بث تجريبي
منصة رقمية متخصصة بقضايا التغير المناخي في مصر والشرق الأوسط

كيف تنقذ الأرض في 27 خطوة؟ ننشر أهداف إطار “كونمينغ-مونتريال” العالمي للتنوع البيولوجي

مونتريال- كندا

 

صدر، قبل ساعات قليلة، النص النهائي والتاريخي لإطار كونمينغ-مونتريال العالمي للتنوع البيولوجي، اختصارًا (GBF)، والذي تم الاتفاق عليه خلال مفاوضات مؤتمر الأطراف الخامس عشر لاتفاقية الأمم المتحدة للتنوع البيولوجي cop15.

يتضمن النص النهائي أربعة أهداف طويلة الأجل لعام 2050 تتعلق برؤية 2050 للتنوع البيولوجي، بجانب 23 هدفًا على المدى القصير، يتعين تحقيقها بحلول عام 2030.

اطلعت أوزون على نسخة من النص النهائي لـ “إطار كونمينغ – مونتريال العالمي للتنوع البيولوجي”، الصادر عن أمانة الأمم المتحدة للاتفاقية الإطارية بشأن التنوع البيولوجي، ونوثق في السطور التالية الأهداف المذكورة في النسخة النهائية للإطار:

 

4 أهداف طويلة الأجل حتى 2050

الهدف أ: الحفاظ على سلامة جميع النظم البيئية وتوصيلها ومرونتها أو تحسينها أو استعادتها، مما يؤدي إلى زيادة مساحة النظم البيئية الطبيعية بشكل كبير بحلول عام 2050.

ومنع انقراض الأنواع المهددة المعروفة التي يتسبب فيها الإنسان، وبحلول عام 2050، ينخفض ​​معدل الانقراض ومخاطر جميع الأنواع عشرة أضعاف ويزداد وفرة الأنواع البرية المحلية إلى مستويات صحية ومرنة. والحفاظ على التنوع الجيني داخل مجموعات الأنواع البرية والمستأنسة ، مما يحمي قدرتها على التكيف.

الهدف ب: استخدام وإدارة التنوع البيولوجي بشكل مستدام ويتم تقييم مساهمات الطبيعة للناس، بما في ذلك وظائف وخدمات النظام الإيكولوجي، والمحافظة عليها وتعزيزها، مع استعادة تلك التي تتدهور حاليًا، مما يدعم تحقيق التنمية المستدامة لصالح الأجيال الحالية والمقبلة بحلول عام 2050.

الهدف ج: تقاسم المنافع النقدية وغير النقدية من استخدام الموارد الجينية، ومعلومات التسلسل الرقمي بشأن الموارد الجينية، والمعارف التقليدية المرتبطة بالموارد الجينية، حسب الاقتضاء، بشكل عادل ومنصف، بما في ذلك، حسب الاقتضاء، مع الشعوب الأصلية والمجتمعات المحلية، وزيادة كبيرة بحلول عام 2050، مع ضمان حماية المعارف التقليدية المرتبطة بالموارد الجينية بشكل مناسب، مما يساهم في حفظ التنوع البيولوجي واستخدامه المستدام، وفقًا للصكوك المتفق عليها دوليًا للحصول وتقاسم المنافع.

الهدف د: وسائل التنفيذ الملائمة، بما في ذلك الموارد المالية، وبناء القدرات، والتعاون التقني والعلمي، والحصول على التكنولوجيا ونقلها من أجل التنفيذ الكامل لإطار كونمينغ – مونتريال العالمي للتنوع البيولوجي، تكون مضمونة ومتاحة بشكل منصف لجميع الأطراف، ولا سيما البلدان النامية، وأقل البلدان نمواً والدول الجزرية الصغيرة النامية، فضلاً عن البلدان التي تمر اقتصاداتها بمرحلة انتقالية، مع العمل تدريجياً على سد فجوة تمويل التنوع البيولوجي البالغة 700 مليار دولار في السنة ، ومواءمة التدفقات المالية مع إطار كونمينغ – مونتريال العالمي للتنوع البيولوجي ورؤية 2050 للتنوع البيولوجي .

