بث تجريبي
منصة رقمية متخصصة بقضايا التغير المناخي في مصر والشرق الأوسط

تأجيل أسبوع المناخ بدبي.. وإعلام الأمم المتحدة يكشف لـ أوزون مصير COP27

بعدما قررت الأمم المتحدة تأجيل أسبوع المناخ في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا 2022 نظرا للمخاوف جراء جائحة كوفيد-19، أثير الجدل حول مصير قمة المناخ المقبلة COP27 في شرم الشيخ وهل تتعرض للتأجيل أو الإلغاء كما حدث مع أسبوع المناخ أم لا؟

كان من المقرر عقد أسبوع المناخ بالشرق الأوسط وشمال إفريقيا في الفترة من 28 فبراير إلى 3 مارس في دبي، بالإمارات العربية المتحدة، وفق بيان صادر عن مكتب الأمم المتحدة لتغير المناخ.

حول مصير مؤتمر الأمم المتحدة للأطراف بشأن تغير المناخ COP27 والمقرر عقده بمدينة شرم الشيخ في مصر نهاية نوفمبر العام الجاري، أكد جون هاي رئيس تحرير غرفة الأخبار ومدير المركز الإعلامي لمكتب الأمم المتحدة لتغير المناخ في تصريحات خاصة لـ أوزون أنه لا توجد في الوقت الحالي أي خطط لتأجيل COP27.

وحول ملابسات تأجيل أسبوع المناخ قال المركز إن الزيادة الأخيرة في حالات الإصابة بمتغير أوميكرون تسببت في تأخير عقد الاجتماع المُزمع بالحضور الشخصي، على أن يتم الإعلان عن المواعيد الجديدة قريبا.

جدير بالذكر أن قمة المناخ التي أقيمت في جلاسكو بالمملكة المتحدة نوفمبر الماضي، تعرضت للتأجيل لمدة عام، وكان من المقرر إقامتها في نوفمبر 2020، لكن بسبب ظروف الجائحة والإجراءات التي تبعتها، طلبت بريطانيا تأجيل المؤتمر لمدة 12 شهرا، وهو ما استجابت إليه  الأمم المتحدة حينها.

 

اقرأ يضًا.. ما هو تغير المناخ؟ كل شيء عن أزمة القرن الـ 21

 

أسبوع المناخ في دبي

يُعد أسبوع المناخ في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا 2022 فرصة للحكومات والقطاع الخاص والمدن ومجتمعات الشعوب الأصلية، والشباب والمجتمع المدني للانخراط في حوار منصب على الحلول، وإيجاد أرضية مشتركة والتعاون بشأن العمل المناخي. وسوف يُسلط الأسبوع الضوء على المرونة ضد المخاطر المتعلقة بالمناخ، والانتقال إلى اقتصاد منخفض الانبعاثات والتعاون من أجل حل التحديات المُلحة.

كذلك يُمثل أسبوع المناخ في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا 2022 فرصة أساسية لتعزيز تنفيذ اتفاق باريس اللذين تم اعتمادهما في مؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة لتغير المناخ COP26 في نوفمبر/تشرين الثاني، وبناء زخم إقليمي وصولا إلى COP27 في مصر.

يظل باب التسجيل لأسبوع المناخ في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، مفتوحا إلى حين عقد الفعالية. والمُشاركون مدعوون إلى المبادرة بالتسجيل مبكرا قدر الإمكان عبر زيارة الموقع الإلكتروني للتسجيل في أسبوع المناخ في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

جدير بالذكر أن حكومة الإمارات العربية المتحدة، ممثلة في وزارة التغير المناخي والبيئة، والمنظمة العالمية للاقتصاد الأخضر وهيئة كهرباء ومياه دبي كانت تستعد لتنظيم هذا الحدث بالتعاون مع الشركاء الأساسيين، ممثلين في الأمم المتحدة لتغير المناخ، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة، ومجموعة البنك الدولي. ومن بين الشركاء المقيمين في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا الوكالة الدولية للطاقة المتجددة، والبنك الإسلامي للتنمية، وأمانة جامعة الدول العربية، ولجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا (الإسكوا).

 

وسيبدأ برنامج MENACW 2022 الأسابيع الإقليمية للمناخ لعام 2022، مع الاجتماعات المقرر عقدها في أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي LACCW 2022،  وآسيا والمحيط الهادئ APCW 2022، وأفريقيا ACW 2022.

تابعنا على نبض

قد يعجبك ايضا

اترك رد