بث تجريبي
منصة رقمية متخصصة بقضايا التغير المناخي في مصر والشرق الأوسط

سامح شكري: قمة المناخ COP 27 تعقد في وضع جيوسياسي صعب ومهمتنا تقريب وجهات النظر

أطلق وزير الخارجية المصري سامح شكري، ورئيس قمة المناخ COP 27، جملة من التصريحات المهمة حول التحديات التي تواجه مصر كدولة مستضيفة لقمة المناخ المقبلة، وذلك خلال تصريحاته لبلومبرج نيوز.

تسعى مصر، التي تستضيف اجتماعات قمة المناخ COP 27 في وقت لاحق من هذا العام، إلى ضمان عدم التراجع عن الالتزامات السابقة لإبطاء وتيرة تغير المناخ، حتى في وقت يتصارع قادة العالم مع نقص الغذاء وأزمة الطاقة وارتفاع التضخم.

من المقرر عقد المؤتمر السنوي الذي ترعاه الأمم المتحدة والمعروف بـ قمة المناخ COP 27 في نوفمبر في مدينة شرم الشيخ.

وقال شكري: “سيعقد المؤتمر في وضع جيو سياسي صعب، حيث يواجه العالم تحديات الطاقة والغذاء. بالطبع كل هذا يمكن أن يؤثر على مستوى الطموح وقد يؤدي إلى تشتيت الانتباه عن أولوية تغير المناخ”.

وأضاف شكري أن هدف مصر هو منع حدوث ذلك. وباعتبارها أول دولة إفريقية تستضيف اجتماعاً لمؤتمر الأطراف منذ 6 سنوات، فإنها تريد أيضاً التركيز على كيفية حصول الدول النامية على التمويل للتكيف مع تغير المناخ وتمويل التحول إلى الطاقة الخضراء.

وقال: “نأمل في أن تؤكد قمة المناخ COP 27 أولاً الالتزام السياسي بتغير المناخ والانتقال المتفق عليه على أعلى مستوى”.

وقال إن التركيز الرئيسي لـ قمة المناخ COP 27 هو “زيادة الطموح وتأكيد عدم التراجع عن الالتزامات والتعهدات التي تم التعهد بها في القمم الماضية”.

ويلتقي الآلاف من دبلوماسيي المناخ الذين يمثلون فعلياً كل بلد في العالم كل عام في مؤتمر COP.

كما يستقطب التجمع عشرات الآلاف من النشطاء والمراقبين ورجال الأعمال والإعلام، مما يجعله أكبر قمة دولية في العالم من حيث عدد الأشخاص.

وشهدت محادثات COP26 في جلاسكو العام الماضي – وهي الأولى التي تحدث بعد جائحة كورونا – حضور 40 ألف شخص و120 من قادة العالم.

اقرأ أيضًا.. ما هو هدف 1.5 درجة مئوية الذي يسعى إليه العالم؟ وكيف يجنبنا غضبة المناخ وتغيراته؟

التمويل وقمة المناخ COP 27

وتعد اجتماعات COP الوسيلة التي من خلالها ينسق المجتمع العالمي الإجراءات لخفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري التي تؤدي إلى ارتفاع درجة حرارة كوكب الأرض.

ويعد الهدف النهائي هو وضع حد أقصى لارتفاع متوسط درجات الحرارة العالمية والذي يتجه في الوقت الحالي نحو زيادة تبلغ حوالي 2.7 درجة مئوية أو أكثر بحلول نهاية القرن، من متوسط فترات ما قبل الثورة الصناعية.

واتفق المجتمع العالمي في اجتماع COP21 في باريس في العام 2015 على اتخاذ خطوات للحفاظ على ارتفاع درجة الحرارة عند 2 درجة مئوية، ومن الناحية المثالية قريبة من 1.5 درجة مئوية.

وقال سامح شكري إن درجات الحرارة في العالم وصلت بالفعل إلى 1.2 درجة مئوية أعلى، كما أن نافذة الوفاء بالتزامات باريس تتقلص.

وقال: “العلم واضح ويشير إلى أننا ما زلنا بعيدين عن المسار الصحيح في ما يتعلق بتحقيق هدف درجة الحرارة، أو الاستعداد لتحديات التكيف، أو تحقيق الأهداف المالية”.. هذه الفجوات تحتاج إلى جسر.

لكن الكفاح العالمي للتصدي لتغير المناخ يواجه تدافعاً على الوقود الأحفوري- بما في ذلك الغاز الطبيعي المصري- حيث تحاول أوروبا الابتعاد عن استخدام النفط والغاز والفحم من روسيا.

وقد أدى ذلك إلى ارتفاع أسعار الغاز الطبيعي وإحياء الفحم، وهو أقذر أنواع الوقود الأحفوري، حيث تحرق الدول كل ما يمكنها الحصول عليه.

أضاف شكري: “هذا مصدر قلق كبير. إنه يهدد خطط إزالة الكربون وتحول الطاقة”.

وقال إن انخفاض تكلفة الطاقة المتجددة يجب أن يؤدي إلى استثمارات كبيرة في أشكال أنظف للطاقة.

لكن الوضع الجيوسياسي الحالي يشير إلى أن التحول إلى الطاقة المتجددة سيستغرق وقتاً أطول مما توقعه المجتمع العالمي في اجتماع COP في جلاسكو العام الماضي، على حد قول الوزير.

