بث تجريبي
منصة رقمية متخصصة بقضايا التغير المناخي في مصر والشرق الأوسط

لأول مرة في تاريخ المفاوضات المناخية.. تمويل الخسائر والأضرار على جدول أعمال COP27

بدأت فعاليات مؤتمر الأمم المتحدة للأطراف بشأن تغير المناخ COP27، بشرم الشيخ، بحضور مندوبي 197 دولة مصدقة على الاتفاقية الإطارية.

تسلم سامح شكري وزير الخارجية رئاسة المؤتمر من رئيس (كوب 26) الدكتور ألوك شارما، وألقى شكري كلمة أمام الحضور أعلن خلالها حالة التأهب العالمية لمواجهة تغير المناخ ودعا الدول إلى إبداء الثقة في التعددية على مدار الأسبوعين المقبلين أثناء تفاوضهم لتحقيق أهداف اتفاقية المناخ واتفاقية باريس.

قال سامح شكري ، رئيس مؤتمر الأطراف ، مخاطبًا مبعوثي ومندوبي المناخ في ما يعتبر واحدًا من أكبر مؤتمرات الأطراف على الإطلاق من حيث الحضور: “ليس من المفاجئ لأي شخص أن مؤتمر الأطراف هذا العام يعقد في وضع معقد، حيث

نشهد اضطرابات سياسية ألقت بظلالها على أممنا وأسفرت عن أزمات طاقة وغذاء. لكن هذه التحديات لا ينبغي أن تكون سببًا لتأخير جهودنا الجماعية لمكافحة تغير المناخ. من المتأصل علينا جميعًا في شرم الشيخ أن نظهر إدراكنا لحجم التحديات التي نواجهها وعزمنا الراسخ على التغلب عليها “.

وشدد الوزير شكري على أن مصر حرصت على أن يوفر مؤتمر الأطراف السابع والعشرون الإطار الأمثل لمواءمة وجهات النظر المتعددة وتقاربها ، وتسهيل مناقشة شفافة وشاملة ومثمرة لضمان تحقيق أكثر النتائج إيجابية.

وشدد على أنه على الرغم من العوامل الاقتصادية والجيوسياسية الصعبة ، لا ينبغي السماح للظروف الخارجية بالتأثير سلبًا على عملية التفاوض ، مضيفًا أنه بصفته مؤتمر الأطراف الذي تستضيفه إفريقيا ، يجب أن يأخذ في الاعتبار احتياجات البلدان النامية ويضمن العدالة المناخية ويحقق التمويل ووسائل التنفيذ الأخرى ، حيث إن البلدان الأقل مسؤولية عن الانبعاثات هي الأكثر تضررًا من تغير المناخ.

أقر رئيس مؤتمر الأطراف، شكري، بالجهود الدؤوبة التي بذلها سلفه ، رئيس COP26 ألوك شارما ، وشكر شارما وفريقه على جهودهم وتفانيهم في كل ما حققوه في استضافة COP26 وأثنى على النتائج والاتفاقيات التي ساعدت في تحقيقها. مع التأكيد على التزام الرئاسة المصرية بتقديم مؤتمر مؤثر وشامل.

 

اعتمد مؤتمر الأطراف جدول أعماله ، وللمرة الأولى منذ اعتماد اتفاقية الأمم المتحدة للمناخ ، اتفقت الأطراف على تقديم تمويل الخسائر والأضرار كبند من بنود جدول الأعمال في مؤتمر المناخ ، بعد عام كامل من العمل بلغ ذروته في 48 ساعة متواصلة.

المشاورات غير الرسمية التي تقودها الرئاسة المصرية لمؤتمر الأطراف عشية انعقاد مؤتمر الأطراف. وأشاد شكري بالإحساس بالمسؤولية والالتزام الذي أبدته الأطراف ، فضلاً عن الحرص الجماعي على الحفاظ على مصداقية وملاءمة عملية المناخ من خلال اتخاذ القرار الصحيح الذي يستجيب لمعاناة الملايين من ضحايا الكوارث المناخية حول العالم.

تم تسجيل أكثر من 50000 شخص ومن المتوقع أن يشاركوا في المنطقة الزرقاء COP27 وآلاف آخرين في المنطقة الخضراء.

حددت الرئاسة المصرية عدة أيام مواضيعية رئيسية تشمل فرص التعهد والمناقشات والموائد المستديرة والفعاليات الجانبية. الأيام المواضيعية هي جزء من الجهود المبذولة لتعزيز العمل المناخي الذي يمكن أن يعالج اختناقات وثغرات التنفيذ الحالية وتعميق المشاركة مع الشباب والنساء والمجتمع المدني والسكان الأصليين.

تبدأ قمة شرم الشيخ لتنفيذ المناخ غدًا وتستمر لمدة يومين ، بحضور جميع رؤساء الدول والحكومات المشاركين.

بعد افتتاح القمة ، سيتم عقد العديد من الموائد المستديرة بقيادة وحضور عشرات من قادة العالم للتركيز على ستة مواضيع رئيسية: التحولات العادلة ، والأمن الغذائي ، والتمويل المبتكر للمناخ والتنمية ، والاستثمار في مستقبل الطاقة ، والأمن المائي ، والمناخ. التغيير واستدامة المجتمعات الضعيفة

 

تابعنا على نبض

قد يعجبك ايضا
اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.