بث تجريبي
منصة رقمية متخصصة بقضايا التغير المناخي في مصر والشرق الأوسط

اكتشاف تسرب “واسع” لـ غاز الميثان بحقل بيميكس النفطي بالمكسيك.. “تأثير كارثي على المناخ”

سجلت الأقمار الصناعية تسربًا كبيرًا آخر لـ غاز الميثان في منصة بحرية تابعة لشركة بيميكس المكسيكية في أغسطس، وفقًا لبيانات حصرية تمت مشاركتها مع رويترز، رغم تصاعد الضغط على شركة النفط الحكومية للحد من هذه الانبعاثات.

سجلت ثلاثة أقمار صناعية صورًا لأعمدة غاز الميثان في حقل نفط كو-مالوب-زاب في خليج المكسيك خلال ستة أيام بين 5 أغسطس و 29 أغسطس، وفقًا لما قاله إيتزيار إيراكيوليس-لوتكسات، عالم من جامعة البوليتكنيك في فالنسيا.

خلال هذه الأيام، تم إطلاق حوالي 44,064 طنًا من غاز الميثان في الغلاف الجوي من حقل نفط زاب في “انبعاث فائق” آخر، حسب تقدير إيراكيوليس-لوتكسات. وهذا يعادل 3.7 مليون طن من ثاني أكسيد الكربون.

لم يتسن تحديد سبب التسريب لكن خبراء أعربوا عن قلقهم بشأن البنية التحتية المتدهورة.

يأتي ذلك بعد أن كشفت ورقة بحثية تمت مراجعتها من قبل الأقران في يونيو، والتي كان إيراكيوليس-لوتكسات المؤلف الرئيسي لها، عن تسرب هائل للميثان في ديسمبر الماضي في نفس مجموعة حقول النفط، وهي الأكبر في المكسيك من حيث حجم الإنتاج.

يعد هذا العمل جزءًا من دراسة أوسع تمولها وكالة الفضاء الأوروبية، حيث يعمل العلماء على اكتشاف وقياس الانبعاثات من صنع الإنسان من الفضاء.

يعتبر الميثان، المكون الرئيسي للغاز الطبيعي، محركًا أقوى بكثير للاحترار العالمي على المدى القصير من ثاني أكسيد الكربون لأنه يحبس المزيد من الحرارة في الغلاف الجوي.

ولم ترد بيميكس ووزارة الطاقة المكسيكية على طلبات متكررة من وسائل إعلام وصحف دولية ومحلية للتعليق.

يتعرض الرئيس المكسيكي أندريس مانويل لوبيز أوبرادور لضغوط متزايدة لتنظيف العمليات في بتروليوس ميكسيكانوس، حيث تُعرف رسميًا باسم شركة النفط الأكثر مديونية في العالم.

حث لوبيز أوبرادور شركة بيميكس لزيادة إنتاج النفط لكن المنتقدين يحذرون من أن الدافع يتسبب في كارثة بيئية مع البنية التحتية المتقادمة للشركة ونقص الاستثمار.

في يونيو، وعد الرئيس بمعالجة انبعاثات غاز الميثان من قطاع النفط والغاز بعد لقاء المبعوث الرئاسي الأمريكي الخاص للمناخ جون كيري.

اقرأ أيضًا.. سامح شكري: قمة المناخ COP 27 تعقد في وضع جيوسياسي صعب ومهمتنا تقريب وجهات النظر

تسرب واسع لـ غاز الميثان

قالت السناتور المعارض زوشيتل جالفيز إنها ستقدم شكوى جديدة إلى هيئة رقابة حكومية ومنظمين بيئيين بشأن هذه القضية.

طالبت جالفيز بإجراء تحقيق مستقل وقدمت أيضًا شكاوى إلى هيئة الرقابة والمنظمين عقب قصة رويترز في يونيو بشأن تسرب غاز الميثان السابق.

قال جالفيز: “ما يحدث ينذر بالخطر حقًا”. “يجب تجريد الشركة من حقوقها في التشغيل”.

الغاز الطبيعي الذي يأتي إلى السطح كمنتج ثانوي للتنقيب عن النفط وإنتاجه يتم حرقه بشكل روتيني لتقليل تأثير الميثان الضار على البيئة.

لكن الخبراء قالوا إن الإطلاق المباشر لغاز الميثان على هذا النطاق أمر غير معتاد وكارثي بيئيًا.

إطلاق الغاز الطبيعي مباشرة في الغلاف الجوي، أو التنفيس، أمر غير قانوني بموجب قانون الهيدروكربون في المكسيك؛ يُسمح به فقط عند القيام به لأسباب أمنية.

قال إراكوليس- لوتكسات إن شركة بيميكس كانت تنفث “كميات هائلة من الميثان” عندما لم تكن الشعلة مضاءة.

أضاف: “في ديسمبر، أُغلق الحرق، وظلوا ينفثون الغاز بشكل شبه دائم لمدة 17 يومًا”. لكن هذه المرة، قاموا بإطلاق الغاز وإشعاله بشكل متقطع خلال الشهر بأكمله، والبيانات لا تثبت ما إذا كان قد تم إصلاح ذلك”.

للحصول على صورة أكبر للحدث، قام لوتكسات بتقييم مجموعة أخرى من البيانات التي تم التقاطها بواسطة قمر صناعي رابع يكتشف إشعاع النيران ويوفر بيانات يومية تسد الثغرات في الرواية المتداولة، حيث لا توجد معلومات من الأقمار الصناعية الأخرى.

قال لوتكسات إنه خلال فترات تنفيس الغاز، لم يكتشف القمر الصناعي الإشعاع الذي كان من الممكن أن ينبعث من القذائف، مؤكدًا أن الشعلة كانت بالفعل مطفأة.

لم تتناول الشركة النتائج علنًا. وأكد مصدران مطلعان على العمليات، تحدثا شريطة عدم الكشف عن هويتهما، لرويترز أن المنصة بها مشاكل.

تزداد حصة الغاز الطبيعي التي تظهر على السطح كمنتج ثانوي مع استنفاد الحقول القديمة، مثل تلك الموجودة في خليج المكسيك.

قال علماء جيولوجيا الخزانات البترولية إن هذا يمثل تحديات تشغيلية- ويضيع المزيد من الغاز الطبيعي نتيجة لذلك.

تابعنا على نبض

قد يعجبك ايضا
اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.