بث تجريبي
منصة رقمية متخصصة بقضايا التغير المناخي في مصر والشرق الأوسط

استطلاع عالمي: نصف الأشخاص البالغين حول العالم يتوقعون آثارًا خطيرة لـ تغير المناخ على حياتهم

كشف مسح عالمي جديد أجراه المنتدى الاقتصادي العالمي أن أكثر من نصف البالغين على هذا الكوكب يعتقدون أن تغير المناخ كان له بالفعل تأثير خطير على جزء من العالم بينما يخشى ثلثهم من أنه قد يجبرهم على ترك منازلهم.

عبر 34 دولة من المكسيك إلى الصين وجنوب إفريقيا إلى السويد، يقول 56٪ في المتوسط ​​أن تغير المناخ له بالفعل آثار خطيرة.

يؤكد أكثر من 70٪ من الأشخاص في المكسيك والمجر وتركيا وكولومبيا وإسبانيا إنهم تعرضوا لتغير مناخي حاد.

وجد الاستطلاع اختلافات إقليمية ملحوظة داخل البلدان تعكس الأحداث المناخية المتطرفة الأخيرة مثل موجات الحر.

على سبيل المثال، كانت النسبة المئوية للأشخاص الذين أبلغوا عن تأثيرات شديدة أعلى في لندن الكبرى من بقية المملكة المتحدة.

في أمريكا الشمالية، أبلغ عدد أكبر من الناس في المناطق التي عانت من الحرارة الشديدة والجفاف وحرائق الغابات مثل كولومبيا البريطانية وغرب الولايات المتحدة عن آثار شديدة مقارنة ببقية بالمناطق الأخرى في بلدانهم.

كانت النسبة المئوية للأشخاص الذين قالوا إنهم تعرضوا لتأثيرات شديدة أعلى أيضًا في جنوب شرق فرنسا وجنوب ألمانيا وشمال شرق إيطاليا وشرق المجر عنها في مناطق أخرى من تلك الدول.

فقط في السويد وأيرلندا وماليزيا يعتقد أقل من أربعة من كل عشرة أن الآثار شديدة بالفعل.

ولكن، حتى لو لم يشهد الجميع آثارًا وخيمة اليوم، يتوقع 71٪ في المتوسط ​​- بما في ذلك الأغلبية في كل دولة شملها الاستطلاع – آثارًا شديدة في غضون عقد من الزمن.

 

اقرأ أيضًا.. اللجوء المناخي.. متى يعترف العالم بالهجرة البيئية؟

أجبروا على الفرار من تغير المناخ

ومن المثير للقلق أيضًا أن أكثر من ثلث (35٪) من الناس في جميع أنحاء العالم يتوقعون أن يضطروا هم وعائلاتهم إلى مغادرة منازلهم في مرحلة ما خلال الـ 25 عامًا القادمة بسبب تغير المناخ.

يشعر الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 35 عامًا بخوف أكبر من مسألة إجبارهم على ترك منازلهم، حيث قال 43٪ أن هذا من المحتمل، بينما يشعر  37٪ ممن تتراوح أعمارهم بين 35 و 49 عامًا بذلك أيضًا.

ما يقرب من ثلثي الناس في الهند وتركيا يخشون فقدان منازلهم بسبب تغير المناخ.

ما يقرب من نصف الأشخاص في ماليزيا والبرازيل وإسبانيا وجنوب إفريقيا يتوقعون أيضًا أن يُجبروا على ترك منازلهم في السنوات الـ 25 المقبلة مقارنة بـ 17٪ فقط في السويد و21٪ في الأرجنتين وهولندا.

يرى المشاركون في المسح أن الأزمة تؤثر على الجميع.

بعض المشاركات قالت “علينا أن نعمل معًا، للتكيف مع تغير المناخ، وفي نفس الوقت، تسريع وتوسيع نطاق العمل نحو كوكب أكثر صحة وخضرة واستدامة”.

وجزء آخر من المشاركات قال: “نحن بحاجة إلى نهج شامل ونظامي، يشمل جميع أصحاب المصلحة- الحكومات والشركات والمجتمع المدني- للمشاركة في إيجاد الحلول والاستجابة بفعالية لهذه الأزمة”.

 

الفروق بين الجنسين في الاستجابة لتغير المناخ

شارك أكثر من 23500 شخص دون سن 75 في الاستطلاع، وتم تقاسم القلق بشأن تغير المناخ عبر الفئات العمرية والأجناس على الرغم من أن عددًا أكبر قليلاً من النساء (59٪) مقارنة بالرجال (54٪) قالوا إنهم تعرضوا لتأثيرات شديدة.

تتوقع ثلاثة أرباع النساء أن تزداد الآثار سوءًا في العقد المقبل مقارنة بثلثي الرجال.

يعكس استطلاع المنتدى دراسة أجرتها جامعة ييل في يونيو 2022 عبر فيسبوك، حيث رأت الغالبية أن تغير المناخ يمثل تهديدًا للأجيال القادمة.

 

من يجب أن يتعامل مع قضية المناخ؟

وجدت دراسة ييل أن غالبية الناس في 192 دولة قلقون بشأن تغير المناخ.

لكن كان هناك اتفاق أقل حول من يجب أن يعالج المشكلة: قالت الأغلبية في 43 دولة إن الحكومات هي المعنية بحل المشكلة؛ بينما قالت الأغلبية في 42 دولة إن الأفراد هم المسؤولون؛ وقالت الأغلبية في 25 دولة إن العلاج يجب أن تتحمله الشركات.

صنف تقرير المخاطر العالمية لعام 2022 الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي حالة الطقس المتطرفة والإجراءات المناخية ضمن أكبر ثلاثة تهديدات عالمية في المستقبل القريب.

تم تصنيف الفشل في التصرف بشأن تغير المناخ على أنه الخطر الأكثر أهمية خلال العقد المقبل.

في استطلاع أُجري للمنتدى في (نوفمبر) 2021، اتفق 74٪ من المستجيبين على أن تغير المناخ ناجم عن البشر ، وقال 70٪ تقريبًا إنهم يثقون بعلماء المناخ، لكن نصفهم فقط كانوا متفائلين بإمكانية خفض انبعاثات الكربون العالمية في غضون 20 عامًا.

 

تابعنا على نبض

قد يعجبك ايضا
اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.