بث تجريبي
منصة رقمية متخصصة بقضايا التغير المناخي في مصر والشرق الأوسط

كيف تنقذ الأرض من داخل السوبر ماركت؟ 10 بدائل للأطعمة المضرة بـ المناخ والبيئة

عند الحديث عن تغير المناخ، يركز معظمنا على الأحداث الجوية القاسية وصناعة النفط والطائرات والسيارات التي تنفث ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي، لكننا أحيانًا نتجاهل معرفة كيف يمكننا، شخصيًا، التحكم في الأمر أو إحداث فارق في مواجهة حالة الطوارئ العالمية.

لسوء الحظ، فإن نطاق تغير المناخ كبير لدرجة أننا سنحتاج إلى إعادة التفكير في كل عنصر من عناصر المجتمع العالمي تقريبًا، بما في ذلك نظامنا الغذائي.

سوف تشكل الاختيارات التي تتخذها يوميًا أثناء زيارة السوبر ماركت للتبضع، فارقًا كبيرًا في الحد من آثار تغير المناخ، فالزراعة والشحن ومعالجة جميع الأطعمة التي نأكلها مسؤولة عن ثلث جميع الانبعاثات العالمية.

أنشأ الباحثون خوارزمية باستخدام البيانات المتاحة للجمهور لتقدير البصمة البيئية لـ 57000 منتج غذائي. وصنفوا المنتجات، التي تُباع جميعها في السوبر ماركت في أي دولة، بناءً على أربعة عوامل: انبعاثات غازات الاحتباس الحراري، واستخدام الأراضي، والإجهاد المائي، واحتمالية “التخثث”، وهو جريان زراعي يمكن أن يؤدي إلى نمو الطحالب السامة.

اختبر الباحثون درجة التأثير البيئي الجديدة الخاصة بهم، والتي تراوحت من 0 إلى 100 (كلما كانت الدرجة أعلى كلما كان المنتج أسوأ تأثيرًا على البيئة)، على 1547 نوعًا من الأطعمة ونشروا النتائج هذا الشهر في مجلة PNAS.

توصلوا في النهاية إلى بعض الاتجاهات العامة: تأثير المشروبات السكرية والفواكه والخبز أقل على البيئة من اللحوم والأسماك والجبن التي لها تأثير أكبر. وفي المنتصف القائمة، تجد الحلويات والمعجنات.

قاموا بإقران نظام التسجيل الخاص بهم بمقياس يسمى NutriScore ووجدوا أن بعض الأطعمة كانت “مربحة للجميع” لكل من التغذية والبيئة بما في ذلك الفواكه والخضروات والسلطات وحبوب الإفطار وبعض أنواع الخبز وبدائل اللحوم مثل التوفو والنقانق النباتية.

كان لحم البقر المقدد من أعلى الدرجات من حيث التأثير البيئي، حيث وصل، وفق ما أعلنته الدراسة، إلى ما يقرب من 100 درجة.

قال مايكل كلارك، الأستاذ بجامعة أكسفورد والمؤلف الرئيس للدراسة: “إذا كان الناس يهتمون بالاستدامة، فإن هذا التحول البطيء نحو الأطعمة منخفضة التأثير هو تقدم مهم لهم وللبيئة”.

وأضاف: “هذا البحث هو مجرد نقطة انطلاق لرحلة أطول بكثير لمعرفة كيف يمكن للأشخاص استخدام هذه المعلومات لاتخاذ قرارات أكثر استنارة فيما يخص نظامهم الغذائي.”

هناك بعض الطرق السهلة التي يمكنك من خلالها تقليل بصمتك الفردية خلال زيارتك لمتجر البقالة، حيث تستند هذه التوصيات إلى النتائج العامة للدراسة، بالإضافة إلى نصائح من خبراء في النظم الغذائية المستدامة وأنظمة الغذاء.

اختيار الأطعمة الصديقة للبيئة في متجر البقالة أمر أسهل مما تعتقد بكثير، فيما يلي بعض النصائح السريعة إذا كنت مهتمًا بتغير المناخ والاستدامة والبيئة.

اقرأ أيضًا.. 10 أطعمة تضر المناخ وتزيد الغازات المسببة للاحتباس الحراري

تناول المزيد من البقول

البقول صديقة للبيئة وصحية ورخيصة الثمن ويمكنك شرائها من معظم متاجر البقالة المحلية. الفاصوليا والحمص والعدس والبازلاء تشكل عائلة البقول وهي حيوية للعديد من الأنظمة الغذائية.

قالت شارون بالمر، أخصائية تغذية مسجلة ومؤلفة وخبيرة في أنظمة الغذاء المستدامة: “البقول هي أكثر مصادر البروتين استدامة على هذا الكوكب” .

وأضافت: “هذه هي المنتجات التي يجب أن نحصل منها على معظم حصتنا من البروتين.”

أظهر تقرير من مجلس الدفاع عن الموارد الطبيعية ببريطانيا أن البقول النامية كانت أقل ضررًا بالمناخ 34 مرة من إنتاج نفس الكمية، من حيث الوزن، من لحم البقر.

