بث تجريبي
منصة رقمية متخصصة بقضايا التغير المناخي في مصر والشرق الأوسط

كل شيء عن قمة المناخ.. قادة العالم يجتمعون في جلاسكو لإنقاذ البشرية

اجتمع حوالي 120 زعيمًا في مدينة غلاسكو بالمملكة المتحدة اليوم (الاثنين) في بداية الدورة 26 لمؤتمر الأطراف، أو ما يعرف بقمة الأمم المتحدة للتغيرات المناخية COP26، حيث أطلقوا مفاوضات عالمية تستمر أسبوعين للمساعدة في تحديد ما إذا كان بإمكان البشرية دفع الإجراءات العاجلة اللازمة لتجنب تغيرات المناخ وتأثيراتها الكارثية.

نظرًا لأن العالم يشهد درجات حرارة قياسية وطقسًا شديدًا يدفع الكوكب بشكل خطير إلى الاقتراب من كارثة مناخية، فإن الحاجة إلى اتخاذ إجراء عاجل في مؤتمر COP26 أصبحت ملحة.
ويحتاج العالم إلى تأمين صافي الصفر العالمي من الكربون بحلول عام 2050 وخفض الانبعاثات إلى النصف بحلول عام 2030 للحفاظ على 1.5 درجة من الاحترار.

ولتحقيق ذلك تدعو رئاسة قمة المناخ COP26 البلدان إلى تحديد أهداف طموحة لخفض الانبعاثات لعام 2030 واتخاذ إجراءات من أجل وقف استخدام الفحم والوقود الأحفوري، والإسراع في التحرك لاستخدام السيارات الكهربائية، وإنهاء إزالة الغابات، ومعالجة انبعاثات الميثان، وتمويل التحول الأخضر ومساعدة البلدان الأكثر ضعفاً للتغلب على التغيرات المناخية وتأثيراتها، والتحول للطاقة النظيفة.
ستركز المفاوضات، التي تديرها الأمم المتحدة خلال القمة، على تأمين الالتزام ببنود اتفاقية باريس، وتحديد أهداف وطنية لخفض الانبعاثات بحلول عام 2030 والوصول إلى صافي الصفر.

قال ألوك شارما، رئيس مؤتمر الأطراف، مخاطبًا القادة في أول تجمع عالمي كبير منذ وباء COVID-19: ” علينا الحفاظ على هدف 1.5 درجة من الاحترار، وتجنب أسوأ آثار المناخ. التغيير يأتي بسرعة، لكن بالإرادة والالتزام السياسيين، يمكننا، بل يجب علينا، تحقيق نتيجة في غلاسكو يمكن للعالم أن يفخر بها “.

تجمع قمة المناخ COP26 زعماء البلدان الصناعية الكبرى، والأطراف الرئيسية المصدرة للانبعاثات وجهاً لوجه مع البلدان الأكثر عرضة لتغير المناخ. وسترسل قمة قادة العالم إشارة واضحة إلى المفاوضين ليكونوا طموحين بقدر الإمكان ويوافقون على نتيجة تفاوضية تسرع العمل خلال هذا العقد.

ستؤكد قمة المناخ أيضًا على التزام الأطراف باتفاقية باريس 2015، مع زيادة الالتزامات المتعلقة بالتمويل والانبعاثات والتكيف، بجانب نشر خطة لجمع التمويل البالغ 100 مليار دولار، وهي القيمة المحددة من الأمم المتحدة لتمويل الدول التي تعاني من التغيرات المناخية وتأثيراتها، وتلتزم بدفعها الدول الصناعية الكبرى، وطلبت رئاسة القمة من الحكومتين الكندية والألمانية أن يقودا عملية جمع التمويلات وتوزيعها.

ستركز المناقشات خلال قمة المناخ على كيفية حصول البلدان الأكثر عرضة لتغير المناخ على التمويل اللازم للتكيف مع المناخ وتعزيز التعافي الأخضر من الوباء.

بالإضافة إلى الالتزام بتعبئة التمويل، شهد افتتاح الدورة السادسة والعشرين لمؤتمر الأطراف العديد من الإعلانات التمويلية الجديدة لإحراز تقدم في العمل بشأن جمع الـ 100 مليار دولار ومعالجة تمويل التكيف.

اقرأ أيضًا.. لهذه الأسباب.. قد يسبب التغير المناخي مزيداً من الأوبئة

قمة المناخ والتمويل

على صعيد آخر، أعلن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون خلال قمة المناخ عن حزمة تمويل بريطانية، كجزء من مبادرة المملكة المتحدة الخضراء النظيفة، لدعم نشر البنية التحتية المستدامة والتكنولوجيا الخضراء الثورية في البلدان النامية.

هذا يشمل: حزمة ضمانات للبنك الدولي وبنك التنمية الأفريقي لتوفير 2.2 مليار جنيه إسترليني (3 مليارات دولار) للاستثمارات في المشاريع المتعلقة بالمناخ في الهند، ودعم هدف الهند لتحقيق 450 جيجاوات من الطاقة المتجددة المركبة بحلول عام 2030، وعبر إفريقيا.

ستلتزم مؤسسة تمويل التنمية في المملكة المتحدة ، CDC، بتقديم أكثر من 3 مليارات جنيه إسترليني من التمويل المناخي للنمو الأخضر على مدى السنوات الخمس المقبلة. وسيشمل ذلك 200 مليون جنيه إسترليني لمنشأة الابتكار المناخية الجديدة لدعم توسيع نطاق التقنيات التي ستساعد المجتمعات على التعامل مع آثار تغير المناخ. جدير بالذكر أن هذا هو ضعف مبلغ تمويل المناخ الذي استثمرته CDC في فترة استراتيجيتها السابقة من 2017-2021.

ستلتزم مجموعة تطوير البنية التحتية الخاصة (PIDG) المدعومة من وزارة الخارجية البريطانية والكومنولث والتنمية بتقديم أكثر من 210 مليون جنيه إسترليني في استثمارات جديدة اليوم (الاثنين) لدعم المشاريع الخضراء التحويلية في البلدان النامية مثل فيتنام وبوركينا فاسو وباكستان ونيبال وتشاد.
في وقت لاحق، سيستضيف رئيس الوزراء جونسون، مائدة مستديرة خلال قمة المناخ حول “العمل والتضامن” تجمع النشطاء بشأن المناخ معًا.

ستستمر قمة قادة العالم غدًا أيضًا، ومن المتوقع إصدار المزيد من البيانات وتصريحات الرؤساء فيما يخص العمل بشأن الغابات واستخدام الأراضي وتسريع التكنولوجيا النظيفة والابتكار والتنمية.

تابعنا على نبض

قد يعجبك ايضا

اترك رد