بث تجريبي
منصة رقمية متخصصة بقضايا التغير المناخي في مصر والشرق الأوسط

إليك كيف تعمل 5 بلدان على إحياء التنوع البيولوجي واستعادة النظم البيئية في 2022

يقدر العلماء أن هناك ما لا يقل عن 8 ملايين نوع من النباتات والحيوانات تعيش على الأرض اليوم، بما في ذلك البشر. وتعيش هذه الأنواع معاً فيما يسمى ب “النظم البيئية”.

يُعرف النظام البيئي بأنه منطقة جغرافية تتعايش فيها مجموعة متنوعة من النباتات والحيوانات والكائنات الحية الأخرى معاً.

ويمكن أن تكون النظم البيئية ذات مساحة كبيرة مثل الصحراء أو صغيرة مثل البركة، وتحتوي على الكائنات الحية والأشياء غير الحية، مثل الصخور والرمال والرطوبة.

يعتمد كل جزء في النظام البيئي على الآخرين مثل لعبة تركيب الصور المقطوعة. على سبيل المثال، سيكون لتغير المناخ والتغيير في درجة حرارة النظام البيئي تأثيرات قاسية على أشياء أخرى، مثل النباتات والحيوانات التي يمكن أن تنمو وتعيش هناك.

سطح الأرض بأكمله عبارة عن سلسلة من النظم البيئية المتصلة، بدءاً من المحيطات وأراضي الخث إلى الصحاري. ففي كثير من الأحيان، تعتمد النظم البيئية البعيدة على بعضها البعض بطرق غير متوقعة. على سبيل المثال، يتم تخصيب غابات الأمازون المطيرة كل عام من الفوسفور الموجود في حوالي 22 ألف طن من الغبار الذي تحمله الرياح من الصحراء الكبرى على بعد آلاف الأميال.

منذ آلاف السنين، تعايش الناس مع النظم البيئية، ولكن مع النمو السكاني، بدأنا في التعدي على النظم البيئية، وفي بعض الحالات تجاوزنا ذلك، مما تسبب في تنوعها البيولوجي الغني وتوازنها الدقيق، مما حد بدوره من قدرتها على تقديم خدمات حيوية للبشرية.

 

5 مبادرات لاستعادة النظم البيئية

في كل مكان، من غابات الشمال الثلجية إلى سواحل المحيط الهادئ المرصعة بالشعاب المرجانية، تعد المتنزهات الوطنية والمناطق المحمية والنهج التقليدية ضرورية للحفاظ على التنوع البيولوجي.  لكن حماية الموائل البكر والأنواع المهددة بالانقراض لم يعد كافياً لوقف الخسارة السريعة للطبيعة.

هذا هو السبب في أن الحكومات والخبراء يعدون بشكل عاجل إطارًا عالميًا جديدًا شاملًا للتنوع البيولوجي لمعالجة أزمات الماضي في المستقبل القريب.

وسط مجموعة من التدابير، بما في ذلك المزيد من الحماية، من المتوقع أن يتضمن إطار العمل حملة لاستعادة النظم البيئية من جميع الأنواع في جميع أنحاء العالم.

الاستعادة آخذة في الارتفاع بالفعل منذ إطلاق اتفاقية الأمم المتحدة لاستعادة النظام الإيكولوجي في العام الماضي . سيستمر عقد الأمم المتحدة وإطار العمل الجديد للتنوع البيولوجي حتى عام 2030. وأصبحت الفوائد المتبادلة للحفظ والاستعادة واضحة بالفعل.

في اليوم الدولي عن التنوع البيولوجي في 22 مايو الماضي، ظهرت خمس مبادرات مختلفة لاستعادة النظم البيئية، تكشف لحد كبير كيف تحدث عملية إحياء النظم البيئية، والحفاظ على التنوع البيولوجي، وبناء مستقبل مستدام جنبًا إلى جنب.

