بث تجريبي
منصة رقمية متخصصة بقضايا التغير المناخي في مصر والشرق الأوسط

حصاد COP27: النتائج الرئيسية حول إزالة الغابات والتنوع البيولوجي في مفاوضات المناخ بشرم الشيخ

شهد النص النهائي لقرارات قمة COP27 التي انعقدت في المنتجع الساحلي المصري بشرم الشيخ نوفمبر الماضي، بنود مهمة عن الغابات والتنوع البيولوجي. حيث حصلت الغابات تحديدًا على نصيب كبير من الاهتمام في COP27.

لم تذكر خطة شرم الشيخ صراحةً قمة التنوع البيولوجي COP15 التابعة للأمم المتحدة، والتي ستنعقد في مونتريال بعد أقل من أسبوعين من الآن. لكن النص “يؤكد على الحاجة الملحة للتصدي، بطريقة شاملة ومتآزرة، للأزمات العالمية المترابطة لتغير المناخ وفقدان التنوع البيولوجي”.

كما شهد COP27، بشكل عام، تعهدات مالية أقل على طاولة المفاوضات لاستعادة الغابات مقارنة بالعام السابق.

 الحلول القائمة على الطبيعة

يعكس البند الخاص بالغابات في خطة شرم الشيخ النص الموجود في اتفاق باريس بشأن خفض الانبعاثات الناجمة عن إزالة الغابات وتدهورها، ولكنه يلمح أيضا إلى “النهج المشتركة للتخفيف والتكيف”، التي يمكن أن تكون إشارة محتملة إلى أسواق الكربون بموجب المادة 6-2، التي تستبعد منها حاليا أنشطة خفض الانبعاثات الناجمة عن إزالة الغابات وتدهورها.

هناك خروج آخر في خطة شرم الشيخ عن ميثاق جلاسكو فيما يخص المفهوم المثير للجدل لـ “الحلول القائمة على الطبيعة” (NBS)، حيث ذكر المفهوم صراحة في النص النهائي.

كانت هذه أولوية رئيسية لحكومة المملكة المتحدة في COP26، لكنها نالت اعتراضات وأخذ ورد على إدراجها في ميثاق جلاسكو للمناخ، و في نهاية المطاف لم تذكر صراحة، واستبدلت بالإشاة إلى الاستراتيجيات وخطط العمل الوطنية بعبارة “حماية الطبيعة والنظم الإيكولوجية وحفظها واستعادتها”.

“الحلول القائمة على الطبيعة” (NBS)، هـي مسـاعدة المجتمعـات المحليـة علـى الحـد مـن مخاطـر الكـوارث والتكيـف مـع تغيـر المنـاخ والتخفيـف مـن حدتـه باسـتخدام حلـول قائمـة علـى الطبيعـة، وقـد يشـمل ذلـك حمايـة الغابـات وإعـادة تشـجيرها، أو حماية أشـجار المانغـروف والشـعاب المرجانيـة، أو الحفـاظ علـى الأراضي الرطبـة أو إعـادة تشـكيلها، أو إنشـاء مسـطحات خضـراء حضريـة.

اقرأ أيضًا.. في يومه بـ COP27.. اعرف ما هو التنوع البيولوجي وأهميته؟ وكيف يتأثر بتغير المناخ؟

تعهدات إزالة الغابات

شهد COP27 الاتفاق على العديد من المبادرات الجديدة متعددة البلدان لمعالجة إزالة الغابات واستعادة النظم البيئية الغنية بالكربون.

يأتي ذلك بعد أن زاد معدل إزالة الغابات الاستوائية في عام 2021، وفقًا لـ Global Forest Watch التابع لمعهد الموارد العالمية، حيث قالت إن المناطق الاستوائية فقدت 11 مليون هكتار من الغطاء الشجري في عام 2021، بما في ذلك ما يقرب من 4 ملايين هكتار من الغابات البكر.

في الأسبوع الأول للقمة، أعلنت المملكة المتحدة عن  شراكة قادة الغابات والمناخ بين 26 دولة- تمثل ثلث غابات العالم- ستجتمع مرتين سنويًا “لتتبع الالتزامات” بشأن الجهود المبذولة “لوقف و عكس خسارة الغابات بحلول عام 2030”.

صممت هذه المبادرة للبناء على إعلان قادة جلاسكو بشأن الغابات واستخدام الأراضي الصادر العام الماضي في COP26.

ومع ذلك، كما أشارت Climate Home News في تقاريرها، فقد حظي إعلان جلاسكو بدعم 145 دولة تمثل أكثر من 90٪ من غابات العالم- مما يشير إلى أن معظم الدول رفضت رفع التزاماتها المتعلقة بإزالة الغابات في cop27 من خلال الاشتراك في المبادرة الجديدة.

