بث تجريبي
منصة رقمية متخصصة بقضايا التغير المناخي في مصر والشرق الأوسط

مجموعة أقل البلدان نموًا LDCs تكشف عن خطتها للمفاوضات في COP27

كشفت مجموعة الدول الأقل نموا (LDCs)، عن تفاصيل خطتها والقضايا التي تدعمها خلال مفاوضات مؤتمر الأمم المتحدة للأطراف بشأن تغير المناخ، الذي يعقد في شرم الشيخ مصر.

تعد مجموعة الدول الأقل نموا (LDCs)، وهي دول ضعيفة للغاية في مواجهة تغير المناخ والأقل تجهيزًا لخفض الانبعاثات والتكيف، واحدة من أبرز التحالفات وأكثرها فعالية في المفاوضات المناخية التي تعقد كل عام.

تضم المجموعة 46 دولة تم تعريفها على أنها أقل البلدان نمواً من قبل الأمم المتحدة.

تعمل المجموعة بشكل منتظم في منظومة الأمم المتحدة الأوسع، وأصبحت أكثر نشاطًا في عملية تغير المناخ، حيث تعد من أكثر التكتلات فاعلية داخل قاعات المفاوضات في مؤتمرات المناخ، وغالبًا ما تعمل للدفاع عن مصالح أطرافها الخاصة، على سبيل المثال فيما يتعلق بقابلية التأثر بتغير المناخ والتكيف معه. 

كشفت جائحة COVID-19 وأزمة الديون عن مدى ضعف هذه البلدان. كما أثرت الحرب الروسية الأوكرانية على الأمن الغذائي فيها بشكل كبير. بالإضافة إلى أن أقل البلدان نمواً هي الأكثر تضرراً من أي نوع من أنواع الصدمات المناخية الطبيعية أو التي يسببها الإنسان.

يتحدث مانجيت داكال، مستشار رئيس مجموعة أقل البلدان نمواً LDCs، عن التحديات التي تواجهها الدول المحرومة وجدول أعمالها في المؤتمر السابع والعشرين لمؤتمر الأطراف، مؤكدا أن المجموعة ستطالب الدول الأكثر ثراءً خلال (CoP27) باتخاذ إجراءات بشأن العديد من القضايا بشأن تغير المناخ.

 

التكيف

يقول داكال: في cop27 لدينا مجموعة من الأهداف التي نريد تحقيقها على الفور. أهمها أن نحرز تقدمًا في الهدف العالمي للتكيف.

يتضمن ذلك نظامًا لتتبع وتقييم التقدم المحرز في إجراءات التكيف، وتحفيز تمويل التكيف المرتبط بهدف الحد من درجة الحرارة الأرض عند 1.5 درجة مئوية، بما في ذلك التمويل اللازم لتنفيذ إجراءات التكيف.

ويضيف: نحن مكلفون بالوصول إلى نتيجة بشأن هذا الهدف بحلول العام المقبل في مؤتمر الأطراف 28. لكن في هذا العام، نأمل أن يكون لدينا قرار مؤقت يساعد على تتبع التقدم المحرز في التكيف مع التقييم العالمي العام المقبل.

ويتابع: كما نتوقع قرارًا بشأن توفير التوجيه لتنفيذ خطة التكيف الوطنية التي أعدتها البلدان والتي تحدد أولويات التكيف الخاصة بها.

التخفيف

في العام الماضي، صمم برنامج عمل التخفيف في جلاسكو لوضع العالم على المسار الصحيح للحد من ارتفاع درجة الحرارة إلى 1.5 درجة مئوية.

دعا العلماء إلى خفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري بنسبة 45 في المائة مقارنة بعام 2010 بحلول نهاية هذا العقد.

من المقرر أن ترتفع الانبعاثات بنسبة 10 في المائة حتى لو تم تنفيذ جميع المساهمات المحددة وطنيا ( NDC).

يقول دادال: “لذلك، يجب تصميم برنامج عمل التخفيف هذا بطريقة يمكن أن تساعد في الحد من ارتفاع درجة الحرارة إلى 1.5 درجة مئوية”.

ويضيف: “بالنسبة لأقل البلدان نمواً، يعد هذا أمرًا أساسيًا لأننا لا نستطيع التكيف مع ما هو أبعد من ذلك. يجب أن يكون مؤتمر الأطراف بشرم الشيخ علامة فارقة في تقديم خارطة طريق رئيسية واضحة لنقلنا نحو 1.5 درجة مئوية خلال هذا العقد”.

