بث تجريبي
منصة رقمية متخصصة بقضايا التغير المناخي في مصر والشرق الأوسط

بعد إعلان حالة الطوارىء في بنجلاديش والهند.. ما العلاقة بين تغير المناخ والفيضانات؟

لقي 41 شخصا مصرعهم في الأمطار الموسمية في بنجلاديش والهند، التي أدت إلى فيضانات لم تشهد البلاد مثلها من قبل، تسببت في تشريد ملايين الأشخاص، مع ظهور أصوات خبيرة تربط بين تغير المناخ والفيضانات الكارثية، حيث يتسبب الاحترار في زيادة وتيرة الفيضانات وشدتها ويضعف إمكانية توقع حدوثها.

لقي ما لا يقل عن 25 شخصًا حتفهم بسبب البرق أو الانهيارات الأرضية في نهاية الأسبوع في بنجلاديش ، بينما تُرك الملايين محاصرين أو مشردين في الأجزاء الشمالية الشرقية المنخفضة التي تعرضت لأسوأ فيضانات موسمية في البلاد مؤخرًا.

تفاقمت الفيضانات في بنجلاديش، التي وصفها خبير حكومي بأنها ربما تكون الأسوأ في البلاد منذ عام 2004، بسبب جريان الأمطار الغزيرة عبر الجبال الهندية.

في الهند، قال مسؤولون في الشرطة، الأحد، إن 17 شخصًا على الأقل قتلوا في موجة الفيضانات التي بدأت هذا الشهر في ولاية آسام الهندية المجاورة.

قال أريفزامان بويان، رئيس مركز الإنذار والتنبؤ بالفيضانات الذي تديره الدولة، إن العديد من أنهار بنجلاديش ارتفعت إلى مستويات خطيرة، كما أدى الجريان السطحي للأمطار الغزيرة عبر الجبال الهندية إلى تفاقم الوضع.

انتشر الآلاف من رجال الشرطة وأفراد الجيش في أجزاء من البلاد للمساعدة في جهود البحث والإنقاذ، وتم إجلاء حوالي 105 آلاف شخص حتى الآن لكن مسؤولي الشرطة قدروا أن أكثر من أربعة ملايين ما زالوا عالقين.

قال سيد رفيق الحق، النائب السابق والسياسي بالحزب الحاكم في منطقة سونامجانج، إن البلاد تواجه أزمة إنسانية إذا لم يتم إجراء عمليات الإنقاذ المناسبة.

وأضاف: ” أن حزام سيلهيت- سونامجانج بأكمله تقريبا مغمور بالمياه وملايين الناس تقطعت بهم السبل”، مضيفا أن الضحايا ليس لديهم طعام ومياه الشرب، وشبكات الاتصالات معطلة.

وقال سانجاي أونيل، المسؤول في محطة الأرصاد الجوية في جواهاتي، عاصمة ولاية آسام، إن “كمية الأمطار غير مسبوقة”. وأضاف: “نتوقع هطول امطار معتدلة الى غزيرة في عدة اجزاء من ولاية اسام حتى اليوم الأحد”.

وضربت الأمطار المتواصلة الهند لمدة خمسة أيام متتالية وألغيت العديد من خدمات القطارات، وأغرقت مياه الفيضانات محطة سكة حديد بأكملها في هافونج، جنوب ولاية آسام، وألقت بالطين والطمي على طول مسارات السكك الحديدية.

وتسببت الفيضانات الواسعة النطاق التي غذتها الأمطار الموسمية في تقطع السبل بما يقرب من 6 ملايين شخص في جميع أنحاء البلدين.

قال مسؤولون إقليميون إن حوالي 3.1 مليون شخص نزحوا، منهم 200 ألف يقيمون في ملاجئ مؤقتة تديرها الحكومة على السدود المرتفعة أو في المرتفعات الأخرى.

شهدت بنجلاديش والهند زيادة في الطقس المتطرف في السنوات الأخيرة، مما تسبب في أضرار واسعة النطاق.

يقول العلماء إن ملايين آخرين معرضون لخطر الفيضانات على مدى العقود القادمة بسبب تغير المناخ، ويحذر دعاة حماية البيئة من أن تغير المناخ قد يؤدي إلى مزيد من الكوارث، خاصة في بنجلاديش.

 

اقرأ أيضًُا.. أخطر تقرير في العالم.. الهيئة الحكومية المعنية بـ تغير المناخ تطلق الإنذار الأخير

 

تغير المناخ والفيضانات

تأتي الفيضانات على رأس قائمة الكوارث المناخية التي تهدد البشرية بسبب تغير المناخ، لكن ليس ارتفاع منسوب مياه البحر فقط هو ما يهدد المجتمعات بالفيضانات، فقد أظهرت دراسات حديثة أن عددًا أكبر من سكان العالم معرض لخطر غرق الأنهار على ضفافه .

مع ارتفاع درجة الحرارة العالمية، يتبخر الماء في الهواء، وتزداد الرطوبة، وتتشكل السحب، وما يرتفع يجب أن ينخفض.

فيزيائيًا، يحتفظ الهواء الدافئ بمزيد من الرطوبة، مما يعني أن السحب الأكبر يمكنها السفر لمسافات أطول، مما يؤدي في النهاية إلى المزيد من العواصف الشديدة.

منذ منتصف الثمانينيات من القرن الماضي، سجل علماء المناخ زيادة بنسبة 20 في المائة في معدل هطول الأمطار القياسي في جميع أنحاء العالم، مع توقعات عواقب وخيمة.

في عام 2017، أثرت الفيضانات في الهند وبنجلاديش ونيبال على 40 مليون شخص، وتوفي أكثر من 1200 شخص.

في الفيضانات في سيراليون، لقي أكثر من 1100 شخص حتفهم، وفي بيرو سجلت الجهات المختصة هطول الأمطار بـ 10 أضعاف المستوى الطبيعي لها في البلاد، ما تسبب في نزوح مئات الآلاف من الأشخاص وقتل ما لا يقل عن 70 شخصًا.

في 14 يونيو الجاري، أجلت حديقة يلوستون الوطنية بالولايات المتحدة أكثر من 10 آلاف زائر بعد أن اجتاحت فيضانات مفاجئة الحديقة.

انجرفت الطرق والجسور، وانقطعت خطوط الصرف الصحي، وانقطعت مجتمعات بوابة المنتزه عن الطرق. لا تزال حديقة يلوستون مغلقًة، ومن المحتمل ألا يتم إعادة فتح بوابة المدخل الشمالي هذا الموسم.

أقر العديد من العلماء في الولايات المتحدة أن الفيضانات التي اجتاحت الحديقة مرتبطة بتغير المناخ، وأكدوا أن حجم الفيضانات، غير المسبوقة في 100 عام من التاريخ المسجل، أصابهم بالدهشة، رغم أن ما حدث يتوافق مع ما تنبأت به بياناتهم السابقة، وذلك لأنهم لم يتوقعوا حدوث فيضانات بهذا الحجم مبكرًا جدًا.

وفقدت الأرواح أيضًا بسبب الفيضانات في الصين والفلبين وإيطاليا وفيتنام خلال العام الماضي، من بين مواقع أخرى.

تابعنا على نبض

قد يعجبك ايضا

اترك رد