ومن بين أولئك الذين رفضوا الانضمام إلى مبادرة المملكة المتحدة الجديدة جمهورية الكونغو الديمقراطية والبرازيل وروسيا والصين وبيرو. تمثل هذه البلدان مجتمعة ما يقرب من نصف غابات العالم.

عقد رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك حدثًا خاصًا في COP27 للإعلان عن المبادرة إلى جانب رئيس الوزراء الهولندي مارك روته ورئيس الوزراء المصري الدكتور مصطفى مدبولي والرئيس السنغالي ماكي سال.

في أماكن أخرى، أعلنت فرنسا أيضًا عن مبادرة جديدة لحماية المناطق عالية “الكربون والتنوع البيولوجي”، مثل “الغابات القديمة أو مستنقعات الخث أو أشجار المانغروف”.

وبدعم من الولايات المتحدة والصين، قالت فرنسا إنها تود العمل مع الأطراف لتشكيل “شراكات إيجابية للحفاظ على البيئة” مع دول الغابات المطيرة.

وأضافت فرنسا أن كوستاريكا وكولومبيا والجابون والفلبين أكدوا اهتمامهم بأن يكونوا شركاء.

اقرأ أيضًا.. كل ما تحتاج معرفته عن إزالة الغابات وخطورتها على المناخ والغذاء والأنواع

الغابات والتنوع البيولوجي

من المبادرات الأخرى التي احتلت العناوين الرئيسية اتفاقية جديدة بين البرازيل وإندونيسيا وجمهورية الكونغو الديمقراطية، أطلق عليها نشطاء اسم “أوبك للغابات المطيرة”. وتعد الدول الثلاث موطنًا لنصف الغابات الاستوائية في العالم.

ذكرت وكالة رويترز أن الاتفاق الجديد، الذي جاء متأخرا  في COP27، ووقع في إندونيسيا قبل اجتماع  G20، يوافق على ضرورة دفع أموال للدول الثلاث لمعالجة إزالة الغابات وتعزيز مخازن الكربون في غاباتها.

كما نص على أن الدول ستعمل على التفاوض حول “آلية تمويل مستدامة جديدة” لمساعدة الدول النامية في الحفاظ على تنوعها البيولوجي وزيادة التمويل من خلال برنامج الأمم المتحدة REDD + لخفض إزالة الغابات، وهو جهد عالمي لجعل الغابات الدائمة أكثر قيمة لدورها المهم في تخزين الكربون وتوفير فوائد التكيف

قبل التوقيع، قالت وزيرة البيئة بجمهورية الكونغو الديمقراطية إيف بازيبا للصحفيين: “التعاون فيما بين بلدان الجنوب- البرازيل وإندونيسيا وجمهورية الكونغو الديمقراطية- أمر طبيعي للغاية. لدينا نفس التحديات، ونفس الفرصة لنكون الحل لتغير المناخ “.

خلال خطابه أمام COP27، وعد الرئيس البرازيلي لولا دي سيلفا بأن التحالف الجديد سوف “يتم تعزيزه في ظل حكومته”.

على هامش COP27، قال البروفيسور سيمون لويس، عالم الغابات البارز في جامعة كوليدج لندن وجامعة ليدز، إن التحالف الجديد لديه القدرة على إحداث تأثير “قوي للغاية” على معدلات إزالة الغابات.

وأضاف أن التحالف الاستراتيجي يمكن، من الناحية النظرية، أن يساعد دول الغابات المطيرة على إدارة هذا الطلب والسيطرة عليه بشكل أفضل.

نوقش أيضًا بشكل متكرر في COP27 أهمية الغابات المطيرة في حوض الكونغو في معالجة تغير المناخ، حيث عقدت الأجنحة القطرية المختلفة أحداثًا حول كيفية ضمان الحفاظ عليها.

في حدث بجناح المملكة المتحدة، استمع المندوبون لكلمة لويس حول كيف أن حوض الكونغو لا يزال حاليًا أحد أكثر الأماكن سلامة وتنوعًا بيولوجيًا وكثافة في الكربون على وجه الأرض.

يعتبر مجمع أراضي الخث الاستوائي الواسع في الحوض ذا أهمية خاصة لتغير المناخ.

وقال لويس إن أراضي الخث، وهي الأكبر من نوعها في العالم، تغطي مساحة بحجم إنجلترا وتحتوي على 28٪ من مخزون الكربون الخث الاستوائي على الأرض.

