بث تجريبي
منصة رقمية متخصصة بقضايا التغير المناخي في مصر والشرق الأوسط

كيف تتفاوض الأطراف في قمة المناخ COP27 بـ شرم الشيخ؟ .. “خريطة كاملة للتحالفات والتكتلات”

في 12 نوفمبر 2021، أعلنت الأمانة العامة لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغيُّر المناخ، اختيار مصر ممثلًا عن قارة أفريقيا لاستضافة فعاليات النسخة السابعة والعشرين لمؤتمر الأطراف في الاتفاقية COP27، بمدينة شرم الشيخ.

وفق الاتفاقية الإطارية، يتم التناوب على رئاسة مؤتمر الأطراف بين مناطق الأمم المتحدة الخمس المعترف بها وهي: إفريقيا، وآسيا، وأمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي، وأوروبا الوسطى والشرقية، وأوروبا الغربية بالإضافة إلى الدول الجزرية الصغرى، على أن يتن اختيار مكان انعقاد مؤتمر الأطراف من بين هذه المجموعات.

تتمثل المهمة الرئيسة لمؤتمر الأطراف في مراجعة البلاغات الوطنية وقوائم جرد الانبعاثات المقدمة من الأطراف، وبناءً على هذه المعلومات، يتم تقييم آثار التدابير التي اتخذتها الدول، والتقدم المحرز في تحقيق الأهداف النهائية للاتفاقية.

تتخذ خلاله القرارات المصيرية لدعم تحقيق هذه الأهداف وتعزيز التنفيذ الفعال للاتفاقية، بما في ذلك الترتيبات المؤسسية والإدارية.

سوف تترأس مصر أيضًا المؤتمر، واختارت في يناير 2022، وزير خارجيتها سامح شكري لقيادة محادثات المناخ COP27 بشرم الشيخ، بينما اختارت وزيرة البيئة ياسمين فؤاد، كمنسقة ومبعوثة وزارية لـ COP27.

اقرأ أيضًا.. قبيل انطلاق قمة المناخ بشرم الشيخ.. ما هو COP؟ وما هي أهميته وأهدافه؟

مكتب COP27

تدار الأمور التنظيمية من خلال مكتب خاص لـ مؤتمر الأطراف (COP)، ويقدم المكتب المشورة والتوجيه فيما يتعلق بالعمل الجاري بموجب الاتفاقية وبروتوكول كيوتو واتفاق باريس وتنظيم دوراتهم وتشغيل الأمانة.

يتألف المكتب من رئيس وسبعة نواب للرئيس ورؤساء الهيئات الفرعية المنشأة بموجب المادتين 9 و 10 من الاتفاقية، وينتخب أعضاء المكتب أو النواب من بين ممثلي الأطراف الذين ترشحهم كل مجموعة من المجموعات الإقليمية الخمس للأمم المتحدة والدول الجزرية الصغيرة النامية.

المكتب مسؤول بشكل رئيسي عن مسائل إدارة العملية، ويساعد رئيس (COP) في أداء واجباته من خلال تقديم المشورة والمساعدة في المهام المختلفة.

على سبيل المثال، يقوم الأعضاء بإجراء المشاورات نيابة عن الرئيس، واتخاذ القرارات فيما يتعلق بالإدارة العامة للعملية الحكومية الدولية. غالبًا ما يتشاور أعضاء المكتب مع مجموعاتهم الإقليمية بشأن القضايا.

يعد المكتب مسؤولًا أيضًا عن فحص أوراق اعتماد الأطراف، ومراجعة قائمة المنظمات الحكومية الدولية والمنظمات غير الحكومية ووسائل الإعلام التي تسعى للحصول على الاعتماد، وتقديم تقرير عن ذلك إلى المؤتمر.

تسعى الأمانة في كثير من الأحيان إلى الحصول على المشورة والتوجيه من المكتب بشأن الأمور ذات الصلة.

