بث تجريبي
منصة رقمية متخصصة بقضايا التغير المناخي في مصر والشرق الأوسط

مصر تكافح تغير المناخ بمشروع “أشجار المانجروف” في 6 مناطق على ساحل البحر الأحمر

على ساحل البحر الأحمر في مصر، تسبح الأسماك بين آلاف أشجار القرم المزروعة حديثًا، كجزء من برنامج لتعزيز التنوع البيولوجي وحماية السواحل ومكافحة تغير المناخ وآثاره.

بعد عقود من الدمار تم خلالها إزالة أشجار المانجروف، كل ما تبقى كان عبارة عن بقع مجزأة يبلغ مجموعها حوالي 500 هكتار.

وفقدت دول العالم بما فيها مصر كميات كبيرة من هذه الشجرة المهمة؛ دون الالتفات لأهميتها البيئية في السابق، وذلك لأن المجتمعات المحلية كانت إما تستفيد من أخشاب تلك الأشجار وتستخدمها مرعى لحيواناتهم مثل الجمال، أو تتركها عرضة لنشاطات التنمية والسياحة التي تدمرها.

يصف سيد خليفة، نقيب الزراعيين في مصر والذي يقود الجهود لإعادة زراعة أشجار المانجروف، النباتات الفريدة بأنها كنز بسبب قدرتها على النمو في المياه المالحة حيث لا تواجه أي مشاكل تتعلق بالجفاف.

قال خليفة: “إنه نظام بيئي كامل، بعمق ركبتيه في الماء، فعندما تزرع أشجار المانجروف، تتدفق الحياة البحرية والقشريات والطيور كلها.”

ين الجذور الشبيهة باللوامس للشتلات التي يبلغ عمرها أشهرًا، تندفع الأسماك الصغيرة ويرقات السلطعون الصغيرة عبر المياه الضحلة، مما يجعل الأشجار بمثابة مشاتل أساسية للحياة البحرية.

اقرأ أيضًا.. 12 معلومة عن المبادرة الرئاسية المصرية 100 مليون شجرة تزامنًا مع COP27

مشروع قومي

تم إطلاق البرنامج المدعوم من الحكومة، والذي تبلغ تكلفته حوالي 50 ألف دولار في السنة، قبل خمس سنوات، بهدف تحويل المنطقة الساحلية إلى منطقة جذب سياحي مميزة.

وقال خليفة، إن مشروع استزراع غابات المانجروف بالبحر الأحمر ممول من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ويقوم بتنفيذه كل من مركز بحوث الصحراء ومحافظة البحر الأحمر.

ويعتبر مشروع استزراع غابات المانجروف بالبحر الأحمر أحد تكليفات الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بتكثيف مشروعات السياحة البيئية، والاستفادة من المحميات الطبيعية في تحقيق أهداف تنموية وبيئية.

يعمل فريق خليفة على زراعة عشرات الآلاف من الشتلات في مشاتل منفصلة، والتي تُستخدم بعد ذلك لإعادة تأهيل ست مناطق رئيسية على طول ساحل البحر الأحمر وساحل سيناء، في مناطق حماطة وسفاجا وشلاتين وكذلك محمية نبق الطبيعية بمحافظة جنوب سيناء، بهدف إعادة زراعة حوالي 210 هكتارات.

ولهذا الغرض تم إنشاء أربعة مشاتل نباتية لزراعة 50 ألف شتلة كل عام بهدف زراعة 300 ألف من أشجار المانجروف.

وقال خليفة: “تغطي أشجار المانجروف حاليا مساحة تبلغ حوالي 5000 متر مربع في جميع أنحاء مصر”.

تعتبر مصر تعتبر موطنا لنوعين من أصل 14 نوعا من أشجار المانجروف في العالم.

اقرأ أيضًا.. في يومها العالمي.. لماذا الغابات مهمة لحياة البشر وباقي الأنواع على الأرض؟

أشجار المانجروف وتغير المناخ

من المعروف أن أشجار المانجروف لها تأثير قوي في مكافحة تغير المناخ نظراً لقدرتها على امتصاص الكربون، حيث تُعرف غاباته باسم أحواض الكربون، أو المناطق الأحيائية الغنية بالكربون.

ومن خلال امتصاص وتخزين الكربون الزائد، فإنها تساعد في تقليل الاحتباس الحراري.

وفقًا لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة (Unep)، فإن الأشجار المرنة في غاية الأهمية للمناخ، حيث تمتص كمية من الكربون أكبر بخمس مرات من الغابات الموجودة على الأرض.

تساعد مدرجات الأشجار أيضًا على تصفية تلوث المياه وتعمل كحاجز طبيعي ضد ارتفاع البحار والطقس القاسي، وتحمي المجتمعات الساحلية من العواصف المدمرة.

ويعزز المشروع الوطني للمانجروف السياحة البيئية في محافظتي البحر الأحمر وجنوب سيناء، حيث تقع معظم مناطق الجذب السياحي البيئية في مصر في تلك المحافظتين، بحسب خليفة.

يقول خليفة: “عندما نتوسع في زراعة أشجار المانجروف في هذه الأماكن، سنجذب المزيد من السياح لها، مما يعني المزيد من الدخل السياحي”.

