بث تجريبي
منصة رقمية متخصصة بقضايا التغير المناخي في مصر والشرق الأوسط

فيضانات وأعاصير وعواصف مدمرة.. ماذا يحدث في كاليفورنيا الأمريكية؟ وما رأي العلم؟

تواجه ولاية كاليفورنيا بالولايات المتحدة مؤخرًا فيضانات وأعاصير وعواصف كارثية، بعد أن ضربتها العواصف منذ شهور وحتى الآن، مما دفع خبراء من كلية كولومبيا للمناخ لتقديم ورقة تفسيرية حول هذا الطقس المدمر وعلاقته بتغير المناخ والاستجابة للكوارث.

ضربت أنهار الغلاف الجوي، التي نادرا ما تشهد مثل هذه التعاقب المتكرر، مناطق بالولاية الأمريكية منذ 26 ديسمبر، مما أسفر عن مقتل 19 شخصا على الأقل وتسبب في فيضانات وانقطاع التيار الكهربائي وانهيارات طينية وعمليات إجلاء ما يقرب من 100 ألف شخص من منازلهم، وإغلاق للطرق.

أسقطت العواصف نصف متوسط هطول الأمطار السنوي على الوادي الأوسط الزراعي وما يصل إلى 15 قدما (4.5 متر) من الثلوج في الجبال.

 

فيضانات وأعاصير وعواصف

يقول أبمانو لال، أستاذ الهندسة ومدير مركز كولومبيا للمياه: “الفيضانات ناتجة عن موجات متكررة من الأنهار في الغلاف الجوي التي تؤدي عادة إلى هطول أمطار غزيرة للغاية. هذه الأنهار ليست غريبة بالنسبة لكاليفورنيا، حدثت قبل ما يقرب من قرنين”.

تعرف الأنهار الجوية بأنها تيارات هوائية تحمل كميات كبيرة من بخار الماء عبر السماء. ويمكن للأنهار في الغلاف الجوي أن تجلب الرياح العاتية وظروف العواصف الثلجية والتدفقات الطينية والانهيارات الصخرية.

وقال لال إن النمذجة التي أجرتها هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية تنبأت بسيناريو مدمر مثل الذي نراه الآن. حيث استندت التوقعات إلى العواصف التي تسببت في فيضانات كارثية في كاليفورنيا في 1861-62.

أضاف لال: “هناك أدلة رسوبية من دراسة أجرتها جامعة كاليفورنيا في سانتا باربرا على أن مثل هذه الظاهرة تتكرر في كاليفورنيا كل 250 عاما تقريبا”.

 

تأثيرات النينيو / النينيا

يقول لال إن النينيو والنينيا- أنماط المناخ في المحيط الهادئ- يمكن أن تؤثر على مكان وصول الأنهار في الغلاف الجوي إلى اليابسة، وعدد مرات الوصول أيضًا.

وأوضح أن الأنهار في الغلاف الجوي تولد في المياه الدافئة للمحيط الهادئ الاستوائي.

خلال مرحلة النينيا، عادة ما تولد الأنهار الجوية في غرب المحيط الهادئ وتصل إلى اليابسة في الجزء الشمالي من الساحل الغربي للولايات المتحدة.

على العكس من ذلك، خلال مرحلة النينيو، من المرجح أن تولد الأنهار في الغلاف الجوي في وسط أو شرق المحيط الهادئ، وتصل إلى اليابسة في جنوب ووسط كاليفورنيا.

يقول لال: “مع انتقال المحيط الهادئ من النينيا إلى النينيو، وهو ما قد يحدث الآن، يمكن أن تتحول مواقع توليد الأنهار ومواقع اليابسة إلى مواقع وسيطة وعادة ما نواجه هذا التسلسل من الأحداث التي يمكن أن تغطي أجزاء مختلفة من كاليفورنيا”.

يضيف: “السبب في أن هذا أمر بالغ الأهمية للفيضانات هو أننا نتعرض للعديد من هذه العواصف متباعدة بضعة أيام عن مواقع التوليد المماثلة.”.

اقرأ أيضًا.. الشتاء لم يأت بعد.. أوروبا تواجه درجات حرارة مرتفعة في يناير بسبب تغير المناخ

التوقعات مقابل التحضير

أوضحت نمذجة هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية والكوارث السابقة أن هذا النوع من الطقس كان متوقعا، وأن الوكالات المحلية يجب أن تكون مستعدة.

بالإضافة إلى ذلك، يقول لال: “بدءا من الشهر الماضي، بدأت الوكالات الحكومية الأمريكية في إصدار توقعات تشير إلى احتمال وشيك لحدوث شيء من هذا القبيل على المدى القريب”.

يقول أندرو كروتشكيفيتش، أحد كبار الموظفين في معهد البحوث الدولي للمناخ والمجتمع التابع لكلية كولومبيا للمناخ إنه يشك في أن هذه المعلومات ساعدت في منع بعض الأضرار، رغم أن التوقعات جيدة جدا من حيث توفير فكرة عن متى وأين نتوقع هطول أمطار غزيرة، لكنها لم تمنع موت الناس.

يضيف كروتشكيفيتش: “السبب يتعلق بالفجوة بين العلم وصنع القرار، كيف نترجم توقعات هطول الأمطار الغزيرة إلى شكل قابل للتنفيذ؟ كيف نربط إجراءات التشغيل القياسية قبل وقوع الكارثة، مع فهم أن التوقعات ليست مثالية، ولكن كيف يمكن الاستفادة منها لاتخاذ إجراء؟ وحتى إذا كانت هناك أنظمة مصممة للتنبؤ تؤدي إلى إجراءات محددة، فهل نحن على يقين من أن السكان الأكثر حرمانا يتلقون التحذير وقادرون على اتخاذ إجراء؟”.