 

آلية عمل المفاوضات في COP27

يتم تمثيل كل طرف في الاتفاقية وبروتوكول كيوتو التابع لها في دورات هيئات الاتفاقية من قبل وفد وطني يتألف من مسؤول أو أكثر مخولين لتمثيل حكومتهم والتفاوض نيابة عنهم.

بناءً على تقاليد الأمم المتحدة، يتم تنظيم الأطراف في خمس مجموعات إقليمية، وذلك بالأساس لأغراض انتخاب المكتب التنفيذي، وهي: الدول الأفريقية، والدول الآسيوية، ودول أوروبا الشرقية، ودول أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي، ودول أوروبا الغربية، بالإضافة إلى مجموعة من الدول الأخرى خارج المجموعات الخمس، وتشمل أستراليا وكندا وأيسلندا ونيوزيلندا والنرويج وسويسرا والولايات المتحدة الأمريكية.

مع ذلك، لا تُستخدم المجموعات الإقليمية الخمس عادةً لعرض المصالح الموضوعية للأطراف، وتعمل الأطراف في الغالب من خلال تحالفات أو “تكتلات” للتفاوض معًا، وهو ما أصبح أكثر أهمية لمفاوضات المناخ.

تبنى التحالفات والتكتلات بين الأطراف على أساس الأهداف والأجندة المشتركة، من أجل ضمان اتخاذ قرارات أو نتائج معينة تصب في صالح الأطراف داخل التكتل.

تشكل المجموعات والتكتلات في الغالب بناء على المصالح المشتركة أو النطاق الجغرافي أو الوضع الاقتصادي والأهداف الاقتصادية المشتركة، أو بناء علي تأثرها بصورة شديدة بآثار تغير المناخ، بالإضافة إلى التكتلات المبنية على التوافق السياسي في التعامل مع آثار تغير المناخ.

اقرأ أيضًا.. الطريق إلى COP27.. تعرف على المنطقة الزرقاء والخضراء بقمة المناخ والفرق بينهما

G-77 and China

تعمل البلدان النامية بشكل عام من خلال مجموعة الـ 77 والصين G-77 and China، لتحديد مواقف تفاوضية مشتركة.

تأسست مجموعة الـ 77 والصين في عام 1964 في سياق مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (الأونكتاد) وتعمل الآن في جميع أنحاء منظومة الأمم المتحدة.

اعتبارًا من مايو 2014، كان هناك 135 عضوًا في المجموعة، بالإضافة إلى طرف واحد مراقب.

نظرًا لأن مجموعة الـ 77 والصين مجموعة متنوعة لها اهتمامات مختلفة بشأن قضايا تغير المناخ، فإن أطرافًا من البلدان النامية تتدخل أيضًا في المناقشات من خلال مجموعات أخرى داخل التحالف الكبير، كما تفعل المجموعة الأفريقية والدول الجزرية الصغيرة النامية، ومجموعة البلدان الأقل نموًا.

 

المجموعة الأفريقية والعربية والأوروبية

أما مجموعة المفاوضين الأفريقيين (المجموعة الأفريقية) تأسست في COP1 في برلين بألمانيا في عام 1995 كتحالف للدول الأفريقية الأعضاء التي تمثل مصالح المنطقة في المفاوضات الدولية بشأن تغير المناخ، والعمل معًا بصوت مشترك واحد وموحد.

تتألف المجموعة من 54 طرفاً، وتنشط وتدعم جميع جوانب عملية التفاوض بشأن تغير المناخ، على سبيل المثال فيما يتعلق بقابلية التأثر والتخفيف والتكيف مع تغير المناخ.

تتألف الكتلة العربية من 22 دولة عضو هي الجزائر والبحرين وجزر القمر وجيبوتي ومصر والعراق والأردن والكويت ولبنان وليبيا والمغرب وموريتانيا وعمان وفلسطين وقطر والمملكة العربية السعودية والصومال والسودان وسوريا وتونس، الإمارات العربية المتحدة، اليمن.