حول كيفية تنفيذ الدول النامية وخاصة الدول الإفريقية، لهذا التحول مع التأكد من عدم تأثر النمو الاقتصادي.

في جلاسكو العام الماضي، جادلت الدول الفقيرة بأنه لا ينبغي حرمانها من فرصة استغلال احتياطاتها من النفط والغاز.

ومنذ ذلك الحين، شددوا على أن أولوية اجتماع هذا العام يجب أن تكون على حمل الدول الغنية على دفع المزيد لمساعدتها على الانتقال إلى الطاقة النظيفة.

وقال شكري: “من واجبنا الاستماع بعناية إلى المخاوف الإفريقية والتأكد من الأولويات الإفريقية، مثل التكيف والمرونة”.

مضيفا أن المفاوضات بشأن التمويل يجب أن تأخذ في الاعتبار “احتياجات المجتمعات في جميع أنحاء إفريقيا، خاصة الدول التي تعاني أكثر من أي قارة أخرى من آثار تغير المناخ.

اقرأ أيضًا.. التمويل والتكيف وخفض الانبعاثات.. 3 أسباب أفشلت محادثات المناخ في بون والأمل في COP 27

الخسارة والضرر في قمة المناخ COP 27

وفق اتفاق باريس، وافقت الدول الغنية والمتقدمة على تقديم حوالي 100 مليار دولار سنوياً بحلول العام 2020.

لكنهم كانوا بعيدين بمليارات الدولارات، كما ازدادت الفجوة مع الهدف الجديد للوصول إلى المبلغ بحلول 2023.

ويريد شكري أن توافق قمة المناخ COP 27 على مزيد من المبالغ المحولة بعد 2025، وتصل أحدث التقديرات لتمويل أهداف المناخ للدول النامية إلى 6 تريليونات دولار في المجموع حتى 2030.

الوصول إلى هناك لن يكون سهلاً، إذ تريد البلدان النامية ألا تستمر المحادثات حول التمويل في التخفيف من التمويل والتكيف مع ارتفاع درجة حرارة كوكب الأرض.

يريدون أيضاً إجراء مناقشات حول ما يُعرف في مصطلحات دبلوماسية المناخ باسم “الخسارة والضرر”.

وهذا يعني أن البلدان المتقدمة، المسؤولة إلى حد كبير عن التسبب في تغير المناخ، ستحتاج إلى تعويض بعض الأضرار التي عانت منها البلدان الفقيرة والضعيفة.

لقد أصبحت قضية خلافية خاصة في إفريقيا، التي تعاني من آثار تغير المناخ أكثر من أي قارة أخرى.

الاجتماعات التي عقدت في وقت سابق من هذا العام في بون لمناقشة القضايا التقنية التي أدت إلى قمة المناخ COP 27 تسببت في اندلاع خلافات بين المعسكرين حول الخسائر والأضرار.

وفرت الحالة المزاجية السائدة في اجتماع عقد مؤخراً في برلين أرضية مشتركة أكثر.

وقال شكري إن مهمة رئاسة قمة المناخ COP 27 هي مواءمة وتقريب وجهات النظر والتغلب على هذا الانقسام.

وأضاف: “لا يزال تحقيق اختراق في مجال التمويل ذا أهمية كبيرة للعديد من البلدان النامية والإفريقية”.

 

اقرأ أيضًا.. مساهمة مصر المحددة وطنيًُا.. خطة طموحة لـ خفض الانبعاثات بحلول 2030 “قراءة شاملة”

مصر وقمة المناخ COP 27

مصر ليست بعيدة عن هذا التوتر. إن أكبر دولة عربية من حيث عدد السكان معرضة بشكل كبير لتغير المناخ، مع ارتفاع درجات الحرارة وتملح دلتا النيل بسبب ارتفاع مستوى سطح البحر الذي يؤثر على إنتاج الغذاء.

ويتقدم التصحر في بلد يقع في الغالب على أرض قاحلة للغاية، ويتأثر تدفق نهر النيل، الذي يمر عبر البلاد من الجنوب إلى الشمال، بسد ضخم جديد في إثيوبيا، أعلى المنبع.

قدمت مصر الشهر الماضي مساهماتها المحددة وطنيًا بعد تحديثها، وتضمنت أهدافاً مناخية جديدة ومحدثة إلى الأمم المتحدة كجزء من محاولتها للمساهمة في إبطاء وتيرة تغير المناخ.

وتهدف إلى مضاعفة حصة مصادر الطاقة المتجددة في مزيج الطاقة إلى 42% بحلول 2035. وفي يونيو، انضمت الدولة أيضاً إلى التعهد العالمي بشأن الميثان لخفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري بنسبة 30% بحلول 2030.

ولا تتضمن خطة الدولة هدفاً للوصول إلى صافي انبعاثات صفرية بحلول منتصف القرن، والذي يعتبر معياراً ذهبياً لخطط المناخ.

ولم يؤكد شكري ما إذا كانت مصر تخطط لتحديد هدف صافي انبعاثات صفرية، وأشار إلى الاستراتيجية الوطنية للحكومة لتغير المناخ 2050، والتي تم إطلاقها في مايو الماضي ولا تتضمن هدفاً لخفض الانبعاثات.

تابعنا على نبض

قد يعجبك ايضا
اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.