بث تجريبي
منصة رقمية متخصصة بقضايا التغير المناخي في مصر والشرق الأوسط

حصاد COP27: إنجازات مهمة في ملفات الغذاء والزراعة والمياه في قرارات مؤتمر المناخ

صنعت قمة COP27 في المنتجع الساحلي المصري بشرم الشيخ التاريخ من خلال تضمين الغذاء والأنهار والحلول القائمة على الطبيعة والحق في بيئة صحية في “نص القرارات النهائي” لمؤتمر الأطراف لأول مرة.

المدينة، التي طالما اشتهرت بشعابها المرجانية في البحر الأحمر، شهدت حضور أكثر من 33000 مندوب إلى شواطئها لحضور قمة COP27، في الفترة من 6 إلى 20 نوفمبر الماضي، وهي القمة الأولى في إفريقيا منذ استضافت المغرب COP22 في عام 2016.

انعقدت قمة هذا العام على خلفية أزمات عالمية في الغذاء والزراعة، وموجات قياسية من الجوع والجفاف تسيطر على أجزاء كثيرة من أفريقيا منذ عدة سنوات.

منح COP27 الزراعة والأمن الغذائي- الذي يُعتقد أنهما كانا معرضين لخطر الاستبعاد من أجندة محادثات المناخ- تفويضًا أقوى واهتماما مضاعفا لمدة أربع سنوات من خلال “برنامج عمل كورونيفيا”.

كما استضافت شرم الشيخ أول جناح للنظم الغذائية في مؤتمر الأطراف.

 

الغذاء والطبيعة في النص النهائي

لأول مرة في التاريخ، أشار “النص النهائي” الشامل لمؤتمر الأطراف إلى الغذاء والأنهار والحلول القائمة على الطبيعة والحق في بيئة صحية، والذي أقُر مؤخرًا بأنه حق من حقوق الإنسان من قبل مكتب المفوضية السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان.

يعترف نص القرار النهائي “بالأولوية الأساسية لحماية الأمن الغذائي والقضاء على الجوع” وتعرض إنتاج الغذاء للتأثر بتغير المناخ.

كما أنه “أقر بأن تغير المناخ يؤدي إلى تفاقم أزمات الغذاء العالمية والعكس صحيح، لا سيما في البلدان النامية”.

وبالإشارة إلى تداعيات الحرب الروسية في أوكرانيا على الغذاء والأسمدة، ولكن دون ذكر ذلك صراحة، أكد النص على أنه لا ينبغي استخدام “الوضع الجيوسياسي العالمي وتأثيره على الطاقة والغذاء والأوضاع الاقتصادية” كذريعة من أجل “التراجع أو إلغاء الأولوية للعمل المناخي”، كما لوحظ في الأشهر الأخيرة.

تشير ديباجة النص النهائي، المعروف باسم خطة تنفيذ شرم الشيخ، إلى “أهمية الانتقال إلى أنماط الحياة والاستهلاك والإنتاج المستدامة للجهود المبذولة للتصدي لتغير المناخ”.

كما نجد في النص النهائي بنود حول المياه لأول مرة في تاريخ المفاوضات- وهي عنصر غالبا ما يتم تجاهله عند الحديث عن الأمن الغذائي والتنوع البيولوجي، على الرغم من الفيضانات وموجات الجفاف التي هيمنت على عناوين الأخبار خلال عام 2022.

يدرك النص النهائي الدور الحاسم لحماية وحفظ واستعادة أنظمة المياه والنظم البيئية ذات الصلة بالمياه في تقديم فوائد التكيف مع المناخ والمنافع المشتركة، مع دعم الضمانات الاجتماعية والبيئية.

في مؤتمرات الأطراف السابقة، لم يأت أي ذكر للمياه في أي من النصوص النهائية الخاصة بها، على الرغم من أنه ثبت بشكل متزايد أن غالبية السكان المعرضين لآثار تغير المناخ يعانون من من خلال تأثيرات المياه.

 

اقرأ أيضًا.. في يوم التكيف والزراعة ب COP27.. تعرف كيف يواجه العالم تغير المناخ بالمرونة والاستعداد؟

برنامج كورونيفيا المشترك للزراعة

من المؤشرات الإيجابية الأخرى، أن الطبيعة، والغذاء، والأرض، والتنوع البيولوجي، والمياه كلها مذكورة صراحة في نص COP27 النهائي.

مع ارتفاع أسعار المواد الغذائية على مستوى العالم، وخاصة في البلدان المستوردة للقمح مثل مصر، التي تعتمد على روسيا وأوكرانيا للحصول على الحبوب، ومع عام شهد تأثير الحرب على سلاسل التوريد للسلع الأساسية ، كان من المتوقع أن تكون موجات الحر والجفاف والفيضانات التي تؤثر على المحاصيل الرئيسية والمستويات القياسية للجوع والزراعة والأمن الغذائي أولوية رئيسية للرئاسة المصرية والبلدان في COP27.

