بث تجريبي
منصة رقمية متخصصة بقضايا التغير المناخي في مصر والشرق الأوسط

الشتاء لم يأت بعد.. أوروبا تواجه درجات حرارة مرتفعة في يناير بسبب تغير المناخ

اجتاحت درجات حرارة مرتفعة أجزاء من أوروبا منذ بداية فصل الشتاء وحتى الأسبوع الأول من العام الجديد، مما أدى إلى دعوات من النشطاء لاتخاذ إجراءات أسرع ضد تغير المناخ وتوفير فترة راحة قصيرة الأجل للحكومات التي تكافح مع ارتفاع أسعار الغاز.

في الأيام القليلة الماضية، رصدت العديد من البلدان الأوروبية درجات حرارة تدور حول 20 درجة مئوية، حتى في تلك الدول التي كانت تعتاد في هذه الآونة من العام على درجات حرارة تحت الصفر.

حطمت مئات المناطق في أوروبا سجلات درجات الحرارة في الأيام الماضية، من سويسرا إلى بولندا والمجر.

 

درجات حرارة مرتفعة في أوروبا

سجلت بودابست أحر ليلة عيد الميلاد، وشهدت ارتفاع في درجات الحرارة وصل إلى 18.9 درجة مئوية في يوم 1 يناير.

وفي فرنسا ارتفعت درجات الحرارة إلى ما يقرب من 25 درجة مئوية في الجنوب الغربي في يوم رأس السنة الجديدة، بينما كانت منتجعات التزلج الأوروبية، التي كانت صاخبة عادة في مثل هذا التوقيت من العام، مهجورة الآن بسبب نقص الثلوج.

وقالت الأرصاد الفرنسية إن ليلة 30-31 ديسمبر كانت الأكثر دفئا منذ بدء تسجيلات الطقس، في عام 1881.

وقالت هيئة الأرصاد الجوية في ألمانيا، التي سجلت درجات حرارة تزيد عن 20 درجة مئوية في العديد من مناطق البلاد، إن هذا التحول المعتدل في درجات الحرارة هذا العام لم يلاحظ في البلاد منذ بدء التسجيل.

سجلت مئات محطات الأرصاد الجوية في باقي أنحاء أوروبا أعلى درجات حرارة يومية لها على الإطلاق خلال شهرَي ديسمبر ويناير، بحسب المنظمة العالمية للأرصاد.

ذكر التلفزيون التشيكي أن بعض الأشجار بدأت تزهر في الحدائق، بينما أصدر مكتب الأرصاد الجوية وعلم المناخ في سويسرا تحذيرا لمن يعانون من الحساسية من نباتات البندق التي تتفتح مبكرا.

في مطار بلباو في إقليم الباسك الإسباني، بلغت درجة الحرارة 25.1 درجة مئوية، حيث استمتع الناس بأشعة الشمس وهم يجلسون خارج متحف غوغنهايم في بلباو أو يسيرون على طول نهر نيرفيون.

قال أوزيبيو فولجيرا، 81 عاما، أحد سكان بلباو: “دائما ما تمطر كثيرا هنا في مثل هذا التوقيت من العام، ودائما ما كان الجو بارد جدا في يناير، لكن الآن يبدو الأمر وكأننا لا نزال في فصل الصيف”.

وقالت السائحة الفرنسية جوانا هوست: “إنه طقس لطيف لركوب الدراجات، نعلم أن الكوكب يحترق. لذلك نستمتع بهذا الجو ولكن في نفس الوقت خائفون”.

لم يحلل العلماء بعد الطرق المحددة التي أثر بها تغير المناخ على درجات الحرارة المرتفعة في أوروبا خلال يناير، لكن موجة الطقس الدافئ في يناير تتناسب مع الاتجاه طويل الأجل لارتفاع درجات الحرارة بسبب تغير المناخ الذي يسببه الإنسان.

قالت فريجا فامبورغ ، عالمة المناخ في خدمة كوبرنيكوس لتغير المناخ التابعة للاتحاد الأوروبي: “أصبح الشتاء أكثر دفئا في أوروبا نتيجة لارتفاع درجات الحرارة العالمية”.

يأتي ذلك بعد عام آخر من الظواهر الجوية المتطرفة التي خلص العلماء إلى أنها مرتبطة ارتباطا مباشرا بالاحتباس الحراري، بما في ذلك موجات الحر القاتلة في أوروبا والهند، والفيضانات في باكستان.

قال الدكتور فريدريك أوتو ، عالم المناخ في إمبريال كوليدج لندن: “من المرجح أن نواجه درجات حرارة قياسية في جميع أنحاء أوروبا خلال العام الجديد بسبب تغير المناخ الذي يسببه الإنسان، تماما كما يجعل تغير المناخ الآن كل موجة حر أكثر احتمالا وسخونة”.

يمكن أن تتسبب الارتفاعات في درجات الحرارة أيضا في بدء نمو النباتات في وقت مبكر من العام أو إقناع الحيوانات بالخروج من السبات مبكرا، مما يجعلها عرضة للقتل بسبب موجات البرد اللاحقة.