 

اقرأ أيضًا..4 مخاطر تهدد التنوع البيولوجي في مصر “ملف”

 

عودة الحياة للأراضي العشبية في كندا

يقوم مشروع ترميم في أونتاريو بكندا بإنشاء وتعزيز أكثر من 1500 هكتار من النظم البيئية للأراضي العشبية.

تهدف مبادرة رعاية الأراضي العشبية إلى حماية واستعادة أنواع الطيور المهددة، بما في ذلك bobolinks وmeadowlarks، مع تحسين جودة التربة وقدرتها على التقاط الكربون.

بدأت المبادرة بالبحث عن الأراضي العشبية القريبة داخل المقاطعة، واكتشفت الأنواع التي تعتمد عليها تلك النظم البيئية وما إذا كانت موطنها مهددة أم لا، ثم أطلقت المشروع.

الصورة: Unsplash / Dana Davis

 

تخضير المزارع عبر زامبيا

يعتمد هذا المشروع في زامبيا على دعم نظم الحراجة الزراعية، التي تجمع بين المحاصيل والأشجار، تدعم التنوع البيولوجي.

يتلقى الآن المئات من صغار المزارعين في مقاطعة كوبربيلت في زامبيا التدريب والأدوات مقابل السماح لأشجار السكان الأصليين بالنمو على أراضيهم.

يوفر مشروع WeForest للعائلات سبل عيش أفضل وأكثر تنوعًا، مثل تربية النحل، مما يقلل من اعتمادهم على أعمال الفحم التي تؤدي إلى تدهور غابات المومبو المحلية.

 

 الحدائق الحضرية تزدهر في اسكتلندا

مع توقعات بأن يعيش 80 في المائة من سكان العالم في المدن بحلول عام 2050، فإن الحاجة إلى الحفاظ على المساحات الحضرية للطبيعة واستعادتها وخلقها أمر ملح.

يستخدم مشروع في جلاسكو باسكتلندا معارض تستكشف 10000 سنة من التاريخ المحلي لإغراء الزوار بزيارة منتزه Seven Lochs Wetland الذي تم ترميمه .

تهدف الحديقة التي تبلغ مساحتها 16 كيلومترًا مربعًا إلى تعزيز تراث المجتمعات المحلية ورفاهيتها لتصبح ملاذًا للحياة البرية، من الغزلان إلى الذئاب.

الصورة: Unsplash / Anchor Lee

اقرأ أيضًا.. تقرير: فقدان التنوع البيولوجي قد يحدث أزمة ديون سيادية عالمية.. و3 دول الأكثر تضررًا

ينابيع الأمل للشعاب المرجانية في بليز

الشعاب المرجانية هي نقاط ساخنة للتنوع البيولوجي، وبنوك طعام، وحواجز من العواصف، ومناطق جذب سياحي في مكان واحد.

لتعويض الأضرار الناجمة عن أحداث تبيض المرجان، يقوم مشروع شظايا الأمل في جنوب بليز بتجديد حواجز الشعاب المرجانية بأنواع يمكن أن تكون مرنة في مواجهة تغير المناخ.

تعزز المبادرة الإدارة المستدامة للموائل الساحلية بحيث يمكن أن يكون للعجائب الطبيعية التي تجذب الزوار وتدعم سبل العيش المحلية مستقبل طويل الأجل.

الصورة: Unsplash / سيباستيان بينا لامبارى

تجديد أراضي الخث في بورنيو

تقضي حرائق أراضي الخث الاستوائية على التنوع البيولوجي بينما تضخ كميات هائلة من الكربون الذي يغير المناخ في الغلاف الجوي.

حديقة سيبانغو الوطنية في بورنيو هي موطن للنمور ودب الشمس وأكبر مجموعة محمية في العالم من إنسان الغاب.

لمنع الحرائق في الحديقة، تعمل مؤسسة Borneo Nature Foundation على تمكين المجتمعات من استعادة أراضي الخث المحترقة عن طريق زراعة مليون شجرة أصلية وسد قنوات الصرف.

الصورة: Unsplash / Bob Brewer

 

تابعنا على نبض

قد يعجبك ايضا
اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.