تم تجديد عمل برنامج كورونيفيا المشترك من أجل الزراعة، وهو مسار العمل الرسمي الوحيد لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ للأغذية، لمدة أربع سنوات أخرى في مؤتمر الأطراف السابع والعشرين، حيث اتفقت الأطراف على مواصلة العمل على “تنفيذ العمل المناخي بشأن الزراعة والأمن الغذائي”.

لدى الأمم المتحدة مجموعة من الهيئات المخصصة لجوانب مختلفة من الغذاء، تغطي المساعدات الغذائية ( مثل برنامج الغذاء العالمي )، وتغطي التجارة (مثل منظمة التجارة العالمية )، بجانب منصة حكومية دولية بشأن الأمن الغذائي والتغذية ( لجنة الأمن الغذائي العالمي ).

لكن كورونيفيا كان المنتدى الوحيد المخصص بموجب اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ لجمع المناقشات حول الزراعة وتغير المناخ.

تأسس كورونيفيا بموجب قرار تاريخي عام 2017، في COP23 في بون، كمقترح من كلا الهيئتين الفرعيتين لنظام المناخ التابع للأمم المتحدة.

وقد شرع في تناول ستة مواضيع مترابطة: التربة؛ استخدام المغذيات؛ الماء؛ الماشية، التكيف والفوائد المشتركة؛ والأبعاد الاجتماعية والاقتصادية، وأبعاد الأمن الغذائي لتغير المناخ عبر الزراعة.

بعد سلسلة من ورش العمل الشاملة حول هذه الموضوعات والتي قال عنها جميع المشاركين تقريبًا إنهم وجدوها مفيدة، كان من المقرر أن تختتم كورونيفيا في COP26 في جلاسكو.

ومع ذلك، في COP26، لم تتمكن البلدان من التوصل إلى اتفاق حول ما تعلمته بشكل قاطع من ورش العمل هذه. كما أنهم لم يتمكنوا من التوصل إلى إجماع حول الشكل الذي يجب أن تبدو عليه “خارطة الطريق” المستقبلية ل كورونيفيا.

واتفقوا على أنهم سيتوصلون إلى قرار في COP27 بشأن ما إذا كان العمل على الغذاء سيستمر أم لا، وإذا كان الجواب بنعم، ففي أي شكل سيستمر؟

في مذكراتهم قبل مؤتمر الأطراف السابع والعشرين، انقسمت الأطراف حول ما إذا كان ينبغي أن يستمر كورونيفيا، وإلى متى، ومن يحكمه وبأي شكل، هل كهيئة مُنشأة بموجب اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ، أم كبرنامج عمل مرتبط فقط بهيئات الأمم المتحدة الأخرى.

بالنسبة للعديد من المراقبين، لم يكن الشكل مهمًا بقدر أهمية التأكيد على استمرار العمل.

في نهاية الأسبوع الأول، قال رؤساء الهيئات الفرعية إن الزراعة “استغرقت وقتًا خلال الاجتماعات أكثر من أي بند آخر في COP27”.

ظهرت مسودة تفاوضية للمناقشة حول مستقبل كورونيفيا في وقت متأخر من 11 نوفمبر، ولم يتبق سوى يوم واحد قبل أن تنهي الهيئات الفرعية عملها.

وافقت المسودة على إنشاء برنامج “عمل مشترك”، لم يتم الاتفاق على المدة التي سيستغرقها.

كما أشار إلى إمكانية توسيع نطاق عمله ليشمل “منظور النظام الغذائي بالكامل”، والذي أصبح عنصر خلاف رئيسي بين البلدان التي لديها بالفعل استراتيجيات حول النظم الغذائية في السياسات، مثل استراتيجية الاتحاد الأوروبي من المزرعة إلى الشوكة، في مواجهة البلدان التي كانت إما غير واضحة أو مترددة في الحديث عن جوانب مثل الاستهلاك والوجبات الغذائية.

وبحسب ما ورد أرادت الكتلة التفاوضية “G77 plus China” حذف الإشارات التي تشمل توسيع النطاق لنهج “كامل النظم الغذائية”، وعارضت الكتلة عبارة “أنظمة الغذاء” لأنها “بحاجة إلى مزيد من التوضيح”، في حين أرادت دول مثل المملكة المتحدة وفرنسا وسويسرا الإبقاء على النظم الغذائية.

