بث تجريبي
منصة رقمية متخصصة بقضايا التغير المناخي في مصر والشرق الأوسط

انجاز مهم في COP27 .. إطلاق شراكة قادة الغابات والمناخ بين 27 دولة

أحرزت المفاوضات في مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ COP27 في شرم الشيخ،  تقدما مهما في الإدارة المستدامة للغابات والحفاظ عليها مع إطلاق شراكة قادة الغابات والمناخ (FCLP)، والتي تهدف إلى توحيد العمل من قبل الحكومات والشركات وقادة المجتمع.

تهدف الشراكة إلى تعزيز العمل لتنفيذ التزام قطعته أكثر من 140 دولة في مؤتمر الأطراف 26 في جلاسكو العام الماضي بوقف فقدان الغابات وتدهور الأراضي بحلول عام 2030 وتحويل الطموح إلى نتائج على أرض الواقع.

يسلط تقرير رئيسي نشرته هذا العام منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) – تقرير حالة الغابات في العالم لعام 2022 – الضوء على الحاجة إلى تكثيف العمل لإطلاق العنان لإمكانات الغابات في معالجة تغير المناخ وفقدان التنوع البيولوجي.

ولا يمكن بلوغ هدف اتفاق باريس المتمثل في الحد من ارتفاع متوسط درجة الحرارة العالمية إلى 1.5 درجة فوق مستويات ما قبل الصناعة إلا من خلال تكثيف الجهود الرامية إلى الحد من إزالة الغابات وتنفيذ أنشطة التخفيف الأخرى في قطاع الغابات.

انضم بالفعل سبعة وعشرون بلدا، يمثلون أكثر من 60 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي العالمي و 33 في المائة من غابات العالم، إلى الشراكة الجديدة وهم ملتزمون بأن يكونوا قدوة يحتذى بها في واحد أو أكثر من مجالات عمل البرنامج الإطاري.

ويشمل ذلك تعبئة التمويل العام وتمويل المانحين لدعم التنفيذ، ودعم مبادرات الشعوب الأصلية والمجتمعات المحلية، وتحفيز عمليات حماية الغابات عالية النزاهة.

قال غوستافو مانريكي ميراندا، وزير البيئة والمياه في الإكوادور: “هذا التحالف هو فرصة لتنفيذ الحلول التي تقلل من إزالة الغابات، والتي تزيد من استعادة الغابات وتعزز سبل عيش الناس الذين يعيشون في مناطق الغابات”.

قالت رئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لاين، نيابة عن الاتحاد الأوروبي: “فقط مع الغابات الصحية يمكننا الوفاء بالتزاماتنا المناخية المشتركة بموجب اتفاقية باريس. وفقط مع وجود غابات سليمة وحيوية يمكننا معالجة التنوع البيولوجي”.

اقرأ أيضًا.. كل ما تحتاج معرفته عن إزالة الغابات وخطورتها على المناخ والغذاء والأنواع

الغابات والمناخ وضمان المساءلة

أعلن ممثلو الحكومة المجتمعون في COP27 أنه من بين 12 مليار دولار تم الالتزام بها في جلاسكو لحماية الغابات واستعادتها خلال الفترة 2021-2025، تم بالفعل إنفاق 2.67 مليار دولار، وأن المانحين من القطاعين العام والخاص قد التزموا بمبلغ 4.5 مليار دولار آخر منذ COP26.

ولضمان المساءلة، ستعقد FCLP اجتماعات سنوية وستنشر تقريرا مرحليا عالميا سنويا يتضمن تقييمات مستقلة للتقدم العالمي المحرز نحو تحقيق هدف عام 2030، والتقدم الذي أحرزته FCLP نفسها.

في الوقت نفسه، تتخذ البلدان النامية إجراءات ملموسة مستمرة لحماية الغابات في إطار آلية خفض الانبعاثات الناجمة عن إزالة الغابات وتدهورها.

يوفر برنامج REDD+ إطارا شاملا للعمل المناخي في مجال الغابات، بما في ذلك عن طريق توفير مدفوعات قائمة على النتائج لتخفيضات الانبعاثات المحققة في قطاع الغابات. إن الالتزام السياسي والمالي المتجدد تجاه العمل المناخي للغابات الذي ظهر في COP27 يخلق زخما جديدا لبرنامج REDD+ .

يعمل إطار قياس الانبعاثات المتصلة بالغابات والإبلاغ عنها والتحقق منها في إطار الأمم المتحدة بشأن تغير المناخ، الوارد في اتفاق باريس، كدليل لجميع إجراءات التخفيف في قطاع الغابات، بمعزل عن مصدر التمويل القائم على النتائج.

ينفذ حوالي 60 بلدا ناميا بالفعل أنشطة خفض الانبعاثات الناجمة عن إزالة الغابات وتدهورها في إطار مبادرة الأمم المتحدة لتغير المناخ، مما أدى إلى تخفيضات وصلت لأكثر من تسعة جيجا طن من الانبعاثات.

تابعنا على نبض

قد يعجبك ايضا
اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.