 

اقرأ أيضًا.. ما هو هدف 30×30 للتنوع البيولوجي الذي يستهدفه العالم في COP15؟ وما أهميته لحياتنا؟

23 هدف قصير المدى حتى 2030

يحتوي الإطار على 23 هدفًا عالميًا عملي المنحى لاتخاذ إجراءات عاجلة على مدى العقد حتى عام 2030.

ويجب البدء على الفور في الإجراءات المحددة في كل هدف واستكمالها بحلول عام 2030.

العمل على الأهداف معًا واستكمالها، ستمكن من تحقيق الأهداف الموجهة لعام 2050.

ينبغي تنفيذ الإجراءات لبلوغ هذه الأهداف بشكل متسق ومتسق مع اتفاقية التنوع البيولوجي وبروتوكولاتها والالتزامات الدولية الأخرى ذات الصلة، مع مراعاة الظروف والأولويات الوطنية والظروف الاجتماعية والاقتصادية.

 

أولا: الحد من التهديدات التي يتعرض لها التنوع البيولوجي

 

الهدف 1: التأكد من أن جميع المناطق تخضع للتخطيط المكاني التشاركي الشامل والتنوع البيولوجي الشامل و / أو عمليات الإدارة الفعالة التي تعالج تغير استخدام الأرض والبحر، لتقريب المناطق ذات الأهمية العالية للتنوع البيولوجي، بما في ذلك النظم الإيكولوجية ذات السلامة البيئية العالية، من الصفر بحلول عام 2030، بينما احترام حقوق الشعوب الأصلية والمجتمعات المحلية.

الهدف 2: ضمان أنه بحلول عام 2030، يخضع 30 في المائة على الأقل من مناطق النظم الإيكولوجية الأرضية والمياه الداخلية والساحلية والبحرية المتدهورة للاستعادة الفعالة، من أجل تعزيز وظائف وخدمات التنوع البيولوجي والنظم الإيكولوجية، والسلامة والترابط الإيكولوجيين.

 الهدف 3: ضمان وتمكين أنه بحلول عام 2030، يتم حفظ وإدارة ما لا يقل عن 30 في المائة من المياه الأرضية والداخلية والمناطق الساحلية والبحرية، ولا سيما المناطق ذات الأهمية الخاصة للتنوع البيولوجي ووظائف وخدمات النظم الإيكولوجية، بشكل فعال وإدارتها من خلال التمثيل الإيكولوجي والترابط الجيد ونظم المناطق المحمية المحكومة بشكل عادل وغير ذلك من تدابير الحفظ الفعالة القائمة على المنطقة، مع الاعتراف بالأراضي الأصلية والتقليدية، حيثما ينطبق ذلك، والمتكاملة في المناظر الطبيعية الأوسع، والمناظر البحرية والمحيطات، مع ضمان أن أي استخدام مستدام، عند الاقتضاء في مثل هذه المناطق، يكون كاملاً بما يتفق مع نتائج الحفظ، مع الاعتراف بحقوق الشعوب الأصلية والمجتمعات المحلية واحترامها، بما في ذلك حقوقهم على أراضيهم التقليدية.

الهدف 4: ضمان اتخاذ إجراءات إدارية عاجلة لوقف الانقراض الذي يتسبب فيه الإنسان للأنواع المهددة المعروفة ولإنعاش الأنواع وحفظها، ولا سيما الأنواع المهددة، للحد بشكل كبير من مخاطر الانقراض، وكذلك للحفاظ على التنوع الجيني واستعادته داخل مجتمعات السكان الأصليين، وفيما بينهم، الأنواع البرية والمستأنسة للحفاظ على إمكاناتها التكيفية، بما في ذلك من خلال الحفظ في الموقع وخارجه وممارسات الإدارة المستدامة، والإدارة الفعالة للتفاعلات بين الإنسان والحياة البرية لتقليل الصراع بين الإنسان والحياة البرية من أجل التعايش.