كما يجتمع أعضاء الاتحاد الأوروبي البالغ عددهم 27 دولة على انفراد للاتفاق على مواقف تفاوضية مشتركة، ثم يتحدث الحزب الذي يتولى رئاسة الاتحاد الأوروبي- وهو المنصب الذي يتم التناوب عليه كل ستة أشهر- باسم الاتحاد الأوروبي ودوله الأعضاء البالغ عددها 27 دولة خلال المفاوضات.

بصفته منظمة تكامل اقتصادي إقليمية، يتحرك الاتحاد الأوروبي في المفاوضات كطرف واحد.

يجدر الإشارة إلى أن كرواتيا هي أحدث دولة تنضم إلى الاتحاد الأوروبي في عام 2013، بينما خرجت المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي في عام 2020، واعتبارًا من قمة جلاسكو، تتعامل بريطانيا بصفتها طرفًا منفصلًا عن الاتحاد الأوروبي.

اقرأ أيضًا.. سامح شكري يعلن أولويات مصر في مفاوضات COP27 أثناء ختام أسبوع المناخ الأفريقي 2022

تكتلات أخرى

تعمل الأطراف الـ 46 في تحالف (LDCs)، التي تم تعريفها على أنها أقل البلدان نمواً من قبل الأمم المتحدة، بشكل منتظم معًا في منظومة الأمم المتحدة الأوسع.

أصبح التحالف أكثر نشاطًا في عملية تغير المناخ، وغالبًا ما يعملون معًا للدفاع عن مصالحهم الخاصة، على سبيل المثال فيما يتعلق بقابلية التأثر بتغير المناخ والتكيف معه.

خرجت ساموا وغينيا الاستوائية وفانواتو من تحالف البلدان الأقل نمواً ومن المقرر أن تخرج أنجولا في عام 2024.

أما الدول الجزرية الصغيرة النامية(SIDS) هو تحالف من حوالي 40 جزيرة منخفضة، معظمها أعضاء في مجموعة الـ 77 المعرضة بشكل خاص لارتفاع مستوى سطح البحر.

وتوحد الأطراف في الدول الجزرية الصغيرة النامية التهديد الذي يشكله تغير المناخ على بقائها وتتخذ في كثير من الأحيان موقفا مشتركا في المفاوضات.

كانوا أول من اقترح مشروع نص خلال مفاوضات بروتوكول كيوتو يدعو إلى خفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بنسبة 20 ٪ من مستويات عام 1990 بحلول عام 2005.

تعد مجموعة المظلة (Umbrella)عبارة عن ائتلاف من الأطراف تم تشكيله بعد اعتماد بروتوكول كيوتو. تتكون المجموعة من أستراليا وكندا وأيسلندا وإسرائيل واليابان ونيوزيلندا وكازاخستان والنرويج وأوكرانيا والولايات المتحدة.

تعمل العديد من المجموعات الأخرى معًا في عملية تغير المناخ، بما في ذلك الأطراف من منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك)، تحت تحالف (LMDC)، ويضم أكثر من 20 دولة، أبرزها الصين والهند والدول المصدرة للنفط مثل السعودية، ومجموعة من بلدان آسيا الوسطى والقوقاز وألبانيا ومولدوفا (CACAM).

تتكون مجموعة السلامة البيئية (EIG)، التي تشكلت عام 2000، من المكسيك وليختنشتاين وموناكو وجمهورية كوريا وسويسرا وجورجيا.

بينما يتألف تحالف (CVF) من 48 دولة من إفريقيا وآسيا ومنطقة البحر الكاريبي وأميركا اللاتينية والمحيط الهادئ.

ويضم تحالف ALBA 9 بلدان من أميركا الشمالية، أبرزها فنزويلا وبوليفيا وكوبا والإكوادور.

كما يضم BASIC Group البرازيل وجنوب إفريقيا والهند والصين (البلدان ذات الدخل المتوسط).

ويضم Cartagena Dialogue بلدانًا من مجموعات المظلة و(LDC) والدول الجزرية الصغيرة النامية.

 

تابعنا على نبض

قد يعجبك ايضا
اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.