في النهاية ، أرسلت الهيئات الفرعية كلا النصين بين قوسين، أحدهما بشأن الاستنتاجات والآخر حول مستقبل كورونيفيا، ليتم اختيار الأنسب من قبل المفاوضين في مؤتمر الأطراف، مع موافقة الرئاسة المصرية على العمل على النص والعمل مع الأطراف لإيجاد أرضية مشتركة.

اقرأ أيضًا.. انجاز مهم في COP27 .. إطلاق شراكة قادة الغابات والمناخ بين 27 دولة

قرار نهائي

في بداية الأسبوع الثاني من COP27، ناشدت 29 منظمة، بما في ذلك WWF، وصندوق الدفاع البيئي، وائتلاف استخدام الأراضي والأغذية وGAIN، المفاوضين في خطاب مفتوح، وطالبتهم بالاحتفاظ بعبارة “أنظمة الغذاء المستدامة” “في سياق عمل كورونيفيا المشترك بشأن الزراعة، مما يعني التركيز بشكل خاص على الإنتاج المستدام للأغذية والتغذية والتحولات الغذائية، فضلاً عن فقد الأغذية وهدرها”.

في منتصف الأسبوع الثاني، ظهر نص مشترك جديد، مع حذف ذكر نهج “النظم الغذائية بأكملها”، وإدراج جدول زمني مؤقت مدته ثلاث سنوات بين قوسين والمزيد من العبارات المتعلقة بالتنفيذ والدعم والضعف.

يوم الخميس ، اختتمت مشاورات كورونيفيا قبل منتصف الليل، وأنتجت نصًا متفق عليه في الغالب، بما في ذلك جدول زمني محدد مدته أربع سنوات للزراعة والأمن الغذائي وبوابة إلكترونية جديدة مقترحة في شرم الشيخ للبلدان لتبادل المعلومات.

مع ذلك، اعترضت الهند على عبارة “العمل المناخي” وفضلت استبدالها بـ “الإجراء”، فظهر كلا الخيارين بين قوسين في عنوان المسودة.

يوم الجمعة، تراجعت الهند عن مسودة قرار كورونيفيا، وهو اليوم الذي كان من المقرر إغلاق مؤتمر الأطراف فيه. زعمت الهند أن “البلدان المتقدمة تمنع اتخاذ قرار مؤيد للفقراء ومؤيد للمزارعين من خلال الإصرار على توسيع نطاق التخفيف في الزراعة، مما يعرض أساس الأمن الغذائي في العالم للخطر”. وحتى الآن، لم تقدم الهند أي تقرير بشأن مستقبل أو توصيات كورونيفيا.

في النهاية، تم تمرير نص متفق عليه بشأن كورونيفيا في مؤتمر الأطراف صباح الأحد، قبل وقت قصير من إطلاق النص النهائي للمؤتمر.

وكان هذا هو البند الوحيد في جدول الأعمال الذي جذب مداخلات من الدول في الجلسة العامة الختامية، حيث طالبت تركيا بتعديل اللغة حول انعدام الأمن المائي واعترضت روسيا على أي تغييرات من هذا القبيل.

يعتبر النظام الغذائي الصناعي مسؤول عن أكثر من ثلث انبعاثات الاحتباس الحراري، والآن أدركت محادثات الأمم المتحدة بشأن المناخ ذلك وفق ما خرج به النص النهائي حول الزراعة.

اعتبر خبراء هذا النص خطوة مهمة تجعل اتفاقية الأمم المتحدة للمناخ تبدأ في استهداف إجراءات أكبر لمعالجة الانبعاثات الهائلة من الزراعة الصناعية وتوفير التمويل لجعل الزراعة أكثر قدرة على التكيف مع تغير المناخ.

وأكد الخبراء أنه في حال لم يتم دمج الإجراءات عبر نظام الغذاء بأكمله، من نفايات الطعام وفقده إلى سلاسل التوريد المستدامة والأنظمة الغذائية الصحية، فسوف نفشل في مواجهة تحديات الغذاء والمناخ الكبرى في العالم.

 

اقرأ أيضًا.. إفريقيا والمجهول.. تقرير دولي يكشف أخطار تغير المناخ بـ القارة على المياه والغذاء

مبادرات COP27 الجديدة

استضاف COP27 لأول مرة على الإطلاق أجنحة مخصصة فقط للأغذية والزراعة، في محاولة لتسليط الضوء على العلاقة بين تغير المناخ والنظم الغذائية، في خضم أزمة الغذاء العالمية.

ضمت المنطقة الزرقاء للمؤتمر ثلاث مراحل مختلفة للأغذية: جناح للأغذية والزراعة أنشأته منظمة الأغذية والزراعة والجماعة الاستشارية للبحوث الزراعية الدولية ومؤسسة روكفلر؛ وجناح النظم الغذائية، وجناح Food4Climate الذي تستضيفه منظمة ProVeg International، وهو الكشك الوحيد في COP27 الذي كان يقدم القهوة مع حليب الشوفان.