الهدف 5: التأكد من أن استخدام الأنواع البرية وحصادها والاتجار بها مستدام وآمن وقانوني، ومنع الاستغلال المفرط، وتقليل الآثار على الأنواع غير المستهدفة والنظم الإيكولوجية، وتقليل مخاطر انتشار مسببات الأمراض، وتطبيق نهج النظام الإيكولوجي، مع احترام وحماية الاستخدام المألوف المستدام من قبل الشعوب الأصلية والمجتمعات المحلية.

الهدف 6: القضاء على آثار الأنواع الغريبة الغازية على التنوع البيولوجي وخدمات النظم الإيكولوجية وتقليلها إلى أدنى حد وخفضها و/أو تخفيفها من خلال تحديد وإدارة مسارات إدخال الأنواع الغريبة، ومنع إدخال وإنشاء الأنواع الغريبة الغازية ذات الأولوية، وخفض معدلات إدخال وتوطين الأنواع الغريبة الغازية الأخرى المعروفة أو المحتملة بنسبة 50 في المائة على الأقل.

القضاء على الأنواع الغريبة الغازية أو السيطرة عليها وخاصة في المواقع ذات الأولوية، مثل الجزر، بحلول عام 2030.

الهدف 7: الحد من مخاطر التلوث والأثر السلبي للتلوث من جميع المصادر، بحلول عام 2030، إلى مستويات غير ضارة بالتنوع البيولوجي ووظائف وخدمات النظم الإيكولوجية، مع مراعاة الآثار التراكمية، بما في ذلك: الحد من المغذيات الزائدة المفقودة في البيئة بمقدار النصف على الأقل، بما في ذلك من خلال زيادة كفاءة تدوير المغذيات واستخدامها؛ الحد من المخاطر الإجمالية الناجمة عن مبيدات الآفات والمواد الكيميائية الشديدة الخطورة بمقدار النصف على الأقل، بما في ذلك من خلال الإدارة المتكاملة للآفات، استنادا إلى العلم، مع مراعاة الأمن الغذائي وسبل العيش؛ وكذلك منع التلوث البلاستيكي وتقليله والعمل على القضاء عليه.

الهدف 8: تقليل تأثير تغير المناخ وتحمض المحيطات على التنوع البيولوجي وزيادة قدرته على الصمود من خلال إجراءات التخفيف والتكيف والحد من مخاطر الكوارث، بما في ذلك من خلال الحلول القائمة على الطبيعة و/أو النهج القائمة على النظم الإيكولوجية، مع تقليل الآثار السلبية وتعزيز الآثار الإيجابية للعمل المناخي على التنوع البيولوجي.

 

 

ثانيًا: تلبية احتياجات الناس من خلال الاستخدام المستدام وتقاسم المنافع

الهدف 9 : ضمان استدامة إدارة واستخدام الأنواع البرية، وبالتالي توفير منافع اجتماعية واقتصادية وبيئية للناس، ولا سيما أولئك الذين يعيشون في أوضاع هشة والأكثر اعتمادا على التنوع البيولوجي، بما في ذلك من خلال الأنشطة والمنتجات والخدمات المستدامة القائمة على التنوع البيولوجي التي تعزز التنوع البيولوجي، وحماية وتشجيع الاستخدام المألوف المستدام من قبل الشعوب الأصلية والمجتمعات المحلية.

الهدف 10: ضمان إدارة مناطق الزراعة وتربية الأحياء المائية ومصايد الأسماك والغابات على نحو مستدام، ولا سيما من خلال الاستخدام المستدام للتنوع البيولوجي، بما في ذلك من خلال زيادة كبيرة في تطبيق الممارسات الصديقة للتنوع البيولوجي، مثل التكثيف المستدام، والنهج الزراعية الإيكولوجية وغيرها من النهج المبتكرة التي تسهم في مرونة نظم الإنتاج هذه وكفاءتها وإنتاجيتها على المدى الطويل.

