بث تجريبي
منصة رقمية متخصصة بقضايا التغير المناخي في مصر والشرق الأوسط

الهيدروجين الأخضر.. 3 دول عربية تقترب من امتلاك مستقبل الطاقة في العالم

تبني المملكة العربية السعودية مدينة نيوم، المتطورة والفريدة من نوعها، في الصحراء على البحر الأحمر بتكلفة 500 بليون دولار لتكون موطنا لمليون شخص.

تبنى المدينة الآن بالكامل من الصفر، وتعتمد بشكل رئيس على التكنولوجيا الحديثة في أعظم صورها، كاستخدام سيارات الأجرة الطائرة واستخدام الروبوتات في العمالة، وغيرها من مظاهر التكنولوجيا، ليس ذلك فقط، بل سوف يعتمد السعوديون في تشغيل هذه المدينة وبيعها للعالم على الهيدروجين الأخضر وليس النفط.

الهيدروجين الأخضر هو عبارة عن وقود خالٍ من الكربون، مصدر إنتاجه هو الماء، وتشهد عمليات الإنتاج فصل جزيئات الهيدروجين عن جزئيات الأكسجين بالماء، بواسطة كهرباء يتم توليدها من مصادر طاقة متجددة.
ويلتزم الهيدروجين الأخضر بأهداف حماية البيئة ومكافحة الاحتباس الحراري، لكونه يعتمد إزالة الكربون وتقليص نسبته في الهواء.

هذا الصيف، أعلنت شركة غاز أمريكية كبيرة، هي Air Products &؛ Chemicals، أنها تعمل على بناء محطة كبري للهيدروجين الأخضر في المملكة العربية السعودية على مدى السنوات الأربع الماضية، كجزء من مشروع نيوم.
تعمل المحطة ب 4 جيجاوات من مشاريع الرياح والطاقة الشمسية التي تمتد عبر الصحراء. وهي أكبر مشروع هيدروجين أخضر في العالم.

راشيل فخري، محللة الطاقة في مجلس الدفاع عن الموارد الطبيعية، تقول “إنه أمر واعد للغاية، فكما يمكن أن توفر طاقة الرياح والطاقة الشمسية الكهرباء للمنازل والسيارات الكهربائية، فإن الهيدروجين الأخضر يمكن أن يكون مصدرا مثاليا للطاقة للصناعات كثيفة الاستخدام، مثل تصنيع الخرسانة والأسمنت والصلب، فضلا عن أجزاء من قطاع النقل التي يصعب كهربتها”.

وقالت فخري في مقابلة أجريت معها: “أكد الخبراء صعوبة تحويل 15 في المائة من الاقتصاد العالمي كالطيران والشحن والتصنيع والنقل بالشاحنات لمسافات طويلة إلى استخدام الطاقة النظيفة، لكن الهيدروجين الأخضر يمكنه فعل ذلك”.

الهيدروجين كمصدر للوقود شغل أذهان الخبراء منذ عقود، ولكن هذه التكنولوجيا لم تنطلق أبدا على نطاق واسع – وذلك بسبب عقبات خطيرة، أبرزها أن وقود الهيدروجين يحتاج إلى طاقة متجددة لتكون خضراء، الأمر الذي سيتطلب توسعا هائلا في توليد الطاقة المتجددة لتشغيل محطات التحليل الكهربائي التي تقسم المياه إلى هيدروجين وأوكسجين. كما يصعب تخزين الهيدروجين الأخضر ونقله بدون خط أنابيب.

والآن في بعض الأماكن، مثل الولايات المتحدة، الهيدروجين أغلى بكثير من أنواع الوقود الأخرى مثل الغاز الطبيعي.

الهيدروجين هو المادة الكيميائية الأكثر وفرة في الكون. حيث يتكون الماء من ذرتين من الهيدروجين مقترنة بذرة من الأكسجين، وهو غاز عديم الرائحة وبلا طعم، وقابل للاحتراق بشدة. ولأن الغاز الأخضر مصنوع بالطاقة المتجددة، فهو خالي من ثاني أكسيد الكربون. وعلاوة على ذلك، فإن استخدام الطاقة المتجددة لخلق الوقود يمكن أن يساعد في حل مشكلة التداخل التي تعاني منها طاقة الرياح والطاقة الشمسية، وبالتالي فهي في الأساس تصلح للتخزين.

عندما يكون الطلب على مصادر الطاقة المتجددة منخفضا، خلال فصلي الربيع والخريف ، يمكن استخدام الكهرباء الزائدة لتشغيل التحليل الكهربائي اللازم لتقسيم جزيئات الهيدروجين والأوكسجين. ثم يمكن تخزين الهيدروجين أو إرساله إلى أسفل خط أنابيب.

اقرأ أيضًا.. قل وداعًا للضباب.. ضحية جديدة للاحتباس الحراري وتغيرات المناخ

 

الهيدروجين الأخضر والشرق الأوسط

هذه المزايا تغذي الاهتمام المتزايد بالهيدروجين الأخضر حيث يحظى باهتمام عالمي كبير، والسعودية ليست أول دولة عربية تعمل على توفيره، بل هناك دول أخرى مثل الإمارات ومصر، لديها اهتمام كبير بـ الهيدروجين الأخضر كمصدر واعد للطاقة في المستقبل القريب، يساعد في إنهاء عهد الوقود الأحفوري وإبطاء مسار الاحترار العالمي.

