بث تجريبي
منصة رقمية متخصصة بقضايا التغير المناخي في مصر والشرق الأوسط

من قلب COP27.. النمسا تعلن التزامها بدفع 50 مليون دولار للدول النامية لمواجهة الخسائر والأضرار

قال مندوبو وزارة المناخ النمساوية الذي يشارك في مفاوضات COP27 إن النمسا ستقدم 50 مليون يورو (دولار) للدول النامية التي تواجه أضرارا وخسائر لا يمكن تجنبها بسبب تغير المناخ لتنضم بهذا القرار لمجموعة صغيرة من الدول الأوروبية التي تعهدت بتقديم مثل هذه الأموال.

أدرجت قضية تمويل الخسائر والأضرار، المرتبطة بالتعويض عن أثار الطقس القاسي والاحتباس الحراري التي تصيب الدول النامية، على جدول الأعمال السياسي في مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ المنعقد في شرم الشيخ، مصر، وهو ما أعلنته الرئاسة المصرية للمؤتمر على لسان سامح شكري وزير الخارجية في كلمته الافتتاحية.

تحت ضغط لسنوات من الدول النامية، وافقت الدول الغنية، المسؤولة تاريخيا عن أزمة المناخ، على إجراء محادثاتها الرسمية الأولى بشأن الخسائر والأضرار ، ما يعني دفع دول الاتبعاثات الغنية تمويلا للدول الفقيرة التي تواجه أضرارًا لا يمكن تجنبها من جراء تفاقم الفيضانات والجفاف وارتفاع مستوى سطح البحر.

حتى الأن، أعلنت أربع دول فقط- بلجيكا والدنمارك وألمانيا واسكتلندا- تخصيص مبالغ صغيرة لتمويل الخسائر والأضرار ، على عكس موقف الدول الغنية الأخرى التي رفضت الموافقة على تمويل الخسائر والأضرا خوفًا من الالتزامات المتصاعدة لمساهمتها الضخمة في التسبب في تغير المناخ.

قالت وزارة المناخ إن النمسا ستقدم ما لا يقل عن 50 مليون يورو لمعالجة الخسائر والأضرار على مدى السنوات الأربع المقبلة.

يمكن أن تدعم الأموال “شبكة سانتياجو”، وهي خطة للأمم المتحدة تأسست قبل عام على هامش مؤتمر جلاسكو، بهدف تقديم الدعم الفني للبلدان التي تواجه أضرارًا ناجمة عن كوارث وأثار تغير المناخ، وتقديم برنامج يوفر أنظمة الإنذار المبكر للبلدان المعرضة للطقس القاسي.

وقال وزير المناخ النمساوي ليونور جوسلر إن “الدول الأكثر ضعفاً في جنوب الكرة الأرضية تعاني بشدة بشكل خاص من عواقب أزمة المناخ، وتطالب بحقها في مزيد من الدعم من الدول الصناعية”.

وقال إن النمسا ستضيف أيضًا 10 ملايين يورو أخرى إلى ميزانية هذا العام لتمويل المناخ.

وأضاف جوسلر: “النمسا تتحمل المسؤولية”.

ومع ذلك، انتقد البعض الإعلان النمساوي، حيث قال نشطاء المناخ إن سلسلة الالتزامات لمرة واحدة ليست بديلاً عن الدعم المستمر.

وحتى الآن، فإن المبلغ المتعهد به أقل بكثير من قيمة الخسائر التي تكبدتها بالفعل البلدان الضعيفة التي تعرضت بشكل متكرر للفيضانات الشديدة والجفاف والعواصف، حيث تبلغ قيمة هذه الخسائر مليارات الدولارات .

تسبب إعصار إيداي في أضرار إجمالية بنحو 1.4 مليار دولار وخسائر بقيمة 1.39 مليار دولار عندما ضرب موزمبيق في عام 2019، وتشير بعض الأبحاث إلى أنه بحلول عام 2030 ، قد تصل خسائر البلدان الضعيفة المرتبطة بالمناخ إلى 580 مليار دولار سنويًا.

تضغط البلدان النامية لانتزاع موافقة الدول الغنية في COP27 على تأسيس مرفق أو صندوق تمويل مخصص للخسائر والأضرار. 

عارضت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي المكون من 27 دولة الفكرة في السابق.

ورحب سليم الحق، مستشار مجموعة منتدى هشاشة المناخ المكونة من 58 دولة، بتمويل النمسا، قائلاً إن المنتدى يتوقع من النمسا وغيرها أن تدعم تأسيس صندوق مخصص للخسائر والأضرار في COP27.

وقال “كل دولة تعلن عن تمويل الخسائر والأضرار الناجمة عن تغير المناخ بفعل الإنسان هي موضع ترحيب كبير”.

تابعنا على نبض

قد يعجبك ايضا
اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.