وفي الأمن الغذائي،  الحفاظ على التنوع البيولوجي واستعادته والحفاظ على مساهمات الطبيعة للناس، بما في ذلك وظائف وخدمات النظام الإيكولوجي المبتكرة التي تساهم في المرونة والكفاءة والإنتاجية على المدى الطويل لأنظمة الإنتاج هذه وللأمن الغذائي ، والحفاظ على التنوع البيولوجي واستعادته والحفاظ على مساهمات الطبيعة للناس، بما في ذلك وظائف وخدمات النظام الإيكولوجي.

الهدف 11: استعادة مساهمات الطبيعة في الناس والحفاظ عليها وتعزيزها ، بما في ذلك وظائف وخدمات النظام الإيكولوجي ، مثل تنظيم الهواء والماء والمناخ ، وصحة التربة ، والتلقيح والحد من مخاطر الأمراض ، وكذلك الحماية من الأخطار والكوارث الطبيعية ، من خلال الحلول القائمة على الطبيعة و / أو النهج القائمة على النظام الإيكولوجي لصالح جميع الناس والطبيعة.

الهدف 12: زيادة كبيرة في المساحة والجودة والاتصال بالمساحات الخضراء والزرقاء والوصول إليها والاستفادة منها في المناطق الحضرية والمناطق المكتظة بالسكان بشكل مستدام ، من خلال تعميم حفظ التنوع البيولوجي واستخدامه المستدام ، وضمان التخطيط الحضري الشامل للتنوع البيولوجي ، وتعزيز التنوع البيولوجي الأصلي ، والترابط البيئي والسلامة ، وتحسين صحة الإنسان ورفاهه والاتصال بالطبيعة والمساهمة في التحضر الشامل والمستدام وتوفير  من وظائف وخدمات النظام الإيكولوجي.

الهدف 13: اتخاذ تدابير قانونية وسياساتية وإدارية وتدابير فعالة لبناء القدرات على جميع المستويات، حسب الاقتضاء، لضمان التقاسم العادل والمنصف للمنافع الناشئة عن استخدام الموارد الجينية ومن معلومات التسلسل الرقمي بشأن الموارد الجينية، فضلا عن المعارف التقليدية المرتبطة بالموارد الجينية، وتيسير الحصول المناسب على الموارد الجينية، وتيسير تحقيق زيادة كبيرة في المنافع المشتركة بحلول عام 2030، وفقا للصكوك الدولية المعمول بها بشأن الحصول وتقاسم المنافع.

 

ثالثًا:  أدوات وحلول للتنفيذ والتعميم

الهدف 14: ضمان الإدماج الكامل للتنوع البيولوجي وقيمه المتعددة في السياسات واللوائح وعمليات التخطيط والتنمية، واستراتيجيات القضاء على الفقر، والتقييمات البيئية الاستراتيجية، وتقييمات الأثر البيئي، وحسب الاقتضاء، المحاسبة القومية، داخل وعبر جميع مستويات الحكومة وعبر جميع القطاعات، ولا سيما تلك التي لها تأثيرات كبيرة على التنوع البيولوجي، والمواءمة التدريجية لجميع الأنشطة العامة والخاصة ذات الصلة، التدفقات المالية والمالية مع أهداف وغايات هذا الإطار.