الشرق الأوسط بشكل عام، لديه أرخص طاقة الرياح والطاقة الشمسية في العالم، وتسعى دول المنطقة إلى أن تكون لاعبا رئيسيا في الهيدروجين الأخضر. وقال توماس كوخ بلانك، رئيس برنامج التكنولوجيا الاختراقية في معهد روكي ماونتن: “تمتلك المملكة العربية السعودية طاقة متجددة منخفضة التكلفة بشكل كبير. “الشمس مشرقة بشكل كبير كل يوم والرياح تهب بشكل كبير جدا كل ليلة “.

في مصر وقّعت الحكومة المصرية ممثلة في محمد شاكر، وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، والسيد جو كيزر، الرئيس التنفيذي لشركة سيمنس، اتفاق نوايا للبدء في المناقشات والدراسات لتنفيذ مشروع تجريبي لإنتاج الهيدروجين الأخضر في مصر كخطوة أولى نحو التوسع في هذا المجال وصولًا إلى إمكانية التصدير.

أوروبا، التي لديها اقتصاد مثقل بارتفاع أسعار الطاقة وتعتمد اعتمادا كبيرا على الغاز الطبيعي الروسي، قررت احتضان الهيدروجين الأخضر من خلال توفير التمويل لبناء محطات التحليل الكهربائي وغيرها من البنية التحتية للهيدروجين. وقد خصصت ألمانيا الحصة الأكبر من أموالها لتحفيز الطاقة النظيفة للهيدروجين الأخضر.

ومع تكثيف أوروبا لحملتها لإزالة الكربون، فإنها تراهن أيضا بشكل كبير على الوقود. لقد صاغ الاتحاد الأوروبي للتو استراتيجية لتوسيع الهيدروجين الأخضر على نطاق واسع، على الرغم من أنه لم يتم تبنيه رسميا بعد. ولكن في خطته للطاقة النظيفة التي تبلغ قيمتها 550 مليار دولار، يقوم الاتحاد الأوروبي بإدراج أموال لمزهري الهيدروجين الأخضر الجدد وتكنولوجيا النقل والتخزين للوقود.

وكتبت المفوضية الأوروبية أن “نشر الهيدروجين النظيف على نطاق واسع بوتيرة سريعة أمر أساسي للاتحاد الأوروبي لتحقيق طموحاته المناخية العالية”.

وفي اليابان، افتتح مصنع جديد للهيدروجين الأخضر، وهو واحد من أكبر المحطات في العالم، بالقرب من فوكيشيما – وهو موقع رمزي نظرا لقرب المحطة من موقع الكارثة النووية في عام 2011. وسوف تستخدم الطاقة الجديدة لتشغيل خلايا الوقود، سواء في المركبات أو في المواقع الثابتة.

أعلن اتحاد للطاقة في أستراليا للتو عن خطط لبناء مشروع يسمى المركز الآسيوي للطاقة المتجددة في بيلبارا يستخدم 1743 توربينة رياح كبيرة و30 ميلا مربعا من الألواح الشمسية لتشغيل مصنع للتحليل الكهربائي بطاقة 26 جيجاوات من شأنه أن يخلق هيدروجين أخضر لإرساله إلى سنغافورة.

ورغم احتضان المزيد من البلدان والشركات في جميع أنحاء أوروبا والشرق الأوسط وآسيا لهذا الوقود عالي الجودة، لم تتدخل الولايات المتحدة على الخط، لأن أشكال الطاقة الأخرى، مثل الغاز الطبيعي، أرخص بكثير، ولكن العديد من المشاريع الجديدة بدأت العمل، بما في ذلك محطة طاقة الهيدروجين الخضراء في ولاية يوتا التي ستحل محل محطتين قديمتين تعملان بالفحم وتنتج الكهرباء لجنوب كاليفورنيا.

وتشير التقديرات إلى أن توليد ما يكفي من الهيدروجين الأخضر لتلبية ربع احتياجات العالم من الطاقة سيتطلب طاقة كهربائية أكثر مما يولده العالم الآن من جميع المصادر واستثمار 11 تريليون دولار في الإنتاج والتخزين. وهذا هو السبب في أن التركيز في الوقت الراهن ينصب على 15 في المائة من الاقتصاد مع احتياجات الطاقة التي لا يمكن توفيرها بسهولة عن طريق الرياح والطاقة الشمسية، مثل التصنيع الثقيل، والنقل بالشاحنات لمسافات طويلة، والوقود لسفن الشحن والطائرات.

تبلغ كثافة الطاقة في الهيدروجين الأخضر ثلاثة أضعاف كثافة وقود الطائرات، مما يجعلها تكنولوجيا واعدة خالية من الانبعاثات للطائرات. لكن شركة إيرباص، الشركة الأوروبية المصنعة للطائرات، أصدرت مؤخرا بيانا قالت فيه إنه يجب التغلب على مشاكل كبيرة، بما في ذلك تخزين الهيدروجين بأمان على متن الطائرات، وعدم وجود بنية تحتية للهيدروجين في المطارات، بالإضافة إلى التكلفة.

ويقول الخبراء انه ستكون هناك حاجة الى تكنولوجيات جديدة لحل هذه المشكلات . ومع ذلك، تعتقد إيرباص أن الهيدروجين الأخضر سيلعب دورا مهما في إزالة الكربون من النقل الجوي.

وقال غلين لويلين، نائب رئيس شركة “زيروانبعاثات إيركرافت إيرباص”: ” إن الطائرات التي تعمل بالهيدروجين يمكن أن تطير بحلول عام 2035.

تابعنا على نبض

قد يعجبك ايضا

اترك رد