تحتاج البقول إلى كمية أقل من المياه مقارنة بالعديد من الأطعمة، ولا تتطلب سمادًا، وهي تعمل بالفعل على تحسين التربة التي تزرع فيها، بدلاً من استخلاص العناصر الغذائية منها.

بالإضافة إلى أنها تحتوي على كميات عالية من الألياف وتعتبر من أصح الأطعمة التي يمكنك تناولها.

 

قلل من تناول الشوكولاتة

تتطلب الشوكولاتة اللذيذة (أو زراعة الكاكاو لإنتاج الشوكولاتة) مساحة هائلة من الأرض ويمكن أن تؤدي إلى إزالة الغابات، كما أن تغير المناخ يزيد من صعوبة زراعة نباتات الكاكاو.

حبوب الإفطار أو ألواح البروتين، والحلويات الأخرى التي تحتوي على الشوكولاتة سيكون لها عواقب بيئية أكبر من البدائل الخالية من الشوكولاتة.

جرب الحلويات أو الحبوب مع الفاكهة أو الكراميل أو الفستق أو البندق أو الشوفان، إذا لم يكن التخلي عن الشوكولاتة أمرًا مطروحًا بالنسبة لك، فحاول تناول الشوكولاتة الداكنة بدلاً من شوكولاتة الحليب.

قال هونز: “سيكون لشوكولاتة الحليب تأثير بيئي أكبر وستكون أقل تغذية من الشوكولاتة الداكنة، وبشكل عام، لن تحتوي الشوكولاتة الداكنة على الكثير من منتجات الألبان أو السكر وستكون أفضل لكوكبنا”. وأضاف: “لكن هذا قد يعتمد أيضًا على كيفية زراعة الشوكولاتة.”

يعتمد ذلك أيضًا على العلامات التجارية التي تشتريها، لذا تأكد من البحث عن الشوكولاتة التي تحمل علامة “Fair Trade Certified” للتأكد من أن العلامة التجارية تتبع ممارسات النمو الأخلاقية والمستدامة.

اقرأ أيضًا.. الدول الكبرى بحاجة إلى خفض استهلاك اللحوم بنسبة 75٪ لـ مكافحة تغير المناخ 

تناول الحبوب الكاملة

الحبوب الكاملة تتطلب كمية أقل من الماء، ويسهل نقلها، ولها عمر تخزين أطول من معظم الأطعمة الأخرى التي نتناولها.

كما أنها تمتص ثاني أكسيد الكربون من الغلاف الجوي أكثر من بعض النباتات الأخرى، مما يجعلها مكسبًا بيئيًا داخل أي متجر.

في ممر الخبز، اختر الأرز البني أو الكينوا أو خبز القمح الكامل أو المكرونة أو الشوفان أو النان أو الخبز أو اللفائف. سيكون لها تأثير أقل على البيئة وغالبًا ما تكون أفضل لصحتك من الحبوب أو الخبز الأبيض أو الأرز الأبيض أو الرقائق أو البسكويت.

بالإضافة إلى ذلك، فإن تناول المزيد من الحبوب سيجعل نظامك الغذائي أكثر توازناً.

 

الخضروات الجذرية خيارًا جيدًا

يعتبر شراء الخضروات من أي نوع، خاصة إذا كنت تفضلها على منتج حيواني، خطوة في الاتجاه الصحيح، وفقًا لبالمر.

وقالت: “كلما زاد النظام الغذائي القائم على النبات، انخفض الأثر البيئي”.

لكن التركيز على الخضروات الجذرية والمنتجات التي تحتاج إلى كمية أقل من المياه ومساحة للنمو سيساعد أيضًا في تقليل بصمتك الشخصية بشكل أكبر.

على سبيل المثال، تعتبر الوجبات التي تحتوي على البطاطس والبطاطا الحلوة والجزر والبنجر والكراث والبصل خيارات جيدة لأن هذه الخضروات تحتاج إلى طاقة أقل لزراعتها.

يمكن أيضًا تخزينها لفترة طويلة، مما يساعد على تقليل هدر الطعام الذي يسبب مشاكل. الخضروات الأخرى غير الجذرية التي يجب وضعها في الاعتبار هي البروكلي، والملفوف، والقرنبيط، والكرفس، والكوسا، والملفوف الصيني، والخيار.

عندما يتعلق الأمر بالفواكه، فإن التفاح والموز والتوت والحمضيات والعنب هي بعض الأطعمة الأكثر استدامة للنمو والاستمتاع.

اقرأ أيضًا.. 10 اجراءات يمكنك اتباعها لتقليل البصمة الكربونية والحد من تغيرات المناخ

استهلك المزيد من البذور والمكسرات

على الرغم من وصف المكسرات بأنها مصدر كبير للبروتين، إلا أن زراعتها تتطلب الكثير من الماء. إذا كان هذا مصدر قلق بالنسبة لك، فيمكنك اختيار المزيد من الخيارات الصديقة للبيئة، مثل بذور عباد الشمس، في المرة القادمة التي تتسوق فيها من البقالة.