 

الهدف 15: اتخاذ تدابير قانونية أو إدارية أو سياساتية لتشجيع الأعمال التجارية وتمكينها، ولا سيما لضمان قيام الشركات والمؤسسات المالية الكبيرة وعبر الوطنية بما يلي:

(أ) رصد وتقييم والكشف بشفافية عن مخاطرها وتبعياتها وآثارها على التنوع البيولوجي، بما في ذلك متطلبات جميع الشركات الكبيرة وكذلك الشركات عبر الوطنية والمؤسسات المالية على طول عملياتها وسلاسل التوريد والقيمة والحوافظ؛

(ب) توفير المعلومات اللازمة للمستهلكين لتعزيز أنماط الاستهلاك المستدامة؛

(ج) تقرير عن الامتثال للوائح وتدابير الحصول وتقاسم المنافع، حسب الاقتضاء؛ من أجل الحد تدريجيا من الآثار السلبية على التنوع البيولوجي، وزيادة الآثار الإيجابية، والحد من المخاطر المتعلقة بالتنوع البيولوجي على المؤسسات التجارية والمالية، وتعزيز الإجراءات لضمان أنماط الإنتاج المستدامة.

الهدف 16: ضمان تشجيع الناس وتمكينهم من اتخاذ خيارات استهلاكية مستدامة، بما في ذلك عن طريق وضع سياسات داعمة أو أطر تشريعية أو تنظيمية، وتحسين التعليم والوصول إلى المعلومات والبدائل ذات الصلة والدقيقة، والحد من الأثر العالمي للاستهلاك بطريقة منصفة، بحلول عام 2030، بما في ذلك من خلال خفض هدر الأغذية العالمي إلى النصف، والحد بشكل كبير من الاستهلاك المفرط والحد بشكل كبير من توليد النفايات، من أجل أن يعيش جميع الناس بشكل جيد في وئام مع أمنا الأرض.

الهدف 17: وضع وتعزيز القدرات والتنفيذ في جميع البلدان في تدابير السلامة الأحيائية على النحو المبين في المادة 8(ز) من اتفاقية التنوع البيولوجي وتدابير مناولة التكنولوجيا الأحيائية وتوزيع منافعها على النحو المبين في المادة 19 من الاتفاقية.

الهدف 18: تحديد الحوافز الضارة بالتنوع البيولوجي بحلول عام 2025، والقضاء عليها أو التخلص التدريجي منها أو إصلاحها، بما في ذلك الإعانات، بطريقة متناسبة وعادلة ومنصفة ومنصفة ومنصفة مع تخفيضها بشكل كبير وتدريجي بما لا يقل عن 500 مليار دولار أمريكي سنويا بحلول عام 2030، بدءا بالحوافز الأكثر ضررا، وزيادة الحوافز الإيجابية لحفظ التنوع البيولوجي واستخدامه المستدام.

الهدف 19: زيادة مستوى الموارد المالية من جميع المصادر زيادة كبيرة وتدريجية، بطريقة فعالة وفي الوقت المناسب ويمكن الوصول إليها بسهولة، بما في ذلك الموارد المحلية والدولية والعامة والخاصة، وفقا للمادة 20 من الاتفاقية، لتنفيذ الاستراتيجيات وخطط العمل الوطنية للتنوع البيولوجي، بحلول عام 2030 حشد ما لا يقل عن 200 مليار دولار من دولارات الولايات المتحدة سنويا، بما في ذلك عن طريق:

(أ) زيادة مجموع الموارد المالية الدولية المتعلقة بالتنوع البيولوجي من البلدان المتقدمة، بما في ذلك المساعدة الإنمائية الرسمية، ومن البلدان التي تتحمل طوعا التزامات الأطراف من البلدان المتقدمة، إلى البلدان النامية، ولا سيما أقل البلدان نموا والدول الجزرية الصغيرة النامية، فضلا عن البلدان ذات الاقتصاد الانتقالي، إلى ما لا يقل عن 20 مليار دولار أمريكي سنويا بحلول عام 2025، وما لا يقل عن 30 مليار دولار أمريكي سنويا بحلول عام 2030.

