بث تجريبي
منصة رقمية متخصصة بقضايا التغير المناخي في مصر والشرق الأوسط

رئيس المجموعة الأفريقية للمفاوضين في حوار لـ أوزون: لا بديل عن نجاح cop27.. وهذه أولوياتنا

يكشف تقرير التقييم السادس للفريق الحكومي الدولي المعني بتغير المناخ (AR6)، الصادر في 2022، عن نتائج مروعة بشأن أفريقيا، أبرزها أن القارة ستتأثر أكثر من أي قارة أخرى رغم أنها تساهم بأقل من 4% فقط من إجمالي الانبعاثات في العالم، كما أنها تحتاج إلى 86.5 مليار دولار سنويا بحلول عام 2030.

ومن خلال ما يعرف بـ “المجموعة الأفريقية”، التي تتألف من 54 طرفاً، ويترأسها في قمة الأمم المتحدة للمناخ المنعقدة حاليًا بشرم الشيخ، الدبلوماسي الرفيع إفرايم شيتيما من زامبيا، تدخل أفريقيا مفاوضات المناخ في COP27 مثقلة بنتائج هذا التقرير الصادم.

قال شيتيما، في حوار خاص لـ أوزون، إن التكيف قضية أساسية بالنسبة لأفريقيا، ويسعى فريق المفاوضين لتحقيق نتائج ملموسة في قضية التكيف خلال COP27.

كما أكد رئيس مجموعة المفاوضين الأفارقة خلال الحوار أن أفريقيا لها احتياجات وظروف خاصة يجب أن يعترف بها الجميع، وأنه لا بديل عن النجاح في COP27، مؤكدًا دعمه للرئاسة المصرية للمؤتمر وتشجيعه على نجاحها.

 

وإلى نص الحوار

 

  • ماذا يمثل COP 27 بالنسبة لمجموعة المفاوضين الأفريقيين (AGN)؟

شكرا جزيلا لك على استضافتي. بالنسبة للمجموعة الأفريقية، يعتبر مؤتمر الأطراف السابع والعشرون مؤتمر التنفيذ بالنسبة لنا. نحن نبحث عن نتائج عملية تعالج قضايا الشعوب في القارة. نحن نبحث عن نتائج ملموسة في عدد من القضايا، وضعًا في الإعتبار الاحتياجات والظروف الخاصة لأفريقيا.

كما نعلم، تُظهر الأدلة العلمية أن أفريقيا ستكون الأكثر معاناة من آثار تغير المناخ. في الوقت نفسه، أفريقيا لديها الكثير من التحديات المختلفة منها حول الأمن الغذائي، الذي يؤثر فيه تغير المناخ.

لدينا تحديات في مجال الطاقة مع أكثر من 600 مليون شخص في إفريقيا غير مرتبطين بأي شكل من أشكال الكهرباء، ونحن نتحدث عن الانتقال في مجال الطاقة في المفاوضات.

 

  • هل يمكنك أن تخبرنا عن أهم الأهداف التي تسعى مجموعة المفاوضين الأفريقيين (AGN) إلى تحقيقها في COP27؟

أملنا أن نرى ما الذي يمكن القيام به بطريقة عملية للمساعدة في معالجة هذا الوضع. لقد كان التكيف قضية أساسية بالنسبة لنا.

ربما أحرزنا بعض التقدم في جلاسكو فيما يتعلق ببرنامج العمل الخاص بالتكيف، لكننا نريد كذلك أن نحصل على المزيد من النتائج الملموسة حيال التكيف. بالطبع، تعتبر قضية الخسائر والأضرار قضية هامة أخرى ونحن نحاول أن نرى كيف ستسير المفاوضات والآلية التمويل لذلك.

لكن من خلال كل تلك القضايا، نحن نبحث عن التمويل. ما هو نوع الدعم الذي تطرحه الدول المتقدمة المطروح على الطاولة؟ لأننا لا نستطيع تنفيذ أي من البرامج التي قد تكون لدينا إذا لم يكن لدينا التمويل للقيام بذلك.