ومع ذلك، تقول بالمر إنه طالما أنك لا تتناول المكسرات بكميات كبيرة أو تهدرها، فإن تأثيرها البيئي يمكن أن يكون ضئيلاً.

قالت بالمر: “إن تناول أوقية أو اثنتين من المكسرات يوميًا سيظل له أثر مائي أقل من النظام الغذائي العادي.”

على الرغم من أن ذلك يعتمد الأمر أيضًا على العلامة التجارية ومكان زراعة المكسرات، يمكنك اختيار المكسرات التي تتطلب كميات أقل من المياه.

يمكن أن تستغرق حبة اللوز أكثر من ثلاثة جالونات لتنمو، لذا ضع ذلك في الاعتبار عند تناول اللوز والأطعمة الأخرى كثيفة الاستهلاك للمياه مثل الجوز.

المكسرات التي تتطلب كميات أقل من المياه لتنمو هي الفستق والجوز والكاجو والكستناء والفول السوداني (وهي من البقوليات من الناحية الفنية) أو البندق.

 

طعام أقل درجة في السلسلة الغذائية

لا يزال بإمكانك استهلاك اللحوم أو المنتجات الحيوانية واتخاذ خيارات مستدامة في نظامك الغذائي.

قال كلارك: “لا يتعين علينا تغيير عاداتنا الغذائية فجأة، وإزالة الكثير من الأصناف فجأة من وجباتنا الغذائية، بل يتعلق الأمر بالتحرك ببطء في اتجاه الاعتماد على الأغذية النباتية.”.

حتى إذا كنت تنغمس في تناول اللحوم، يقول بالمر إن تناول لحوم المرتبة الأدنى من السلسلة الغذائية، يمكن أن يحدث فرقًا كبيرًا.

تتطلب لحوم البقر والضأن والأغنام مزيدًا من الأرض والمياه والوقت أكثر من الدجاج أو الديك الرومي لإنتاج نفس الكمية من اللحوم.

سمك السلمون والمحار والمحار وبلح البحر والأسكلوب من الخيارات التي سيكون لها تأثير أقل على البيئة من البروتينات الأخرى.

تعتبر بدائل اللحوم أيضًا مصدرًا جيدًا للبروتين الذي لا يستخدم الكثير من الموارد لإنتاجه مثل اللحوم الحمراء.

اقرأ أيضًا..تغير المناخ وتلوث الغذاء.. نظام حاسوبي يكشف آثار التدهور البيئي على الطعام

كيف يمكنني تغيير عاداتي الغذائية لمساعدة البيئة؟

إذا كنت ترغب في المضي قدمًا في رحلتك نحو خيارات غذائية أكثر استدامة، فإليك بعض التغييرات العامة التي يمكنها أن تقلل من بصمتك الكربونية، وتساهم بشكل كبير في الحفاظ على سلامة البيئة بشكل عام:

 

  • لا تهدروا الطعام: نتخلص من ما يقرب من 40٪ من الطعام، لا تزال هذه النفايات تأخذ نفس الكمية من الأرض والمياه وانبعاثات غازات الاحتباس الحراري والجهود الأخرى، ولا نحصل منها على التغذية. مجرد شراء ما ستأكله فقط، وتناوله بالفعل قبل أن يفسد، والاستفادة من بقايا الطعام يمكن أن يحدث العجائب لتأثيراتنا البيئية.

 

  • تحقق من الملصقات: شراء العلامات التجارية التي تعطي الأولوية لطرق النمو المستدامة والأخلاقية، وهي التي تقوم بتضمين علامات مثل “Fair Trade Certified” و “Food Alliance Certified” و “Green Seal” و “Rainforest Alliance Certified” و”USDA Organic”.

 

  • أكل محلي: من المحتمل أن يحتوي الطعام من أسواق المزارعين والمزارعين المحليين على عدد أقل من المبيدات الحشرية وقد قطع مسافة أقصر قبل شرائه. كل هذا يقلل من حمولة الكربون الخاصة بالمنتج.

 

  • تجنب البلاستيك:  أحضر أكياس البقالة القابلة لإعادة الاستخدام إلى المتجر، واشتر المنتجات السائبة بدلاً من المنتجات المعبأة مسبقًا، واختر المنتجات المصنوعة من الزجاج بدلاً من البلاستيك.

 

  • حتى لو كانت هذه المقايضات في نظامك الغذائي قد تبدو صغيرة من حيث الصورة الكبيرة، إلا أن ما تفعله مهم بكل تأكيد، وسيساهم بشكل كبير في إحداث تأثيرات إيجابية على البيئة.

 

  • يقول هونيس: “عندما تبدأ في التغيير بسرعة، وتفكر في كل شئ بدقة، يمكن أن يكون الأمر مدمرًا للذات حقًا، لكن التغيير ببطء وتروي يحدث فرقا، وكلما زاد عدد الأشخاص الذين شاركوا واتخذوا الخطوة ، سنكون جميعًا أفضل حالًا “.

تابعنا على نبض

قد يعجبك ايضا
اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.