 

التمويل

فيما يتعلق بتمويل المناخ، يقول داكال: “نريد إعداد عملية واضحة لسد الفجوة البالغة 100 مليار دولار، والتي لم يتم سدها بعد. وعدت الدول المتقدمة بتعبئة 100 مليار دولار سنويًا منذ 12 عامًا بحلول عام 2020، ومع ذلك، في عام 2020، دفعوا حوالي 83 مليار دولار فقط، وفقًا لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD)”.

وأضاف: “لقد كنا واضحين منذ البداية أن تمويل المناخ يجب أن يكون تمويلًا عامًا وقائمًا على المنح. جزء كبير من التمويل حاليًا يخرج في شكل قروض، مما يزيد من الصعوبة المالية في البلدان النامية”.

تابع: “التحدي الآخر هو الوصول إلى الأموال. من الصعب على العديد من بلداننا المرور بجميع العمليات البيروقراطية المطولة في الصندوق متعدد الأطراف (قناة توفر التمويل المتعلق بالمناخ، أيضًا، أتخذ قرار في جلاسكو لمضاعفة تمويل التكيف مقارنة بعام 2019 بحلول عام 2025. ونتوقع أن يساعد COP27 في تفعيل كيفية تنفيذ المضاعفة.”.

ويكمل: “ذلك بجانب الهدف الكمي الجماعي الجديد (NCQG)، هو هدف جماعي كمي جديد بشأن تمويل المناخ”.

تم تحديد هدف تمويل المناخ الحالي البالغ 100 مليار دولار سنويًا بحلول عام 2020 في عام 2009. لم يكن ذلك مبنياً على أي تقييم علمي وعلى احتياجات البلدان النامية. كان رقما سياسيا.

ويعلق: “لذا يجب أن يستند الهدف الكمي الجديد بشأن تمويل المناخ إلى العلم واحتياجات البلدان النامية. لا ينبغي أن تأخذ في الاعتبار الآثار الحالية فحسب، بل الآثار المستقبلية أيضًا. نحن نعتبر NCQG فرصة لإنشاء الركيزة الثالثة، الخسائر والأضرار، جنبًا إلى جنب مع التخفيف والتكيف”.

 

الخسارة والضرر

فيما يخص الخسائر والأضرار يقول داكال: “نوقشت الخسائر والأضرار في آخر 20 عامًا. نأمل أن يكون مؤتمر الأطراف في شرم الشيخ علامة فارقة في اتخاذ القرار بشأن وضع ترتيبات تمويل الخسائر والأضرار. نتوقع أيضًا اتخاذ قرار بشأن إنهاء الترتيبات المؤسسية لشبكة سانتياجو بشأن الخسائر والأضرار”.

وأضاف: “يجب أن نضع في اعتبارنا أيضًا أمور مهمة خاصة بحالة الخسائر والأضرار، فعندما يواجه بلد ما كوارث شديدة مثل الفيضانات أو الانهيارات الأرضية أو اندلاع البحيرات الجليدية، يحتاج هذا البلد إلى دعم فوري على الأرض. من المتعارف عليه أن أول 12 ساعة في أي كارثة تكون بالغة الأهمية لإنقاذ الأرواح”.

وتابع: “في النظام الحالي، للحصول على الدعم المالي، سيتعين علينا كتابة اقتراح وتقديمه واتباع الاجراءات الروتنية. هذا يستغرق سنوات. لذلك، فإن بنية تمويل المناخ الحالية ليست مناسبة لغرض الاستجابة للخسائر والأضرار”.

أيضًا، نظرًا لأن أقل البلدان نمواً لديها قدرات أقل ، فمن الصعب العمل على كل تلك التفاصيل الفنية أثناء إعداد مقترحات التمويل.

على سبيل المثال، طُلب من البلدان شرح الأساس المنطقي للمناخ للحصول على الدعم المالي رغم أنها لا تملك مرافق تسجل بيانات الأرصاد الجوية على مدار الثلاثين عامًا الماضية.

لم يكن لدى العديد من هذه البلدان التسهيلات لإجراء مثل هذه القياسات في الماضي. لذا يجب تبسيط العملية.

تابعنا على نبض

قد يعجبك ايضا
اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.