لقد حددت أفريقيا مساهمات وطنية (NDCs) طموحة للغاية على الطاولة، تعهدًا منها بالمساهمة في معالجة تغير المناخ ، لكن هذا يتطلب دعمًا وهنا سيكون توفير التمويل للمساعدة في تنفيذ تلك المساهمات المحددة وطنيًا الطموحة أمرًا بالغ الأهمية.

 

  • هل لديكم رؤية محددة لصندوق الخسائر والأضرار وطرق تحديد قيمتها؟

لن أعطيك مقدار ما هو متوقع للخسائر والأضرار الآن، بالتأكيد لا. يتم التعامل مع هذا في المفاوضات، لا أريد استباق أي شيء قد يخرج من هناك، لكن يكفي الإشارة إلى أن ما نبحث عنه هو التمويل المناسب لذلك الغرض.

كما تعلم، الخسائر والأضرار تنجم عن الأحداث التي تحدث بشكل مفاجئ والطقس القاسي الذي يقضي على سبل العيش، وفي بعض الحالات، على الأرواح. لذلك، ليس لدينا رفاهية الانتظار لأشهر قبل الموافقة على التعويضات اللازمة.

نحتاج آلية تسمح للمتضررين بالوصول إلى الأموال بشكل شبه فوري بمجرد حدوث الحدث. في الوقت الحالي ، أعتقد أن هذه هي النقطة الوحيدة التي أود أن أشير إليها الآن بشأن ذلك، لأن تفاصيل كيف سيحدث ذلك قيد التفاوض مع خبرائنا.

  • هل فقدت أفريقيا الثقة في الدول الغنية بسبب مخصصات الأموال وقضية التمويل بشكل عام؟

حسنًا، ربما لن أقول فقدان الإيمان، ذلك تعبير قوي جدًا. لكن نعم ، أعتقد أن هناك حاجة لتعزيز الثقة في النظام لأن هناك تعهدات تم التعهد بها في الماضي ، ولم تتحقق. أنت على دراية بتعهد ال 100 مليار دولار أمريكي من عام 2009 والذي لم يتم تحقيقه حتى الآن.

وذلك سبب دفعنا لإجراء مناقشة حول كيفية أخذ ذلك في الاعتبار. كيف يمكن أن يكون لدينا خطة تنفيذ واضحة للتعهدات التي تم تقديمها حتى نتمكن من التحقق منها، حسنًا، لقد قلت أنك ستضاعف تمويل التكيف اعتبارًا من عام 2019 بحلول عام 2025. ما المبلغ الذي تم تسليمه؟ من قام بالتقييم؟ كيف سيتم إدارة هذه الأموال والوصول إليها؟ حتى لا نعود إلى السؤال حول  إذا كان قد تم تسليم 100 مليار أم لا.

هذه هي الآلية التي نبحث عنها فيما يتعلق ببناء الثقة في العملية وأيضًا المصداقية التي تعتبر مهمة جدًا للبلدان النامية للمساهمة في التنفيذ.

 

  • تقول الدول الغنية أن أفريقيا لم تقدم مشاريع تكيف جيدة للحصول على التمويل. مارأيك في هذا؟

حسنًا ، هذا أبعد ما يكون عن الحقيقة. كما تعلم، تعمل البلدان على تطوير خطط تكيف وطنية. لقد اتخذنا قرارًا في كانكون، أعتقد أنه كان في 2010، بشأن خطط التكيف الوطنية. حتى الآن  قام عدد من البلدان، منها داخل إفريقيا، بصياغة خططها الوطنية للتكيف مع أولويات واضحة للغاية فيما يتعلق بما يجب القيام به لمواجهة تحديات تغير المناخ.

خطط التكيف الوطنية تلك، في رأينا، يمكن تمويل عدد منها- ينبغي أن يكونوا قادرين على ذلك. بمجرد تحديد البلدان للأولويات، لا يجب أن يتطلب الأمر عملية أخرى تستغرق الكثير من السنوات لتطوير المشاريع التي تحتاج إلى التنفيذ.

لذلك، لدينا أولوياتنا الواضحة جدًا، وقد حددنا الأولويات ووضعناها في خطط التكيف الوطنية الخاصة بنا. تقريباً  في كل المساهمات الوطنية المحددة لأفريقية، يتواجد التكيف كعنصر فيها. تم تحديد ذلك بشكل واضح للغاية.

