بث تجريبي
منصة رقمية متخصصة بقضايا التغير المناخي في مصر والشرق الأوسط

في اليوم الأول لـ أسبوع المناخ بدبي.. الحكومات تؤكد التزامها بمكافحة تغير المناخ

بدأ حفل افتتاح أسبوع المناخ بالشرق الأوسط وشمال إفريقيا 2022 MENACW الذي أقيم في أتلانتس النخلة في دبي بكلمات ترحيب من الدكتور سلطان الجابر، وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة والمبعوث الخاص لدولة الإمارات العربية المتحدة بشأن تغير المناخ.

ألقت مريم بنت محمد سعيد حارب المهيري، وزيرة التغير المناخي والبيئة، كلمة نيابة عن حكومة الإمارات.

بينما ألقى سعيد محمد الطاير، رئيس مجلس إدارة المنظمة العالمية للاقتصاد الأخضر (WGEO) والعضو المنتدب والرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي (DEWA)، كلمة نيابة عن المنظمات المضيفة لـ MENACW.

وألقت سعادة باتريشيا إسبينوزا، الأمينة التنفيذية لأمانة اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ، كلمة نيابة عن الشركاء المنظمين لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وأفغانستان وباكستان.

يجمع الحدث المرتقب بين الخبراء وكبار الشخصيات، والأعمال التجارية، والحكومة، والقادة المدنيين من جميع أنحاء العالم لاستكشاف القضايا الرئيسية التي ستشكل الاستجابة المناخية، بما في ذلك المرونة في مواجهة مخاطر المناخ، والانتقال إلى اقتصادات منخفضة الانبعاثات، والتعاون لحلها.

كما سيسلط الأسبوع الضوء على أهمية معالجة عدم المساواة الاجتماعية والاستثمار في التنمية الاقتصادية لتعزيز الصحة والازدهار للبشرية والطبيعة.

شهد يوم الافتتاح حلقة نقاش رفيعة المستوى تهدف إلى تحفيز البلدان على تعزيز الإجراءات الجماعية بنشاط لمكافحة تغير المناخ من خلال أدوات مختلفة.

وألقى كلمة الافتتاح عصام أبو سليمان المدير الإقليمي للبنك الدولي لدول مجلس التعاون الخليجي والشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

تلاه كلمة رئيسية خاصة ألقاها أحمد أبو الغيط، الأمين العام للأمانة العامة لجامعة الدول العربية. وكان من بين المتحدثين الآخرين الدكتور محمد معيط، وزير المالية، مصر؛ و الدكتور ناصر ياسين وزير البيئة اللبناني. و الدكتور معاوية خالد ردايدة وزير البيئة الأردني. ورامساهاي براساد ياداف، وزير الغابات والبيئة في نيبال؛ وفرانشيسكو لا كاميرا، المدير العام للوكالة الدولية للطاقة المتجددة (إيرينا).

ألقت الدكتورة خالدة بوزار، مساعد مدير برنامج الأمم المتحدة الإنمائي ومدير المكتب الإقليمي للدول العربية التابع لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي (RBAS)، كلمة افتتاحية خلال حلقة نقاش رفيعة المستوى بعنوان “التقاليد تلتقي بالحداثة: نُهج متكاملة للصمود مع تغير المناخ في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا”.

استكشفت الجلسة طرق التكيف مع آثار تغير المناخ وتعزيز المرونة، بما في ذلك من خلال المعرفة المحلية، فضلا عن الدعم التقني والمالي المقابل.

ضم المتحدثون مريم بنت محمد سعيد حارب المهيري، وزيرة التغير المناخي والبيئة بدولة الإمارات العربية المتحدة. وياسمين فؤاد، وزيرة البيئة، مصر. و حسين مخلوف وزير الإدارة المحلية والبيئة في سوريا. السيد حميد مسايدي، وزير الزراعة والثروة السمكية والبيئة والأراضي والتخطيط العمراني، جزر القمر. و محمد شهاب الدين، وزير البيئة والغابات وتغير المناخ، بنغلاديش.

عقدت جلسة استكشافية تحت عنوان “تسريع التنفيذ في هذا العقد الحاسم” لتسليط الضوء على الحاجة إلى الابتكار والسياسات والتكنولوجيا وبناء القدرات لتمكين العمل المناخي.

ألقى سامي ديماسي، مدير المكتب الإقليمي لغرب آسيا التابع لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة (UNEP ROWA)، كلمة الترحيب في حضور الدكتورة رولا دشتي، الأمينة التنفيذية للجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا (UNESCWA)، المتحدث الرئيسي. خلال المناقشة رفيعة المستوى.

كان من بين المتحدثين الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولي، مصر، والدكتور جاسم عبد العزيز حمادي وزير البيئة والمبعوث الخاص لتغير المناخ في العراق. معالي نادية فتاح، وزيرة المالية والاقتصاد، المغرب؛ وسعادة نايجل توبينج، مناصر المناخ رفيع المستوى للعمل المناخي، COP26

شهد اليوم الأول من الحدث أيضًا مائدتين مستديرتين وزاريتين منفصلتين حيث استكشف المشاركون السبل والوسائل التي يمكن أن تساعد البلدان على تنفيذ ميثاق غلاسكو للمناخ. كما تطرق إلى التوقعات والاستعدادات على الطريق إلى الدورة السابعة والعشرين لمؤتمر الأطرا ؛ والتطورات الأخرى في الاقتصاد الأخضر.

تابعنا على نبض

قد يعجبك ايضا

اترك رد