 

العوامل المعقدة وتغير المناخ

لأكثر من عقدين من الزمن، كان الجنوب الغربي في حالة جفاف شديد. من المحتمل أن تكون هذه الظروف الجافة قد ساهمت في فيضانات كاليفورنيا القاتلة، كما قال كاي كورنهوبر، عالم أبحاث مشارك مساعد في مرصد لامونت دوهرتي للأرض التابع لكلية كولومبيا للمناخ.

وأوضح: “إذا كانت لديك تربة جافة جدا وكانت السماء تمطر، فلا يمكن بالطبع امتصاص المياه بالسرعة نفسها، وعادة ما يؤدي ذلك إلى تضخيم الفيضانات. إلى أي درجة يلعب هذا دورا هنا؟ يجب تقييم ذلك إقليميا.”

بالإضافة إلى ذلك، فإن حرائق الغابات التي تفاقمت بسبب الجفاف يمكن أن تؤدي إلى تفاقم آثار العواصف، كما قال كورنهوبر، من خلال إزالة الأشجار وترك التربة المكشوفة، فمن المعروف أن حرائق الغابات تزيد من خطر الانهيارات الأرضية.

ومع ذلك، حذر من أن “التيقن من ذلك مبكر جدا، لذلك لا توجد بيانات- هناك الكثير من التكهنات في الوقت الحالي”.

وحول الدور الذي يلعبه تغير المناخ فيما يحدث في كاليفورنيا من عواصف وفيضانات، يقول كورنهوبر: “يزداد هطول الأمطار الشديد مع ارتفاع درجة حرارة المناخ في العديد من المناطق على مستوى العالم”.

ويضيف: “تشير دراسة حديثة إلى أن تغير المناخ يزيد من تواتر وحجم تسلسل العواصف التي تؤثر على كاليفورنيا.”.

مع ذلك، قال: “مع الأنهار في الغلاف الجوي بشكل عام، “من الصعب بعض الشيء تحديد إلى أي درجة يغير تغير المناخ تواترها”، ويرجع ذلك جزئيا إلى أنه ليس من الواضح كيف سيتغير دوران الغلاف الجوي مع استمرار ارتفاع درجة حرارة المناخ”.

اقرأ أيضًا.. تعرف على أكثر 10 دول بالعالم تضررًا من تغير المناخ “بينهم دولتان عربيتان”

 المستقبل

يعمل الباحثون في كلية كولومبيا للمناخ على فهم أفضل للظواهر المناخية التي نراها في كاليفورنيا، وترجمة البيانات إلى إجراءات وتكيف في العالم الحقيقي.

قال كروتشكيفيتش أنه عندما تتوفر المزيد من البيانات حول هذه الكارثة، فإنه يخطط للنظر في مكان حدوث الفيضانات المفاجئة.

هناك العديد من المناطق التي تعاني من هذه الفيضانات المفاجئة التي سببتها الأمطار الغزيرة لأول مرة على الإطلاق، ويريد كروتشكيفيتش أن يفهم هذه الاتجاهات من أجل التواصل بشكل أفضل بشأن المخاطر وإبلاغ السياسات الحكومية.

يستكشف لال وزملاؤه في مركز كولومبيا للمياه ما إذا كان بإمكانهم بالفعل توجيه الأنهار الموجودة في الغلاف الجوي عن طريق دفعها بكميات صغيرة من الطاقة.

يقول لال: “الفكرة الأساسية هي أن النظام فوضوي، أي أنه حساس جدًا للاضطرابات الصغيرة، لذلك إذا دفعناه في الوقت والمكان المناسبين، فيمكن تغيير موقع الهبوط النهائي بشكل كبير”.

ويضيف: “إذا نجحت الفكرة، يمكن أن نوجه نهرًا في الغلاف الجوي بعيدًا عن مكان يحتمل أن يغمره الفيضان، إلى مكان يعاني من الجفاف. حتى الآن، اكتشفنا هذه الفكرة رياضيًا، في نموذج مثالي وأثبتنا معقولية هذه الفكرة. لكن البحث حول كيفية القيام بذلك في الواقع لا يزال سؤال مفتوح. إذا كان هذا ممكنًا، فإننا سنفتح فصلًا جديدًا في تاريخ التكيف مع المناخ، وسننجح في تقليل تأثيرات الفيضانات والجفاف بشكل كبير، وإدارة استباقية للعقود الآجلة للمياه “.

تتمثل إحدى النتائج الرئيسية لهذه الكارثة في أن تأثيرات المناخ أصبحت شائعة بشكل متزايد ومعقدة بشكل متزايد، وتتراكم فوق بعضها البعض في كل من الزمان والمكان، ويجب أن تتكيف قدراتنا على الصمود والتأهب والاستجابة وفقًا لذلك.

قال شليغلميلش: “يجب أن يكون التخطيط للأحداث المتطرفة هو القاعدة، كيف نبني بلداتنا ومدننا والبنية التحتية الأساسية جميعها لها علاقة كبيرة بمدى سوء الآثار؟ لذلك نحن بحاجة إلى إعادة التفكير في قيمة المباني الأكثر مرونة في مواجهة تغير المناخ”.

تابعنا على نبض

قد يعجبك ايضا
اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.