وبالإضافة لذلك، لدينا برامج عمل وطنية للتكيف لعام 2007 وفي أوائل القرن الحادي والعشرين. كان لتلك الملاحظات مفهوم واضح وقام عدد من البلدان بتنفيذ بعضها. لذلك، ليس من الصحيح حقًا القول إننا لم نضع مشاريع تكيف واضحة على أرض الواقع لأن تلك الأدوات التي أخبرك بها هي أولويات التكيف الواضحة التي اعتمدتها الحكومات، وكانت على الطاولة في انتظار التمويل للتنفيذ .

من الصعب إذا كان لديك أموال أن يتم دعمك لصياغة خطة، ولكن بعد أن تقوم بصياغة الخطط، ألا يوجد موارد لدعم تنفيذها. لهذا السبب كان القرار بشأن خطط التكيف الوطنية (NAPs) هو صياغة وتنفيذ خطط التكيف الوطنية. يبدو أننا تناولنا جزء الصياغة إلى حد ما، حتى هذا غير كامل. على سبيل المثال ، لم يتم صياغة جميع البلدان لبرامج العمل الوطنية لأنها لم يتم دعمها ولكن التنفيذ لا يزال يمثل فجوة كبيرة وأعتقد أن اللوم ليس فقط في البلدان النامية، بل يقع على شركائنا لتقديم الدعم.

 

  • كيف يمكن لأفريقيا أن تحقق النمو عندما يبدو أنها تحقق أهداف التخفيف؟

لقد أثبتت إفريقيا أن الكثير من البلدان في الوقت الحالي تتبنى تقنيات مناخية ذكية، سواء كان ذلك في الزراعة ، سواء كان في الغابات وغيرها من الممارسات. تتبنى الدول ممارسات تمكنها من تحقيق نمو تنموي ولكن بطريقة ذكية وتقليل التأثير على تغير المناخ. لكن هذا هو السؤال، عندما نقول أن 600 مليون أفريقي غير متصلين بشبكة الكهرباء، إذا أردنا التأكد من أن انتقال الطاقة هذا منطقي، فهناك فرصة لضمان مساعدة هؤلاء السكان على الاتصال بالطاقة المتجددة لأن البديل هو أنهم سيذهبوناإلى مصادر أخرى للطاقة لتدبير معيشتهم. لذلك، فإنه تمكين أفريقيا لإجراء هذا التحول من حيث مصادر الطاقة سيساعدنا على المساهمة في تحقيق النمو ، وفي نفس الوقت معالجة تغير المناخ.

 

  • هل حدث تنسيق مسبق بين المجموعة الأفريقية وG 77 بشأن COP27 ؟

حسنًا ، كـ AGN نحن جزء من مجموعة الـ 77 والصين وننسق بشكل وثيق جدًا؛ نلتقي مرتين يوميًا تقريبًا عندما نجري مفاوضات كهذه. لذا نعم، نقوم بالتنسيق في عدد من القضايا بشكل يومي تقريبًا- مرتين في اليوم في الواقع.

 

  • هل تتوقع أن ينجح COP27 في تحقيق أهداف إفريقيا؟

ليس لدينا خيار آخر، علينا أن ننجح. يجب أن تنجح عدالة COP27 على الأرض الأفريقية، وبالنسبة للتنفيذ، فإننا نتطلع إلى ذلك في الأسبوع الثاني.

 

  • ماذا عن تنظيم مصر لـ COP27؟

نحن فخورون باستضافة مصر COP27. كأفارقة نحن سعداء بالبنية التحتية المثالية والمرافق الجيدة والرئاسة تضمن أننا نقدم خدماتنا بشكل مشترك كمجموعة. لذا، نحن ندعم الرئاسة المصرية، ونشجع على نجاحها في شرم الشيخ.

 

اقرأ أيضًا.. خاص.. ننشر تفاصيل خطة المجموعة الأفريقية خلال مفاوضات COP27 قبل إعلانها

تابعنا على نبض

قد يعجبك ايضا
اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.