بث تجريبي
منصة رقمية متخصصة بقضايا التغير المناخي في مصر والشرق الأوسط

بعد دعوة جوتيريش لإقراره.. 6 معلومات عن ميثاق التضامن المناخي

ألقى الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو جوتيريش، كلمة، خلال فعاليات الشق الرئاسي من الدورة السابعة والعشرين لمؤتمر الأطراف لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن المناخ (cop27) بشرم الشيخ، بمشاركة نحو 110 من قادة وزعماء العالم ورؤساء الحكومات.

وحملت كلمة جوتيريش حديثا خاصا عما أسماه ميثاق التضامن المناخي، مطالبًا العالم باتخاذ اجراءات واسعة للالتزام بهذا الميثاق وتحقيقه.

وقال جوتيريش إن انبعاثات غازات الاحتباس الحراري في تزايد مستمر. ودرجات الحرارة العالمية تستمر في الارتفاع. وكوكبنا يقترب بسرعة من نقاط التحول التي ستجعل الفوضى المناخية لا رجعة فيها. مضيفا أننا على طريق سريع إلى جحيم المناخ وأقدامنا على دواسة البنزين.
قال إن الحرب في أوكرانيا، والصراع في منطقة الساحل، والعنف والاضطراب في العديد من الأماكن الأخرى هي أزمات مروعة يعاني منها عالم اليوم. لكن تغير المناخ يتم على جدول زمني مختلف ومقياس مختلف. معتبرا تغير المناخ القضية الحاسمة في عصرنا. ومن المدمر أن نضعها في الخلف
أكد أن العديد من صراعات اليوم ترتبط بفوضى مناخية متزايدة. وكشفت الحرب في أوكرانيا عن المخاطر العميقة لإدماننا على الوقود الأحفوري.
وأضاف: لا يمكن أن تكون أزمات اليوم الملحة ذريعة للتراجع أو الغسل الأخضر. إذا كان هناك أي شيء، فهي سبب لمزيد من الإلحاح والعمل الأقوى والمساءلة الفعالة.
قال جوتيريش النشاط البشري هو سبب مشكلة المناخ. يجب أن يكون العمل البشري هو الحل. العمل على إعادة تأسيس الطموح. والعمل على إعادة بناء الثقة – خاصة بين الشمال والجنوب.
وأكد أن العلم واضح: أي أمل في الحد من ارتفاع درجة الحرارة إلى 1.5 درجة يعني تحقيق صافي انبعاثات صفرية بحلول عام 2050.
وقال إنه لتجنب هذا المصير الرهيب، يجب على جميع دول مجموعة العشرين تسريع انتقالها للطاقة الآن- في هذا العقد. ويجب على البلدان المتقدمة أن تأخذ زمام المبادرة. لكن الاقتصادات الناشئة ضرورية أيضًا لثني منحنى الانبعاثات العالمية.

وأضاف: في العام الماضي في جلاسكو، دعوت إلى تحالفات لدعم الاقتصادات الناشئة عالية الانبعاثات لتسريع الانتقال من الفحم إلى مصادر الطاقة المتجددة. نحن نحقق تقدمًا في شراكات انتقال الطاقة العادلة – ولكن هناك حاجة إلى المزيد.

ميثاق التضامن المناخي

دعا جوتيريش إلى ميثاق تاريخي بين الاقتصادات المتقدمة والناشئة، مسميا إياه ميثاق التضامن المناخي.

– ميثاق تبذل فيه جميع البلدان جهدًا إضافيًا لتقليل الانبعاثات هذا العقد بما يتماشى مع هدف 1.5 درجة.

– تقدم بموجبه البلدان الأكثر ثراء والمؤسسات المالية الدولية المساعدة المالية والتقنية لمساعدة الاقتصادات الناشئة على تسريع تحولها إلى الطاقة المتجددة.

– يعمل لإنهاء الاعتماد على الوقود الأحفوري وبناء محطات الفحم والتخلص التدريجي من الفحم في دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية بحلول عام 2030 وفي كل مكان آخر بحلول عام 2040.

– يوفر طاقة مستدامة عالمية وبأسعار معقولة للجميع.

– تتحد فيه الاقتصادات المتقدمة والناشئة حول استراتيجية مشتركة وتجميع القدرات والموارد لصالح البشرية.

– يتحمل أكبر اقتصادين – الولايات المتحدة والصين – مسؤولية خاصة لتوحيد الجهود لجعل هذا الميثاق حقيقة واقعة.

وقال: هذا هو أملنا الوحيد في تحقيق أهدافنا المناخية. وللإنسانية خيار: التعاون أو الموت. إنه إما ميثاق تضامن مناخي – أو ميثاق انتحار جماعي.

تابعنا على نبض

قد يعجبك ايضا
اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.