ومع ذلك، تواجه أراضي الخث حاليًا تهديدات غير مسبوقة، بما في ذلك من تراخيص إنتاج النفط والغاز الصادرة عن جمهورية الكونغو الديمقراطية، وكذلك من خطر الجفاف الناجم عن تغير المناخ.

وقال ممثل عن وزارة البيئة في جمهورية الكونغو الديمقراطية الذي ظهر إلى جانب لويس إن البلاد بحاجة إلى مزيد من الدعم الدولي لتحقيق التوازن بين احتياجات حماية البيئة وضمان تنمية شعبها.

وقال أثناء الحدث: “نحن نعتمد على دول أخرى لمساعدتنا ودعمنا”.

 

اقرأ أيضًا.. انجاز مهم في COP27 .. إطلاق شراكة قادة الغابات والمناخ بين 27 دولة

الطريق إلى COP15

انعقد COP27 قبل أسابيع فقط من انعقاد قمة الطبيعة الكبرى، COP15، المقرر عقدها في مونتريال، كندا بداية من 7 ديسمبر.

ستشهد القمة التي تأخرت كثيرًا، هدف البلدان للاتفاق على مجموعة جديدة رئيسية من القواعد لمعالجة فقدان الطبيعة، والمعروفة باسم ” إطار التنوع البيولوجي العالمي لما بعد عام 2020 ” (GBF).

تحتوي نسخة مسودة من GBF على قائمة طويلة من الأهداف واسعة النطاق ، تتناول كل شيء من التلوث إلى انبعاثات غازات الاحتباس الحراري والإعانات الضارة بالطبيعة ، بما في ذلك دعم الوقود الأحفوري.

يأتي ذلك وسط مجال متزايد من البحث العلمي الذي يوضح بالتفصيل كيف أن العوامل المحركة والحلول لتغير المناخ وفقدان الطبيعة مترابطة بعمق.

في COP 27، تم بذل بعض الجهود لملاحظة هذه الروابط و اتخاذ قرارات لتمهيد الطريق لإحراز تقدم في مونتريال.

في يوم التنوع البيولوجي الرسمي للقمة، أصدر العديد من مهندسي اتفاقية باريس، بما في ذلك رئيس COP21 لوران فابيوس، والمسؤولة السابقة عن المناخ في الأمم المتحدة كريستيانا فيغيريس والممثلة الفرنسية الخاصة السابقة ورئيس مؤسسة المناخ الأوروبية لورانس توبيانا، دعوة لعقد اتفاق على نطاق مماثل، سيتم تحقيقه في مونتريال في ديسمبر.

أصدرت المجموعة بيانا مشتركا:

لا يوجد طريق للحد من ظاهرة الاحتباس الحراري إلى 1.5 درجة مئوية دون اتخاذ إجراءات لحماية الطبيعة واستعادتها. فقط من خلال اتخاذ إجراءات عاجلة لوقف فقدان الطبيعة وعكس مسارها هذا العقد، مع الاستمرار في تكثيف الجهود لإزالة الكربون من اقتصاداتنا بسرعة، يمكننا أن نأمل في تحقيق وعد اتفاقية باريس”.

بشكل منفصل، أصدرت مجموعة من 350 “من قادة المجتمع المدني”، بما في ذلك أصوات السكان الأصليين والجمعيات الخيرية البيئية، بيانًا يدعو قادة العالم إلى معالجة فقدان الطبيعة الكارثي.

في مكان آخر في COP27، ظهر وزير البيئة في المملكة المتحدة، زاك جولدسميث، في العديد من الأحداث عبر أجنحة البلاد، للتأكيد على الحاجة إلى مزيد من العمل المشترك بشأن تغير المناخ وفقدان التنوع البيولوجي.

في حدث جانبي أقيم في 7 نوفمبر، قدم تحديثًا لأحد التعهدات الرئيسية لمنتدى GBF، وهو التزام بتخصيص 30٪ من أراضي ومحيطات العالم من أجل الطبيعة بحلول عام 2030.

أكد في كلمته أمام المؤتمر أن 112 دولة قد التزمت حتى الآن بهذا التعهد. (هذا ارتفاع من 91 دولة في مارس 2022.) وأضاف أن العديد من الدول الأخرى ذات التنوع البيولوجي “على وشك الانضمام”، بما في ذلك الفلبين وتايلاند وفيتنام وماليزيا.

على الرغم من الدعوات الموجهة للدول للإحاطة علما بـ COP15، لم يظهر أي ذكر للقمة في النص النهائي لـ COP27، أو خطة تنفيذ شرم الشيخ.

تابعنا على نبض

قد يعجبك ايضا
اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.