بث تجريبي
منصة رقمية متخصصة بقضايا التغير المناخي في مصر والشرق الأوسط

حصاد يوم النوع الاجتماعي في COP27.. إدماج المرأة يسرع حلول أزمة المناخ

حث اليوم المواضيعي للنوع الاجتماعي في مؤتمر الأمم المتحدة للأطراف بشأن تغير المناخ COP27 المؤسسات والأفراد على العمل من أجل التنفيذ وإشراك المرأة في جميع القطاعات لمواجهة أزمة المناخ.

لا تزال المرأة غير ممثلة بشكل كافي في حوكمة المناخ والمناقشات، في نفس الوقت الذي تستمر فيه في تحمل عبء غير متناسب من الآثار الضارة الناجمة عن تغير المناخ.

يهدف اليوم المواضيعي للنوع الاجتماعي، وفق أجندة المؤتمر، إلى إبراز هذه القضية في المقدمة وتوفير منصة لمناقشة التحديات القائمة في هذا المجال.

تهدف الجلسات التي عقدت أيضًا إلى مشاركة قصص النجاح من جميع أنحاء العالم بهدف تعزيز السياسات والاستراتيجيات والإجراءات التي تراعي الفوارق بين الجنسين وذات استجابة عالية.

 

حصاد اليوم

جمع اليوم المواضيعي للنوع الاجتماعي COP27 النساء الرائدات في المناخ على المستوى الوطني والإقليمي وعلى مستوى المجتمع العالمي ، لمناقشة مسائل النوع الاجتماعي في أجندة المناخ.

تم التأكيد على وجوب إدماج المرأة بشكل كامل في عمليات صياغة وتنفيذ السياسات لضمان الإدماج العادل بين الجنسين.

امتد اليوم عبر 11 حدثًا ، وألقى الضوء على الجهود اللازمة لضمان إشراك المرأة في الانتقال العادل إلى مستقبل مرن للمناخ.

خلال الجلسة الافتتاحية ليوم النوع الاجتماعي ، أعلنت رئيسة المجلس القومي للمرأة في مصر ، الدكتورة مايا مرسي عن مبادرة أولويات التكيف مع المناخ للمرأة الأفريقية (AWCAP).

تنبع هذه المبادرة من فكرة رئيسية مفادها أنه في أعقاب الكوارث ، فإن النساء والأطفال يشكلون حوالي 80٪ من أولئك الذين يحتاجون إلى المساعدة ، في حين أن النساء الفقيرات في المناطق الريفية أكثر عرضة للوفاة خلال الكوارث الطبيعية 14 مرة.

شددت مرسي على أن “النساء لسن مجرد ضحايا لا حول لهن في مواجهة تغير المناخ ، بل هن عناصر قوية للتغيير ، وقيادتهن أمر بالغ الأهمية. بجانب أن النهج التصاعدي مهم لفهم المرأة في المجتمعات ، وفهم مخاوفهن البيئية ، حقائقهن وخبراتهن”.

 

نظرت جلسة يعنوان “المرأة وتمويل تغير المناخ في COP27” إلى دور المرأة في المجتمع والأعمال وكيف يمكن أن تؤدي معالجة عدم المساواة إلى نتائج مختلفة عندما يتعلق الأمر بالتمويل المناخي.

وألقت الضوء على أن الأشخاص يتأثرون بشكل غير متناسب بأزمة المناخ، وإذا أتيحت للنساء الفرصة يمكنهم إخراج العالم من الأزمة.

 

ركزت جلسة بعنوان “حقائق تغير المناخ الخاصة بالنساء الأفريقيات” على الدور الحاسم الذي تلعبه المرأة في التخفيف من آثار تغير المناخ والتكيف معه وضرورة قيام الحكومات الأفريقية والمجتمع المدني وصانعي السياسات بالاستثمار في بناء القدرات والمهارات بالإضافة إلى تعليم النساء والفتيات.

كما أبرزت جلسة بعنوان “تعزيز الوعي بفيروس كوفيد -19 وتغير المناخ: النساء في مركز التخطيط والاستجابة”، أن النساء من بين أكثر القطاعات تضرراً من تفشي فيروس كورونا، وكانوا في الخطوط الأمامية لمواجهتها.

استكشفت جلسة بعنوان “سبل عيش المرأة في ظل انتقال اقتصادي عادل” ، الحاجة إلى اعتبار النوع الاجتماعي جزءًا من ضمان انتقال عادل ومُدار إلى نموذج اقتصادي جديد وأكثر استدامة للمرأة. مع التأكيد على أن التدريب وبناء المهارات أساسيان للنجاح.

فيما نظرت جلسة بعنوان ‘ أصوات القيادات النسائية في مناظرات المناخ والسياسات والتنفيذ وما بعده”، إلى كيف تظل النساء في المناصب القيادية أقلية، ولكن إذا كانوا جزء من الحل يمكن أن يساعدن في معالجة الصعوبات الناجمة عن أزمة تغير المناخ والمساعدة في تقديم حلول قابلة للتطبيق وملموسة.

وفي لقطة مستوحاة من موضوع اليوم ، تحدثت شابة تبلغ من العمر 18 عامًا في الحفل الختامي وسلطت الضوء على أهمية المعرفة كأداة فعالة للمساعدة في التنفيذ.

قدمت الدكتورة مايا مرسي ، رئيسة المجلس القومي للمرأة في مصر ، الشابة نيفين غازي للجمهور كمدافعة شابة أعلنت خلال اليوم رغبتها في المساهمة في برنامج AWCAP من خلال توفير تعليم مناخي سهل الوصول إليه وفعال للأطفال خاصة في جنوب الكرة الأرضية.

حضر الحفل كل من وزيرة البيئة المصرية د. ياسمين فؤاد. وأوشا راو موناري ، وكيل الأمين العام للأمم المتحدة والمدير المساعد لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي ؛ وسيما باهوص وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة والمديرة التنفيذية لهيئة الأمم المتحدة للمرأة.

تابعنا على نبض

قد يعجبك ايضا
اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.