وأشار إلى أن مصر تعتبر الدولة الوحيدة على طول ساحل البحر الأحمر التي أقامت مشاتل لزراعة شتلات المانجروف.

لفت أيضًا إلى أن أشجار المانجروف قابلة للتكيف مع الظروف الساحلية القاسية حيث تتحمل الملوحة ويمكن أن تنمو في الوحل المشبع بالمياه منخفض الأوكسجين.

وقال خليفة إن أشجار المانجروف هي ملاذ آمن وغني للطيور والعديد من الحيوانات البحرية والبرية، كما أنها تحمي الشواطئ من التآكل، خاصة مع الارتفاع المتوقع في مستوى سطح البحر بسبب الاحتباس الحراري.

بالإضافة إلى كل ما سبق، فإن غابات المانجروف توفر بيئة مثالية لتربية النحل وإنتاج عسل عالي الجودة، مما يحقق قيمة اقتصادية كبيرة ويوفر العديد من الوظائف.

من المتوقع أن يكون العائد من المشروع أكبر بكثير من إجمالي المبالغ المنفقة عليه، وفق خليفة، حيث أنه مقارنة بالميزانية السنوية البالغة مليون جنيه مصري (64 ألف دولار) للمشروع، من المتوقع أن يحقق أرباحًا بالمليارات.

يحلم خليفة أيضًا بتوسيع غابات المانجروف إلى أقصى حد ممكن، وصولًا إلى ما وراء مرسى لليخوت على بعد حوالي ستة كيلومترات إلى الجنوب.

من ناحية أخرى يمكن بيع أرصدة الكربون التي تخزنها تلك الأشجار ما يساهم في تحقيق الأرباح.

وأرصدة الكربون هي حوافز مالية تقدم في مقابل كل طن من ثاني أكسيد الكربون لم يعد ينبعث في الغلاف الجوي، بفضل تقليل الغازات أثناء الإنتاج، أو بسبب إدخال حلول جديدة، ومنها الحلول القائمة على الطبيعة، مثل المانجروف.

 

اقرأ أيضًا.. للتكيف مع تغيرات المناخ.. مصر تبني سدودًا رملية على سواحل 5 محافظات بدلتا النيل

تهديدات للمشروع

يحسب برنامج Unep أن حماية غابات المانجروف أرخص 1000 مرة من بناء الجدران البحرية على نفس المسافة.

على الرغم من قيمتها، فقد تم القضاء على أشجار المانجروف في جميع أنحاء العالم بسرعة كبيرة.

يقدر الباحثون أن أكثر من ثلث أشجار المانجروف على مستوى العالم قد فقدت، مع خسائر تصل إلى 80 في المائة على بعض سواحل المحيط الهندي.

وقال نيكو هاواي، خبير المانجروف، من جامعة ريدينغ البريطانية، إن العديد من الحكومات في الماضي لم تقدر “أهمية غابات المانجروف”، وتتطلع بدلاً من ذلك إلى “الفرص المربحة لكسب الإيرادات” بما في ذلك من خلال التنمية الساحلية.

قال كمال شلتوت، أستاذ علم النبات بجامعة طنطا المصرية، إنه في حالة مصر، أدت “الأنشطة السياحية الجماعية والمنتجعات التي تسبب التلوث”، وكذلك نشاط القوارب والتنقيب عن النفط، إلى إحداث دمار في غابات المانجروف.

وقال شلتوت إن جهود ترميم المانجروف “ستذهب سدى” إذا لم تتم معالجة هذه التهديدات.

وقال: “المشكلة هي أن غابات المانجروف التي لدينا محدودة العدد لدرجة أن أي ضرر يتسبب في تعطيل كامل لها”.

هناك القليل من المعلومات الموثوقة التي تشير إلى حجم الخسائر، لكن شلتوت قال: “هناك مناطق دمرت بالكامل”، لا سيما حول منتجع الغردقة الرئيسي.

تمثل وجهات البحر الأحمر 65 في المائة من صناعة السياحة في مصر.

ووفقًا لدراسة أجراها شلتوت وباحثون آخرون عام 2018، فإن حجم الضرر “ربما يتجاوز بكثير ما يمكن معالجته بأي برنامج لإعادة زرع الأشجار لسنوات قادمة”.

كما أنه من المحتمل أن يتم عرقلة الجهود المبذولة في المشروع بسبب ربط المناطق المعاد زرعها بواسطة حواجز المراسي والمنتجعات والمستوطنات الساحلية.

قال هاواي: “أشجار المانجروف شديدة التحمل، لكنها حساسة أيضًا، لا سيما الشتلات”.

وأضاف: “إن دمج إعادة تشجير المانجروف مع مشاريع التنمية الحالية ليس بالأمر المستحيل، ولكنه سيكون أكثر صعوبة.”

لتحقيق النجاح، قال شلتوت إنه يجب إشراك مشغلي السياحة، عن طريق جعل المنتجعات مسؤولة عن إعادة زراعة المناطق بأنفسهم.

قال عالم النبات: “يمكن أن يأتي ذلك مع بعض المزايا الضريبية، لإخبارهم أنه مثلما حققوا ربحًا، يجب أن يلعبوا أيضًا دورًا في حماية الطبيعة”.

تابعنا على نبض

قد يعجبك ايضا
اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.