتماعية بشكل عام، والمساواة بين الجنسين على وجه التحديد، من خلال دمج المزيد من النساء والشابات والفئات المهمشة في صنع القرار.

تابعنا على نبض

قد يعجبك ايضا

اترك رد