بث تجريبي
منصة رقمية متخصصة بقضايا التغير المناخي في مصر والشرق الأوسط

بسبب حرائق الغابات.. العالم يفقد أشجارًا بما يعادل مساحة البرتغال في 2021 فقط

أفاد تقرير جديد بأن العالم فقد بسبب حرائق الغابات ما يعادل حجم 16 ملعب كرة قدم من الأشجار في الدقيقة الواحدة في عام 2021.

تشير البيانات الصادرة عن Global Forest Watch إلى أنه في جميع أنحاء العالم، تضاعف حجم الغطاء الشجري الذي تعرض للحرائق تقريبًا في العشرين عامًا الماضية.

يعد تغير المناخ عاملاً رئيسيًا في هذه الزيادة لأنه يؤدي إلى ارتفاع درجات الحرارة وظروف الجفاف.

من بين 9 ملايين هكتار من الأشجار التي التهمتها الحرائق في عام 2021، كان هناك أكثر من خمسة ملايين شجرة في روسيا وحدها.

تسمح البيانات الجديدة للباحثين بالتمييز بين الأشجار المفقودة بسبب الحرائق وتلك التي دمرت للزراعة أو قطع الأشجار أو أثناء الحروق المتعمدة.

في عام 2021، وهو ثاني أسوأ عام مسجل للحرائق، فقد العالم غطاء شجريًا بما يساوي منطقة بحجم البرتغال.

يقول جيمس ماكارثي، المحلل في Global Forest Watch: “إنه أمر مدهش نوعًا ما مدى زيادة نشاط الحرائق خلال فترة زمنية قصيرة كهذه.”

اقرأ أيضًا.. كيف يتسبب تغير المناخ في موجات الحر وحرائق الغابات؟

روسيا الألى في حرائق الغابات

تظهر آثار الخسائر المرتبطة بالحرائق بوضوح في غابات البلدان الواقعة في أقصى الشمال مثل كندا وروسيا.

في حين أن الحريق جزء طبيعي من الطريقة التي تعمل بها هذه الغابات لفترة طويلة، فإن حجم الدمار الذي شهدته روسيا في عام 2021 كان غير مسبوق.

من بين 9.3 مليون هكتار (23 مليون فدان) تم حرقها على مستوى العالم، شكلت روسيا أكثر من النصف.

قال جيمس ماك كارثي: “الأمر الأكثر إثارة للقلق هو أن الحرائق أصبحت أكثر تواترًا وأكثر حدة ولديها القدرة على إطلاق الكثير من الكربون المخزن في التربة هناك”.

تخزن الأشجار والتربة ثاني أكسيد الكربون- أحد الغازات لدفيئة الرئيسة التي تعمل على ارتفاع درجة حرارة الغلاف الجوي- ويقول الخبراء إن الأشجار ضرورية في معالجة تغير المناخ.

على الرغم من استخدام التكنولوجيا، فقد ازدادت خسائر الأشجار من الحرائق

يُنظر إلى تغير المناخ على أنه المحرك الرئيسي لهذه الحرائق، حيث يؤدي ارتفاع درجات الحرارة إلى خلق ظروف أكثر جفافاً يحترق فيها المزيد من الأشجار.

ترتفع درجة حرارة المناطق الشمالية من العالم بمعدل أسرع، مما يؤدي إلى إطالة مواسم الحرائق.

في روسيا، ترجع الزيادة بنسبة 31٪ في خسائر الحرائق في عام 2021 جزئيًا إلى موجات الحر المطولة التي يعتقد الخبراء أنها كانت ستكون مستحيلة عمليًا بدون الاحترار الناجم عن النشاط البشري.

اقرأ أيضًا.. في يومها العالمي.. لماذا الغابات مهمة لحياة البشر وباقي الأنواع على الأرض؟

تغير المناخ وحرائق الغابات

قال الدكتور دوج مورتون، رئيس مختبر علوم الغلاف الحيوي في وكالة ناسا: “يؤدي تغير المناخ إلى زيادة مخاطر اندلاع حرائق أكثر حدة وأسرع وأكبر”.

يضيف: “هذا ليس مرئيًا في أي مكان أكثر من الغابات والأراضي الحرجية حيث لديك الكثير من الوقود لحرقه.”

في أجزاء أخرى من العالم، يؤدي تأثير إزالة الغابات أيضًا إلى مزيد من الحرائق.

في منطقة الأمازون البرازيلية، التي شهدت مؤخرًا ارتفاع عدد الأشجار التي تم قطعها إلى أعلى مستوى لها في ست سنوات، فإن الخسائر الناجمة عن المقاصة الزراعية وقطع الأشجار لها تأثير غير مباشر.

قال جيمس ماكارثي: “إزالة الغابات تغير المناخات المحلية والإقليمية وتزيل الكثير من التبخر الذي يساعد في الحفاظ على درجات الحرارة منخفضة وأكثر رطوبة”.

يضيف: لذا فإن قطع هذه الغابات يجعلها أكثر سخونة وجفافًا، ويجعلها أيضًا أكثر عرضة للحرائق.

في حين أن العديد من الأشجار التي تحترق ستنمو مرة أخرى على مدى 100 عام أو نحو ذلك، إلا أن هناك آثارًا كبيرة مرتبطة بهذه الخسائر على التنوع البيولوجي، وعلى جودة المياه وتآكل التربة.

تقول الأمم المتحدة إن التوقعات بشأن حرائق الغابات في العقود المقبلة قاتمة. وهناك زيادة متوقعة بنسبة 50٪ في الحرائق الشديدة بحلول نهاية هذا القرن.

لمعالجة هذه المشكلة، يقول العلماء إن التخفيضات السريعة والعميقة في انبعاثات الكربون العالمية هي المفتاح.

تعهد قادة العالم في مؤتمر تغير المناخ COP26 في جلاسكو العام الماضي بإنهاء إزالة الغابات، ولكن يجب الوفاء بالوعد إذا كان ذلك سيحدث فرقًا.

وفقًا لماكارثي، لا تزال هناك حاجة إلى مزيد من التركيز على منع حرائق الغابات، بدلاً من مكافحتها.

يقول: “حوالي 50٪ من ميزانيات الحرائق الوطنية مخصصة للاستجابة لـ حرائق الغابات وأقل من 1٪ مخصصة للاستعداد والتخطيط”.

تابعنا على نبض

قد يعجبك ايضا
اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.