بث تجريبي
منصة رقمية متخصصة بقضايا التغير المناخي في مصر والشرق الأوسط

الاتحاد الأوروبي يعلن موقفه النهائي من مفاوضات تغير المناخ في COP27 “تفاصيل”

أعلن الاتحاد الأوروبي موقفه من مفاوضات تغير المناخ المزمع عقدها خلال المؤتمر السابع والعشرون للأطراف لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ (COP27)، والمقرر عقده في شرم الشيخ، مصر، في الفترة من 6 إلى 18 نوفمبر 2022.

صوت البرلمان الأوروبي خلال جلسة 2 أكتوبر على اقتراح لقرار بشأن COP27، قدمته اللجنة المعنية بالبيئة والصحة العامة وسلامة الأغذية (ENVI) التابعة للبرلمان.

يعتبر الاتحاد الأوروبي أحد أبرز التكتلات الفاعلة في المفاوضات المناخية التي تعقد كل عام، باعتباره من أكبر الأطراف المصدرة للانبعاثات الكربونية.

ستشارك الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي، 27 دولة، في مساحة المفاوضات في COP27 كطرف واحد، بعد أن تجتمع على انفراد للاتفاق على مواقف تفاوضية مشتركة.

ووفق لوائح المفوضية الأوروبية، يتحدث الحزب الذي يتولى رئاسة الاتحاد الأوروبي- وهو المنصب الذي يتم التناوب عليه كل ستة أشهر- باسم الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء فيه خلال المفاوضات.

 

الموقف التفاوضي للمجلس

 

في 4 أكتوبر 2022، اعتمد مجلس الشؤون الاقتصادية والمالية استنتاجاته المتعلقة بتمويل المناخ قبل المؤتمر السابع والعشرين لمؤتمر الأطراف، والتي حث فيها على تكثيف الجهود العالمية لمواءمة التدفقات المالية مع اتفاقية باريس.

وشدد المجلس على أن تسعير الكربون والتخلص التدريجي من الإعانات الضارة عنصران رئيسيان في هذا التحول.

فيما يتعلق بالخسائر والأضرار، يرحب المجلس بالجهود المبذولة لتعزيز الهيكل العالمي لمكافحة المناخ وتمويل مخاطر الكوارث والتأمين ضد المخاطر، ويدعم دمج الاستجابة للتأثيرات المناخية السلبية في المساعدات الإنسانية والإنمائية، مع الإشارة بشكل عام إلى حوار جلاسكو الجاري.

أعلن المجلس عن توقعه بتحقيق هدف التمويل البالغ 100 مليار دولار أمريكي في عام 2023.

 

اقرأ أيضًا.. كبير مفاوضي المناخ بمصر: هذه أبرز التحديات في COP27 ونسعى لاستعادة الصفقة الكبرى

 

موقف البرلمان الأوروبي

في 3 أكتوبر 2022، اعتمدت لجنة ENVI اقتراحًا للمنتديات بشأن COP27، تحث جميع الأطراف على إعادة النظر في الأهداف الوطنية للاتحاد الأوروبي وتعزيزها من أجل مواءمتها مع اتفاقية باريس.

يشدد الاقتراح على أن أهداف منتصف القرن يجب أن تكون مصحوبة بأهداف قوية قصيرة المدى وإجراءات ملموسة، ويلاحظ بقلق اتساع فجوة الانبعاثات.

وهو يدعو إلى اتخاذ خطوات لضمان تحقيق هدف تمويل المناخ لعام 2020 في عام 2022، وإحراز تقدم في تحديد الهدف العالمي للتكيف.

علاوة على ذلك، فإنه يقترح أهدافًا منفصلة للتخفيف والتكيف والخسارة والأضرار لهدف مالي مستقبلي، مما يقترح الاحتفاظ بالخسائر والأضرار كبند دائم في جدول أعمال مؤتمر الأطراف.

وأخيراً، يسلط البرلمان الأوروبي الضوء على الحاجة إلى ضمان المشاركة الفعالة لجميع الأطراف، ولا سيما من الدول النامية، في صنع القرار.

 

تغير المناخ في COP27

سيركز COP27 على إجراءات التنفيذ، وتقديم تعهدات التمويل، وخيارات معالجة قضية الخسائر والأضرار.

رفعت مصر، الدولة المستضيفة، شعار “التنفيذ” في COP27، بهدف الانتقال من مرحلة الوعود إلى العمل.

شهد العام الماضي COP26 في جلاسكو استكمال كتاب القواعد الذي يحكم التنفيذ العملي لاتفاقية باريس العالمية لعام 2015.

لا يزال تمويل المناخ يمثل قضية رئيسية، حيث لا تزال البلدان المتقدمة غير قادرة على الوفاء بتعهداتها السنوية البالغة 100 مليار دولار أمريكي، والمستحقة منذ عام 2020.

ستعود مناقشة الخسائر والأضرار، بعد أن تم حظر اقتراح تقدمت به الدول النامية لإنشاء صندوق منفصل عن المساعدات الإنسانية وبرامج التنمية في COP26.

تابعنا على نبض

قد يعجبك ايضا
اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.