أطلقت الرئاسة المصرية ومنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) مبادرة الأغذية والزراعة من أجل التحول المستدام (FAST)، والتي تهدف إلى تحسين “كمية ونوعية مساهمات تمويل المناخ” تجاه النظم الغذائية بحلول عام 2030 و “دعم التكيف والحفاظ على مسار 1.5  درجة مئوية مع دعم الأمن الغذائي والاقتصادي”.

 

قالت نائبة المدير العام للفاو ماريا هيلينا سيميدو، في حديثها في حدث جانبي عُقد في COP27، إنه على الرغم من زيادة تمويل المناخ على مدار العقد الماضي، فإن الحصة المخصصة للزراعة تتناقص باطراد.

بشكل منفصل، أعلنت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والنرويج وألمانيا وهولندا عن تمويل إضافي بقيمة 135 مليون دولار لبرامج الأسمدة وصحة التربة في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى وفي “البلدان المتوسطة الدخل الرئيسية”.

ويمثل هذا التمويل جزءًا من التحدي العالمي للأسمدة الذي أطلقه الرئيس الأمريكي جو بايدن بهدف “معالجة النقص العالمي في الأسمدة” الذي أشعلته “جزئيًا الحرب في أوكرانيا”.

ومن المبادرات الأخرى التي تمت مراقبتها عن كثب مهمة الابتكار الزراعي من أجل المناخ التي تستضيفها الولايات المتحدة ودولة الإمارات العربية المتحدة COP28، والتي يشار إليها أيضًا باسم AIM4C أو AIM4Climate.

تأمل مبادرة AIM4C في تعزيز الاستثمار “وغيره من أشكال الدعم” من أجل “الزراعة الذكية مناخيًا وابتكار النظم الغذائية على مدى خمس سنوات (2021-25)” لتصل قيمتها إلى 8 مليارات دولار.

في 12 نوفمبر- يوم الزراعة في COP27- عقد AIM4C اجتماعا وزاريا رفيع المستوى استضافته الرئاسة المصرية، مع دعوة للقطاع الخاص لجمع الموارد.

اقرأ أيضًا.. في Cop27.. الأمم المتحدة تدشن نظام عالمي لكشف انبعاثات الميثان بالأقمار الصناعية 

الميثان

شهد COP27 أيضًا تحديثًا لـ Global Methane Pledge، وهي مبادرة متعددة البلدان لخفض انبعاثات الميثان بنسبة 30 ٪ بحلول عام 2030، تم إطلاقها لأول مرة في COP26 بقيادة الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.

 

أعلن المبعوث الأمريكي الخاص للمناخ جون كيري، أثناء حديثه خلال اجتماع وزاري إلى جانب رئيس المناخ في الاتحاد الأوروبي فرانس تيمرمانز ورئيس COP27 سامح شكري، أن 150 دولة قد وقعت الآن على التعهد. (عند إطلاقه في COP26، قدرت الولايات المتحدة أن 80-100 دولة ستنضم للمبادرة.)

 

وأضاف كيري أنه بالإضافة إلى معالجة انبعاثات الميثان من إنتاج النفط والغاز، ستبدأ الدول الملتزمة أيضًا في معالجة غاز الميثان الناتج عن النفايات والزراعة الحيوانية، بما في ذلك من خلال الجهود المبذولة لتغيير “النظام الغذائي للماشية”.

يأتي ذلك في ظل تقارير علمية أكدت أن سكان دول شمال الكرة الأرضية سيحتاجون إلى تقليص استهلاك اللحوم إذا أراد العالم أن يحقق أهدافه المناخية. ومن الموقعين الجدد في COP27 أستراليا ومصر وقطر.

الصين، أكبر مصدر سنوي للميثان في العالم ، لم توقع على التعهد. ومع ذلك، ظهر المبعوث الصيني الخاص للمناخ شي جينهوا بشكل مفاجئ في الجلسة وأخبر الجمهور أن بلاده قد صاغت استراتيجيتها الوطنية الخاصة بالميثان.

في مكان آخر من المؤتمر، وجد تقرير صادر عن معهد الزراعة وسياسة التجارة ومؤسسة Changing Markets أن انبعاثات غاز الميثان المجمعة لـ15 من أكبر شركات اللحوم والألبان في العالم أعلى من انبعاثات العديد من دول الانبعاثات الكبرى في العالم، بما في ذلك روسيا وكندا وأستراليا.

تابعنا على نبض

قد يعجبك ايضا
اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.