وقال روبرت فوتار، مدير معهد بيير سيمون لابلاس الفرنسي، إنه في حين بلغت درجات الحرارة ذروتها من 30 ديسمبر إلى 2 يناير، فإن الموجة المعتدلة استمرت لمدة أسبوعين ولم تنته بعد. وأضاف: “هذا في الواقع حدث طويل العمر نسبيا”.

اقرأ أيضًا.. تغير المناخ يشعل أوروبا.. إعلان حالة الطوارئ في 6 دول بسبب موجات الحر التاريخية

الطقس يخفف من إجهاد الغاز

عزت وكالة الأرصاد الجوية الوطنية الفرنسية الأرصاد الجوية الفرنسية درجات الحرارة غير المعتادة إلى كتلة من الهواء الدافئ تنتقل إلى أوروبا من المناطق شبه الاستوائية.

ضربت كتلة الهواء أوروبا خلال موسم التزلج المزدحم، مما أدى إلى إلغاء رحلات التزلج وخلو المنحدرات تماما. وأغلقت المنتجعات في المناطق الشمالية الإسبانية في أستورياس وليون وكانتابريا منذ عطلة عيد الميلاد بسبب نقص الثلوج.

كان أيضا من المفترض أن يكون الأسبوع الأول من يناير أحد أكثر أسابيع الموسم ازدحاما على جبل ياهورينا فوق العاصمة البوسنية سراييفو، التي استضافت دورة الألعاب الأولمبية الشتوية لعام 1984.

لكن المنحدرات العشبية خالية تماما الآن، وفي أحد بيوت الضيافة بالجبل، تناول زوجان العشاء بمفردهما في المطعم الخالي من أي زوار.

وقال كارستن سميد، خبير المناخ في منظمة السلام الأخضر في ألمانيا، إنه في حين أن بعض آثار تغير المناخ لا مفر منها بالفعل، إلا أنه يجب اتخاذ إجراءات عاجلة لمنع حدوث المزيد من الاحترار العالمي الشديد.

وقال سميد: “ما يحدث الآن هو بالضبط ما حذر منه علماء المناخ قبل 10 أو 20 عاما، ولم يعد من الممكن منع ذلك الآن”.

 

وفرت درجات الحرارة المعتدلة في يناير، على غير العادة، بعض الراحة على المدى القصير للحكومات الأوروبية التي كافحت لتأمين إمدادات الغاز الشحيحة والسيطرة على ارتفاع الأسعار بعد أن خفضت روسيا شحنات الوقود إلى أوروبا.

قالت الحكومات الأوروبية إن أزمة الطاقة هذه يجب أن تسرع تحولها من الوقود الأحفوري إلى الطاقة النظيفة، ولكن على المدى القصير، فإن انخفاض إمدادات الوقود الروسية جعلها تتسابق لتأمين غاز إضافي من أماكن أخرى.

انخفض الطلب على الغاز للتدفئة في العديد من البلدان بسبب الموجة المعتدلة، مما ساعد على خفض الأسعار.

تم تداول سعر الغاز القياسي للشهر الأول عند 70.25 يورو لكل ميجاوات/ساعة صباح الأربعاء، وهو أدنى مستوى له منذ فبراير 2022، قبل غزو روسيا لأوكرانيا مباشرة.

توقع رئيس هيئة الطاقة الإيطالية أن تنخفض فواتير الطاقة المنظمة في البلاد هذا الشهر، إذا ساعدت درجات الحرارة الأكثر اعتدالا في إبقاء أسعار الغاز منخفضة.

ومع ذلك، حذرت مذكرة صادرة عن يوروإنتليجنس من أن هذا لا ينبغي أن يطمأن الحكومات حيال أزمة الطاقة في أوروبا.

وقالت المذكرة: “في حين أن الطقس المعتدل في يناير سيمنح الحكومات مساحة أكبر للتنفس المالي في الجزء الأول من هذا العام، إلا أن حل مشاكل الطاقة في أوروبا سيتخذ إجراءات متضافرة على مدار عدة سنوات، ولا ينبغي لأحد أن يصدق أن هذا قد انتهى بعد”.

ارتفعت حرارة العالم بمقدار 1.1 درجة مئوية منذ الثورة الصناعية في خمسينيات القرن التاسع عشر واستخدام الوقود الحفري بمعدلات متزايدة، وقد نتج عن ذلك تركيزات أكبر من غازات الاحتباس الحراري، مثل ثاني أكسيد الكربون والميثان، والتي تحبس الحرارة داخل الغلاف الجوي.

أوصى العلماء بضرورة خفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بنسبة 45 في المئة من مستويات عام 2010 بحلول عام 2030، إذا كنا نريد كبح جماح الاحتباس الحراري عند 1.5 درجة مئوية وتفادي تبعات الوصول إلى مراحل خطيرة من تغيّر المناخ.

لكن الأمم المتحدة تحذر من أن معدل الانبعاثات مرشّح للزيادة بنحو 11 في المئة بحلول عام 2030، ما لم تتخذ الحكومات مسارات مغايرة.

تابعنا على نبض

قد يعجبك ايضا
اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.