(ب) تحقيق زيادة كبيرة في حشد الموارد المحلية، ييسرها إعداد وتنفيذ خطط وطنية لتمويل التنوع البيولوجي أو صكوك مماثلة وفقا للاحتياجات والأولويات والظروف الوطنية؛

(ج) تعبئة التمويل الخاص، وتعزيز التمويل المختلط، وتنفيذ استراتيجيات لجمع موارد جديدة وإضافية، وتشجيع القطاع الخاص على الاستثمار في التنوع البيولوجي، بما في ذلك من خلال صناديق الأثر وغيرها من الأدوات؛

(د) تحفيز الخطط الابتكارية مثل الدفع مقابل خدمات النظم الإيكولوجية، والسندات الخضراء، وتعويضات التنوع البيولوجي والائتمانات، وآليات تقاسم المنافع، مع ضمانات بيئية واجتماعية

(ه) تعظيم المنافع المشتركة وأوجه التآزر في التمويل الذي يستهدف التنوع البيولوجي وأزمات المناخ،

(و) تعزيز دور الإجراءات الجماعية، بما في ذلك من جانب الشعوب الأصلية والمجتمعات المحلية، والإجراءات التي تركز على أمنا الأرض والنهج غير القائمة على السوق بما في ذلك إدارة الموارد الطبيعية القائمة على المجتمعات المحلية وتعاون المجتمع المدني وتضامنه بهدف حفظ التنوع البيولوجي

(ز) تعزيز فعالية وكفاءة وشفافية توفير الموارد واستخدامها؛

 

الهدف 20: تعزيز بناء القدرات وتطويرها، والحصول على التكنولوجيا ونقلها، وتشجيع تطوير الابتكار والتعاون التقني والعلمي والوصول إليهما، بما في ذلك من خلال التعاون فيما بين بلدان الجنوب، والتعاون بين الشمال والجنوب والتعاون الثلاثي، لتلبية احتياجات التنفيذ الفعال، ولا سيما في البلدان النامية، وتعزيز التطوير المشترك للتكنولوجيا وبرامج البحث العلمي المشتركة لحفظ التنوع البيولوجي واستخدامه المستدام، وتعزيز التعاون العلمي قدرات البحث والرصد، بما يتناسب مع طموح أهداف وغايات الإطار.

الهدف 21: ضمان أن تكون أفضل البيانات والمعلومات والمعارف المتاحة متاحة لصانعي القرارات والممارسين والجمهور لتوجيه الحوكمة الفعالة والمنصفة، والإدارة المتكاملة والتشاركية للتنوع البيولوجي، وتعزيز الاتصال وزيادة التوعية والتعليم والرصد والبحث وإدارة المعارف، وفي هذا السياق أيضا، ينبغي فقط الحصول على المعارف والابتكارات والممارسات والتكنولوجيات التقليدية للشعوب الأصلية والمجتمعات المحلية بموافقتهم الحرة والمسبقة والمستنيرة، وفقا للتشريعات الوطنية.

الهدف 22: ضمان التمثيل والمشاركة الكاملين والمنصفين والشاملين والفعالين والمراعيين للمنظور الجنساني في صنع القرار، والوصول إلى العدالة والمعلومات المتعلقة بالتنوع البيولوجي من قبل الشعوب الأصلية والمجتمعات المحلية، واحترام ثقافاتها وحقوقها في الأراضي والأقاليم والموارد والمعارف التقليدية، وكذلك من قبل النساء والفتيات والأطفال والشباب والأشخاص ذوي الإعاقة وضمان الحماية الكاملة للمدافعين عن حقوق الإنسان البيئية.

الهدف 23: ضمان المساواة بين الجنسين في تنفيذ الإطار من خلال نهج يراعي المنظور الجنساني حيث تتمتع جميع النساء والفتيات بفرص وقدرات متساوية للمساهمة في تحقيق الأهداف الثلاثة للاتفاقية، بما في ذلك عن طريق الاعتراف بحقوقهن المتساوية وإمكانية حصولهن على الأراضي والموارد الطبيعية ومشاركتهن الكاملة والعادلة والهادفة والمستنيرة وقيادتهن على جميع مستويات العمل، المشاركة والسياسات وصنع القرارات المتعلقة بالتنوع البيولوجي.”.

 

 

 

 

 

 

تابعنا على نبض

قد يعجبك ايضا
اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.